موافقة مشروطة من الحوثيين على استئناف مفاوضات السلام
الرئيسية » اخبار » عربى » الحوثيون يناورون للالتفاف على مبادرة واشنطن لانهاء الصراع

الجبير وكيرى
الجبير وكيرى
اخبار رئيسى عربى

الحوثيون يناورون للالتفاف على مبادرة واشنطن لانهاء الصراع

image_pdfimage_print

قال المجلس السياسي الأعلى الذي شكله الحوثيون وحزب حليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح الأحد، إنه مستعد لاستئناف مفاوضات السلام مع الحكومة اليمنية الشرعية، لكنه أكد ان قبوله باستئناف المحادثات مشروط بوقف التحالف العربي الذي تقوده السعودية هجماته على مواقع المتمردين.

وانهارت في وقت سابق هذا الشهر مفاوضات رعتها الأمم المتحدة لإنهاء القتال المستمر منذ 18 شهرا في اليمن الواقع على الحدود الجنوبية للسعودية واستأنف الحوثيون المتحالفون مع إيران اعتداءاتهم في اليمن وعلى المناطق الحدودية السعودية.

وخلال اجتماعه الأسبوعي في القصر الرئاسي بصنعاء قال المجلس إن استعداده لاستئناف محادثات السلام مشروط بالوقف الشامل لهجمات التحالف وحصار لمناطق خاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية وقوات حليفهم صالح.

وتسبب خرق الحوثيين لهدنة سابقة في انهيار مفاوضات السلام، كما شكل اعلانهم عن مجلس رئاسي لحكم اليمن ورفضهم الاعتراف بقرارات الشرعية الدولية ومنها القرار المتعلقة بتسليم اسلحتهم للدولة وانهاء العنف، في عرقلة جهود التسوية.

والأحد حث مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد أطراف النزاع اليمني على الالتزام من جديد “بوقف الأعمال القتالية” بشكل فوري. ودعا أيضا إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية.

وكان ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة للصحفيين في نيويورك قد قال الجمعة نقلا عن الوسيط الأممي “أصر المبعوث الخاص على أنه يتعين على الأطراف اليمنية أن تجدد أولا التزامها بوقف فوري للأعمال القتالية وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية والانخراط في مناقشة اتفاق واحد شامل ومتسلسل لكل من الترتيبات الأمنية والترتيبات السياسية”.

واجتمع ولد الشيخ أحمد مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري في جدة بالسعودية الأسبوع الماضي في محاولة لإيجاد حل للصراع في اليمن.

وقال كيري إنه يجب على الحوثيين وقف القصف عبر الحدود مع السعودية والانسحاب من العاصمة صنعاء والتخلي عن أسلحتهم والمشاركة في حكومة وحدة مع خصومهم المحليين.

ورحبت الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية في المنفى بخطة وافقت عليها الولايات المتحدة ودول الخليج العربية والأمم المتحدة لإعادة بدء محادثات السلام بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقتل في الحرب باليمن أكثر من 6500 شخص وشٌرد نحو ثلاثة ملايين.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *