الحشد الشعبي من الفلوجة إلى حلب بأمر من طهران - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » الحشد الشعبي من الفلوجة إلى حلب بأمر من طهران

ميليشيات الحشد الشعبي
ميليشيات الحشد الشعبي
اخبار رئيسى عربى

الحشد الشعبي من الفلوجة إلى حلب بأمر من طهران

image_pdfimage_print

بعد خوضها غمار الحرب في الفلوجة بكل ما رافقها من تنديدات محلية ودولية بارتكابها انتهاكات كبيرة، تتجه مليشيات الحشد الشعبي إلى إرسال عناصرها إلى سوريا للقتال إلى جانب قوات الأسد بناء على أوامر إيرانية بإرسال قوات لتعزيز جبهة حلب وريف دمشق.

وتداولت مصادر إعلامية الخميس أنباء عن مغادرة عدد هام من عناصر مليشيا “الحشد الشعبي” إلى سوريا تتراوح أعدادهم بيه 2000 3000 عنصر تم نقلهم عبر مطاري بغداد والنجف بطائرات عراقية وإيرانية وسورية، على أن يبلغ العدد الجملي للمليشيات التي ستصل قريبا إلى سوريا بناءا على توجيهات الحرس الثوري 5000 عنصر.

وبدأ المئات من أفراد المليشيات العراقية التوجه نحو سوريا اعتبارا من الجمعة عبر مطاري بغداد والنجف، وسط معلومات تتحدث عن إقبال وتنافس كبير بين المليشيات لإرسال أكبر عدد من مقاتليها إلى سوريا.

ويقدر بعض المتابعين سبب هذا الاندفاع من جهة إلى عامل تبعية الحشد الشعبي التامة لإيران ومحاولته تقديم عربون الولاء في مثل هذه النشاطات للملالي، ومن جهة أخرى لأسباب مالية نظرا لان العناصر التي تتجه إلى سوريا تتولى طهران دفع رواتبهم التي تصل إلى مستويات هامة قياسا للمليشيات الباقية في العراق، والتكفل بمصاريف ذويهم في حالة الموت في ارض المعركة التي يخوضونها مع الأسد ضد المدنيين السوريين. هذا إلى جانب الغنائم التي يحوزونها في كل مرة ولا سيما في عملياتهم التي تحدثت جملة التقارير عن أنهم ينفذونها بصفة مجانية ضد مدنيين ينكلون بهم ويسرقون ممتلكاتهم.

ويبدو أن إرسال هذا العدد من عناصر الحشد إلى سوريا جاء كاستجابة لنداء القائد الميداني في “حركة النجباء” العراقية علي الساعدي في يونيو/حزيران بأن حزب الله اللبناني قدم طلبا إلى الحشد الشعبي لإرسال تعزيزات عاجلة لدعم مقاتليه في ريف حلب الجنوبي الذي يشهد معارك عنيفة منذ فترة.

وتدور معلومات تداولتها وسائل الاعلام مؤخرا تؤكد تكبد حزب الله اللبناني خسائر كبيرة خلال المعارك التي يخوضها مقاتلوه مع فصائل المعارضة السورية المسلحة.

وكان “نصر الله” قد اعترف بفقدان 27 عنصرا، بينهم أسير ومفقود، والباقون قتلى خلال شهر يونيو/حزيران فقط، فيما أكدت مصادر عسكرية، مقتل أكثر من 300 عنصر من الميليشيات المدعومة إيرانيا خلال شهرين من المعارك في ريف حلب الجنوبي، نصفهم من ميليشيا “حزب الله”، بالإضافة إلى توثيق أسماء سبعة عناصر أسرى.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *