"الدولة الإسلامية" تهاجم قرية عراقية بعد تحريرها بيوم
الرئيسية » اخبار » داعش يهاجم قرية عراقية بعد تحريرها بيوم

اخبار رئيسى عربى

داعش يهاجم قرية عراقية بعد تحريرها بيوم

هاجم تنظيم “الدولة الاسلامية”، الأحد، قرية تابعة لمحافظة صلاح الدين (شمالي العراق)، في محاولة لاستعادتها من القوات العراقية التي حررتها أمس من قبضة التنظيم، وفق ضابط بالجيش.

يأتي ذلك في الوقت الذي اعتقلت فيه قوات الجيش والي التنظيم بقضاء الشرقاط، متنكراً بزي امرأة، بحسب ضابط بالشرطة.

وقال النقيب في الجيش العراقي غزاون الجبوري، إن قوات الجيش استعادت أمس قرية “الزوية”، وهي قرية مهمة وكبيرة على أطراف بيجي الشرقية، شمالي محافظة صلاح الدين، لكن تنظيم “الدولة ” هاجمها اليوم.

وأضاف الجبوري أن التنظيم شن هجوماً عنيفاً منذ الفجر، مستغلاً مرتفعات بمحيط القرية لإطلاق النار عبر قناصة، مشيراً الى أن القوات العراقية تتصدى للهجوم الدائر حتى اللحظة (الساعة 12:00 ت.غ)، من دون أن يتحدث عن سقوط قتلى أو جرحى في صفوف الجانبين.

من جانبه كشف مصدر في الشرطة العراقية أن قوات الجيش وأثناء تقدمها وفق معلومات استخباراتية، اعتقلت الوالي الأمني لتنظيم الدولة في الشرقاط، شمالي محافظة صلاح الدين، والملقب بـ”أبوعمر العسافي”، وكان يرتدي زي امرأة للتنكر أثناء محاولته الخروج مع العائلات النازحة.

وبحسب المصدر نفسه فإن العسافي كان يحمل وحدة تخزين (USB) تحتوي على ملفات مهمة، ومعلومات عن عناصر التنظيم تشمل أسمائهم الحقيقة وألقابهم المستعارة وأماكن تواجدهم، فضلاً عن وثائق حول إحراق منازل مدنيين ونسبها للأجهزة الأمنية.

وفي محافظة الأنبار(غربي البلاد)، قال اللواء الركن إسماعيل المحلاوي قائد عمليات الأنبار (تابعة للجيش)، إن طيران التحالف الدولي قتل 10 إرهابيين من “الدولة ” شمال الرمادي (مركز المحافظة)، كما دمرت قطعات من الجيش ثلاث عجلات (سيارات) للتنظيم.

وأوضح المحلاوي، أن “طيران التحالف الدولي قصف وكراً للإرهابيين في منطقة البوعساف، التابعة لجزيرة الرمادي، شمالي المدينة، وأسفر القصف عن قتل 10 إرهابيين وتدمير مدفع هاون 120ملم وعجلة (سيارة) للتنظيم”.

وأضاف المحلاوي، أن “قوة من الجيش تمكنت من تدمير 3 عجلات لتنظيم داعش تحمل أسلحة ثقيلة في جزيرة الرمادي، بواسطة منظومة الصواريخ الروسية الكورنيت”.

وتراجع نفوذ التنظيم الإرهابي في العراق بعد أن سيطر على ثلث مساحة البلاد، قبل نحو عامين، نتيجة العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات الحكومية بمشاركة ميليشيات مسلحة موالية لها.

وتقول بغداد إنها ستهزم التنظيم في أرجاء العراق قبل نهاية العام الجاري.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *