الخيال أصبح حقيقة.. أول #منازل_عائمة فى #العالم بـ #دبي - الوطن العربي
الرئيسية » منوعات » منوعـــات » الخيال أصبح حقيقة.. أول #منازل_عائمة فى #العالم بـ #دبي

سوشيال ميديا فيديو منوعـــات منوعات

الخيال أصبح حقيقة.. أول #منازل_عائمة فى #العالم بـ #دبي

تطلق دبي أول مشروع للمنازل العائمة في العالم، وهي عبارة عن فيلا من ثلاثة طوابق أحدها تحت الماء يطل على مناظر طبيعية من الشعب المرجانية، ويطلق على المشروع  اسم “فرس البحر العائم”.

ويعد النموذج واحد من 131 منزلا في مرحلة التصميم والبناء، وتلك المنازل الفاخرة في الواقع عبارة عن سفن بلا محركات يتم بناؤها باستخدام مواد مركبة ثقيلة الوزن، وبعض تلك المنازل العائمة يمكن جعلها ثابتة بينما يبنى بعضها الآخر ليكون متنقلا.

واستغرق الأمر أقل قليلا من عام واحد لبناء النموذج الأولي المصنوع من الفولاذ، وبيعت عشرة من تلك المنازل سريعا، وسعر المنزل منها حاليا يبلغ عشرة ملايين درهم إماراتي “نحو 2.7 مليون دولار”.

ولكن من يرغبون في منازل تزيد مساحتها على 3100 متر مربع فانه يتعين عليهم أن يدفعوا 12 مليون درهم أي ما يزيد على ثلاثة ملايين دولار مقابل أربعة آلاف قدم مربع.

ومنازل فرس البحر العائمة جزء من مشروع أكبر يسمى “قلب أوروبا” يقام على ستة جزر من أرخبيل، مكون من 300 جزيرة اصطناعية تقع على بعد أربعة كيلومترات قبالة ساحل دبي وتسمى “العالم”.

وينتظر أن يكتمل المشروع بنهاية عام 2018 وسيضم 14 فندقا ومنتجعا وفيلات خاصة بشواطئ خاصة وشوارع يمكن التحكم في مناخها ومطاعم ومتاجر وحانات ومقاه.

وأوضح جوزيف كلايندسنت المدير التنفيذي لمجموعة كلايندسنت وهي الشركة المطورة لمشروع قلب أوروبا تصور المشروع، “هناك ثلاثة أفكار رئيسة خاصة برؤية هذا المشروع وكلها تثير حماسنا، أولها بناء جزر على غرار جزر المالديف محاطة بشُعب مرجانية ومطاعم خشبية لطيفة وحانات وصالات لممارسة الألعاب الرياضية وأماكن إقامة وأحواض سباحة كما هو الحال في جزر المالديف. وثانيها جلب أفضل ما يمكن أن تقدمه الدول الأخرى إلى دبي..الجديد. والفكرة الثالثة هي الابتكار. وهذه إجابتنا على مطالبتنا بالابتكار”.

وأشار كلايندسنت إلى أن أحد التحديات الرئيسة تمثل في المدخل الذي على شكل حوض السمك.

وأضاف “أكثر جزء تحديا في الفيلا على وجه التحديد هو هذا السطح الضخم الشفاف الذي أدى للتصميم الكامل. ما أردنا إنجازه بالفعل هو ما أمامنا الآن، فرصة الوقوف داخل غرفة ومشاهدة ما يحدث تحت الماء. هذا السبب وراء كل شيء.”

ويقول مطورو المشروع إن له فائدة للبيئة مشيرين إلى إنشاء شعب مرجانية على مساحة مليوني قدم مربع للتأكد من توفر مناظر طبيعية للحياة البحرية الثرية لكل المنازل.

وأوضح كلايندسنت أن شعبا مرجانية جُمعت من كل المناطق الشاطئية ومناطق التطوير البحري في دبي، وجلبت إلى حضانات أُقيمت لتربيتها ثم نقلت لأسطح أسمنتية من الشعب المرجانية حيث تزدهر وتزيد.