الدليل الذكي لشراء #طابعة_ثلاثية_الأبعاد مناسبة - الوطن العربي
الرئيسية » منوعات » تكنولوجيا » الدليل الذكي لشراء #طابعة_ثلاثية_الأبعاد مناسبة

طابعة ثلاثية الأبعاد
طابعة ثلاثية الأبعاد
تكنولوجيا منوعات

الدليل الذكي لشراء #طابعة_ثلاثية_الأبعاد مناسبة

أصبحت آلات الطباعة القادرة على طباعة مواد مجسمة ثلاثية الأبعاد متاحة في الأسواق ويمكن الحصول عليها بسعر يقل كثيراً عن 1000 دولار.

لكن هناك مجموعة من الأمور التي يجب التفكير فيها ودراستها حتى يختار المستخدم النوع المناسب من الطابعات ثلاثية الأبعاد ، وذلك حسبما ذكر بحث مجلة “سي.تي” الألمانية المتخصصة في موضوعات التكنولوجيا.

ويتم التحكم في أغلب الطابعات ثلاثية الأبعاد من خلال أوامر “جي كود” وهي لغة برمجة تشبه كثيرا اللغة المستخدمة في الآلات التي يتم التحكم فيها إلكترونيا عبر لعبة “التحكم الرقمي عبر الكمبيوتر” أو “سي.إن.سي” المستخدمة في المجال الصناعي.

يجب تحديد ما إذا كان المستخدم يعتزم استخدام أنماط جاهزة ويكتفي بطباعتها أو أنه سيصمم أشكالا وأنماطا خاصة به على جهاز كمبيوتر، حيث أنه على أساس هذا الأمر سيحتاج المستخدم إلى التركيز على الجوانب العملية الفنية ويحددها بنفسه.

تستخدم بعض الشركات المصنعة للطابعات ثلاثية الأبعاد برامج تحكم خاصة بها في هذه الطبعات وهو ما يعني أنه في حالة وجود قوالب أو أنماط جاهزة يريد المستخدم طباعتها يجب أن تكون محفوظة بنفس الصيغة المتوافقة مع هذه البرامج حتى لا تحدث مشكلات أثناء الطباعة.

ويتعلق احد أهم الأسئلة المطلوب الإجابة عنها قبل شراء طابعة جديدة ثلاثية الأبعاد بالمنتج الذي يريد المستخدم طباعته. والطرز الأقل سعراً لا تملك مساحة كبيرة لكي تقوم باخراج المنتج المطلوب طباعته. وكلما زادت المساحة المخصصة لإضافة طبقات الخام المستخدم في تشكيل المنتج المطبوع، زاد حجم المنتج الذي يمكن طابعته.

والطابعات التي يبلغ سعرها حوالي 1000 دولار تحتوي عادة على مساحة مخصصة لتشكيل المنتج تبلغ 20 سنتيمترا مربعا على الأقل وهي مساحة أكبر كثيرا من المساحات الموجودة في الطرز الأقل سعراً والتي تواجه صعوبات في طباعة أغطية هواتف ذكية تزيد مساحتها على 10 في 15 سنتيمترات.

أيضا المكان الذي ستوضع فيه الطابعة مهم لأن عملية الطباعة ثلاثية الأبعاد تستغرق ساعات طويلة وتصدر حرارة وضجيج ناهيك عن رائحة البلاستيك. لذلك يجب أن يكون المكان المخصص لها جيد التهوية.

وبشكل عام فإن الطابعات التي تستطيع قراءة البيانات من بطاقات الذاكرة المتحركة تعطي مرونة كبيرة بالنسبة لمكان وضعها مقارنة بالطابعات التي تحتاج إلى التوصيل بأجهزة الكمبيوتر حتى تعمل.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *