#الحكومة_الفلسطينية تحذر من عدوان جديد على #غزة - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » عربى » #الحكومة_الفلسطينية تحذر من عدوان جديد على #غزة

حكومة التوافق الفلسطينية
حكومة التوافق الفلسطينية برئاسة الحمد لله
اخبار عربى

#الحكومة_الفلسطينية تحذر من عدوان جديد على #غزة

طالبت حكومة التوافق الفلسطينية، أمس الثلاثاء، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته المباشرة في حماية الشعب الفلسطيني، ومنع إسرائيل من تكرار عدوانها على قطاع غزة.

وقالت الحكومة في اجتماعها الذي عقدته في مدينة رام الله، إنها “تحذر من التصعيد الإسرائيلي والنوايا الإسرائيلية لشن عدوان جديد على قطاع غزة، بالتزامن مع إرهاب الدولة المنظم، وجرائم قوات الاحتلال، وعصابات المستوطنين، والهجمة الاستيطانية في الضفة الغربية، وحملة التهويد على المسجد الأقصى والمدينة المقدسة”.

وأثنت الحكومة على انعقاد أول جلسة مغلقة غير رسمية لمجلس الأمن لتوفير الحماية الدولية للمدنيين الفلسطينيين، معتبرة هذه الجلسة بداية نحو البدء بإجراءات عملية ضد الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين.

واتهمت الحكومة حركة حماس، بتعطيل عملها في قطاع غزة، وعدم تمكين الحكومة من القيام بدورها في إدارة قطاع الكهرباء في القطاع، ما أوجد وضعاً أدى إلى عدم الكفاءة في الإدارة الفنية والمالية لقطاع الكهرباء، وأدى إلى استمرار النقص في كميات الكهرباء المتوفرة مما أثر على قطاع البنية التحتية وعلى كافة مناحي الحياة الأخرى.

وأضافت الحكومة أنه حماس تصر على السيطرة على شركة كهرباء غزة، وسلطة الطاقة والموارد الطبيعية في غزة، مشيرة إلى أنها تغطي ما يزيد عن 70 80 مليون شيكل شهرياً (20 مليون دولار أمريكي) لأثمان الكهرباء الموردة لقطاع غزة من كافة المصادر.

وأدان المجلس المخطط الإسرائيلي الجديد، الهادف إلى إقامة مستوطنة جديدة بين محافظتي رام الله ونابلس، لمكافأة 40 عائلة من اليهود المتطرفين الذين يسكنون في البؤرة الاستيطانية “عامونا”، التي كانت أقيمت في سنوات التسعينات بالتزوير على أراض فلسطينية خاصة.

كما أدان المخطط الاستيطاني بمصادرة 419 دونماً من بلدتي أراضي بيت إكسا، ولفتا لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية عليها، واستيلاء المستوطنين على مبنى في حارة السعدية في البلدة القديمة من القدس، وقيام سلطات الاحتلال بتسليم قطعة أرض فلسطينية في حي الشيخ جراح لشركة استيطانية إسرائيلية لإقامة مبان استيطانية عليها.

وأعربت الحكومة عن دعمها للأسرى المضربين عن الطعام رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي والإهمال الطبي وحرمانهم من حقوقهم الإنسانية، معبراً عن قلقه على مصير وحياة الأسرى المضربين عن الطعام، والذين يرفضون أخذ المدعمات وخاصة الأسير سامي الجنازره الذي تدهورت حالته الصحية نتيجة إضرابه عن الطعام، لليوم التاسع والستين على التوالي رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري.

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *