الجيش الليبي يحرر "بوصنيب" ويعثر على مخازن أسلحة ببنغازي
الرئيسية » اخبار » الجيش الليبي يحرر “بوصنيب” ويعثر على مخازن أسلحة ببنغازي

الجيش الليبي
الجيش الليبي
اخبار عربى

الجيش الليبي يحرر “بوصنيب” ويعثر على مخازن أسلحة ببنغازي

أعلنت قوات تابعة للجش الوطني الليبي، أمس، عن سيطرتها بالكامل على منطقة بوصنيب غربي بنغازي ،كما اعلنت العثور على مخزن للأسلحة تابع لتنظيم “داعش” الإرهابي في المدينة.

وأعلنت تحريات القوات الخاصة “الصاعقة” في بنغازي أن الكتيبة الأولى صاعقة “كتيبة الشهيد توفيق الحاسي”، عثرت على مخازن أسلحة تحت الأرض في أحد المنازل تحت التشييد تخص التنظيم الإرهابي في منطقة النجيلة ببنغازي، وأظهر تسجيل مرئي بثته تحريات القوات الخاصة أمس، احتواء المخازن على ذخيرة ومستلزمات خاصة بمضاد الطائرات المعروف ب14.5 تم تسليمها للجيش.

وضبط أفراد حرس السواحل القطاع الغربي نقطة مصفاة الزاوية ناقلة نفط تحمل علم جزر المالديف قبالة منطقة “أبوكماش” تقوم بتهريب الوقود وعلى متنها قرابة الـ “5227” طن من وقود الديزل.

وأعلن قادة الاتحاد الأوروبي، أمس ، استعدادهم لدعم حكومة الوفاق الوطني في ليبيا،ودعا القادة الأوروبيون في بيان نشره المجلس الأوروبي في بروكسل على هامش لقائهم على مستوى القمة في بروكسل، جميع الأطراف الليبية للعمل مع حكومة الوفاق كحكومة شرعية وحيدة في ليبيا لاستعادة الاستقرار، ومحاربة الإرهاب والتصدي للهجرة عبر وسط البحر الأبيض المتوسط.

على صعد آخر، أكد وزير العدل المكلف ، منير عصر، أن تطبيق قانون العفو العام ينحصر في هيئة المجلس الأعلى للقضاء، في معرض رده على انتشار وثيقة تطالب بالإفراج عن سيف الإسلام القذافي.

وقال عصر، في اتصال مع “سكاي نيوز عربية” إن الوثيقة المنسوبة لوزير العدل الراحل، المبروك قريرة، حول إبداء الرأي القانوني في شمول قانون العفو العام لسيف الإسلام القذافي، “غير صحيحة”.

وأضاف أن توقيت تسريب الوثيقة الآن بعد نحو شهر على وفاة قريرة، يؤكد عدم صحتها، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن وزير العدل لا يحق له إبداء الرأي في قضية العفو عن نجل الزعيم الليبي الراحل.

وحسب عصر، فإن الإعلان الدستوري الذي يمنح السلطة القضائية استقلالية عن وزارة العدل يحصر “تطبيق قانون العفو العام من عدمه” في القضاء، وبالتالي لايحق لوزير العدل، أياً كان، إصدار مثل هذه الوثيقة.

إلى ذلك، أعلن السفير الروسي لدى ليبيا، إيفان مولوتكوف، أن الوضع الأمني في ليبيا لا يسمح بعودة الشركات الروسية إليه، كما استبعد مولوتكوف عودة البعثة الدبلوماسية الروسية إلى ليبيا خلال الأشهر القريبة القادمة للدواعي الأمنية نفسها.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *