الجيش اليمني يكمل المرحلة الأولى لتطهير تعز
الرئيسية » اخبار » الجيش اليمني يكمل المرحلة الأولى لتطهير تعز

دبابات الجيش الوطني اليمني
دبابات الجيش الوطني اليمني
اخبار رئيسى عربى

الجيش اليمني يكمل المرحلة الأولى لتطهير تعز

image_pdfimage_print

قال الناطق باسم الجيش الوطني اليمني العميد الركن سمير الحاج إن المرحلة الأولى من خطة معركة تطهير مدينة تعز جنوبي البلاد تمت بنجاح كما خُطِّط لها.

وأضاف أنه قريبا سيتم الإعلان عن فتح خط الضباب جنوب غرب تعز، والاستمرار في تنفيذ بقية مراحل خطوات تحرير المدينة من ميليشيات الحوثي، وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

واكد مصدر عسكري مقتل 52 من ميليشيا الحوثي وقوات صالح وإصابة العشرات، فضلا عن مقتل ثمانية من الجيش والمقاومة وإصابة 18 آخرين بمعارك بمحافظة تعز.

في غضون ذلك، قال صالح الصماد، رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى المشكل من قبل الانقلابيين، امس، إن البت في تشكيل “الحكومة” سيتم في الأيام القليلة القادمة.

وطالب الصماد، من وفد “الحوثيين/صالح”، الذي شارك في مشاورات الكويت، بـ”عدم الجلوس مع المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، قبل العودة من سلطنة عُمان واستشارة المجلس السياسي الأعلى”.

وأعربت مجموعة سفراء الدول الـ18 الراعية لمفاوضات السلام عن قلقها إزاء إعلان تشكيل المجلس السياسي الأعلى.

وأكد السفراء، في بيان نشر، أن هذا الأمر يجعل البحث عن حل سلمي لأزمة اليمن أكثر صعوبة، وذلك نتيجة قيامهم بأعمال أحادية وغير دستورية في صنعاء.

وأضاف البيان “إن هذه الأعمال لا تفيد سوى في مزيد من الانقسامات، ولن تعالج مشاكله السياسية والاقتصاد والأمنية التي تسبب هذه المعاناة المنتشرة في أرجاء البلاد”.

يذكر أن الدول الـ18 الراعية للسلام في اليمن تتكون من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، ودول مجلس التعاون، وألمانيا وهولندا وتركيا واليابان ومصر، ورئيس بعثة مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي لدى اليمن.

سحب المستشارين
الى ذلك، خفضت الولايات المتحدة عدد مستشاريها العسكريين لدى التحالف العربي، مؤكدة ان هذا القرار غير مرتبط بالعدد الكبير للخسائر في صفوف المدنيين.

وقال اللفتنانت ايان ماكونهي المتحدث باسم الاسطول الخامس الاميركي، ومقره البحرين، ان هذا الخفض لعدد المستشارين تقرر “نتيجة تراجع طلب المساعدة” من قبل السعوديين.

واكد ان قرار خفض عدد المستشارين العسكريين لا يؤثر في الدعم الاميركي للسعوديين، واتخذ من اجل ادارة افضل للموارد البشرية في البحرية الاميركية.

واضاف “هذا هو السبب الرئيسي للقرار، وقد اتخذ وفقا لمستوى الدعم المطلوب من السعوديين».
وتابع ان واشنطن تبقي على عدد محدود من المستشارين لدى التحالف، اي «اقل من خمسة يعملون ضمن خلية المستشارين”.

وكان للبحرية الاميركية من قبل 45 مستشارا لدى التحالف يعملون في السعودية والبحرين.
وقلل اللواء أحمد عسيري المتحدث باسم التحالف من أهمية مثل تلك الإجراءات.

وقال عسيري لرويترز إن العلاقة بين السعودية والولايات المتحدة استراتيجية، وإن الإجراء يتصل بأمر “على المستوى التخطيطي”.

وأضاف أن الولايات المتحدة ربما تجري تغييرا في المواقع، لكن ذلك ليس له تأثير في العلاقة المشتركة بين البلدين.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *