الرئاسي الليبي يبحث تشكيل حكومة تحظى بقبول البرلمان
الرئيسية » اخبار » الرئاسي الليبي يبحث تشكيل حكومة تحظى بقبول البرلمان

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني لدولة ليبيا، فايز السراج
رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني لدولة ليبيا، فايز السراج
اخبار عربى

الرئاسي الليبي يبحث تشكيل حكومة تحظى بقبول البرلمان

انطلق أمس الجمعة في تونس اجتماع أعضاء المجلس الرئاسي الليبي وذلك لبحث تشكيلة الحكومة الليبية المقبلة التي من المفترض أن تعرض خلال الأسابيع القادمة على مجلس النواب المنعقد في طبرق، من أجل منحها الثقة.

وأفاد مصدر مقرب من المجلس الرئاسي بأن الاجتماع المنعقد حاليا في تونس هو الأول الذي يضم كامل أعضاء المجلس الرئاسي المكون من تسعة أعضاء، بحضور العضوين علي القطراني وعمر الأسود.

وكان العضوان القطراني والأسود مقاطعين لأعمال واجتماعات المجلس الرئاسي منذ الإعلان عنه في ديسمبر/كانون الأول 2015، تاريخ التوقيع على الاتفاق السياسي في مدينة الصخيرات المغربية لأسباب عديدة أبرزها أنهما كانا ضد آليات عمل المجلس.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه (كونه غير مخول بالحديث للإعلام)، إن المجلس الرئاسي بحث أمس الجمعة أمران: الأول يتعلق بتحديد عدد الحقائب الوزارية للحكومة المقبلة والثاني حول المكان الذي ستتم فيه باقي اجتماعات المشاورات الحكومية، مبينا أن من أهم المدن المطروحة، هما الزنتان وغدامس.

وفي 22 أغسطس/آب رفض برلمان طبرق منح الثقة لحكومة الوفاق المنبثقة عن اتفاق الصخيرات، خلال جلسة رسمية بحضور 101 عضوا، صوّت 61 منهم برفض تشكيلة الحكومة وصوّت نائب واحد لصالحها، فيما امتنع آخرون عن التصويت إضافة لانسحاب عدد آخر من القاعة قبل التصويت، وسط تشكيك نواب مؤيدين للحكومة في الجلسة لأن بند التصويت عليها لم يكن ضمن جدول الأعمال ذلك اليوم.

وقبل ذلك أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في 13 أغسطس/اب، تفويض 18 شخصا، هم التشكيلة الحكومية التي تقدم بها رئيس الوزراء فائز السراج لمجلس النواب لنيل الثقة بمباشرة مهامهم كوزراء مفوضين، لحين أداء القسم القانوني وذلك لتأخر انعقاد جلسة للنواب للنظر في التشكيلة المقدمة.

ورفض مجلس النواب المنعقد في طبرق في 25 يناير/كانون الثاني التشكيلة الحكومية الأولى التي تقدم بها السراج والمكونة من 32 وزيرا، مطالبا الأخير بتقديم تشكيلة أخرى لحكومة مصغرة خلال عشرة أيام.

وقدّم بعدها السراج في فبراير/شباط تشكيلة جديدة للمجلس تضم 18 وزيرا لمنحها الثقة، لكن الأخير فشل على مدى أشهر في عقد جلسة رسمية لمناقشة منح الثقة من عدمها لتلك التشكيلة.

ودفع ذلك 102 نائبا لإصدار بيان في 21 أبريل/نيسان منحوا فيه الثقة لتشكيلة السراج، فيما اعتبر نواب معارضون للحكومة الإجراء “غير قانوني”، كونه لم يتم خلال جلسة رسمية تحت قبة البرلمان.

ونص اتفاق الصخيرات الذي انبثقت عنه حكومة الوفاق للمجلس الرئاسي الليبي بتشكيل ثلاث أجسام تقود المرحلة الانتقالية في البلاد.

والأجسام الثلاثة هي حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج ومجلس أعلى للدولة مكون من 145 عضوا من المؤتمر الوطني (البرلمان الموازي السابق في طرابلس) والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق مكون من رئيس الحكومة ونوابه، إضافة لبقاء مجلس النواب كجهة تشريعية.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *