"الرئاسي الليبي" يطلب دعم المجتمع الدولي لحماية النفط - الوطن العربي
الرئيسية » رئيسى » “الرئاسي الليبي” يطلب دعم المجتمع الدولي لحماية النفط

نفط ليبيا يدخل دائرة صراع السيطرة
نفط ليبيا يدخل دائرة صراع السيطرة
اخبار رئيسى عربى

“الرئاسي الليبي” يطلب دعم المجتمع الدولي لحماية النفط

دعا المجلس الرئاسي الليبي المجتمع الدولي إلى دعمه في حماية المواقع النفطية، فيما واصلت حكومة الوفاق الوطني تسلم المقار الحكومية ، حيث تسلمت أمس مقرات ثلاث وزارات بينها الخارجية.

وأوضح المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي في بيان نشره أمس الاثنين على صفحته في “فيس بوك” أن المجلس تلقى رسالة من إدارة المؤسسة الوطنية للنفط معززة بتقارير أمنية تحذر من احتمال وقوع هجمات إرهابية على بعض المواقع النفطية البحرية.

وأضاف أنه تلقى أيضاً “تقارير عن وجود تنسيق بين قوى مسلحة من أنصار النظام السابق وبعض الجماعات المتمردة في دول الجوار الإفريقي هدفها السيطرة على الحقول النفطية، في خطة الغرض منها إفساد مشروع الوفاق الوطني والسيطرة على مصدر قوت الليبيين وابتزاز الحكومة. إضافة إلى استمرار هجمات تنظيم “داعش” الإرهابي على الحقول والموانئ النفطية”.

وحث المجلس دول الجوار الإفريقي والأوروبي إلى تعزيز التعاون مع السلطات الليبية وتكثيف مراقبة الحدود لمنع وقوع هذه الهجمات وإيقاف تدفق الأفراد والأسلحة والذخائر التي يمكن أن تستخدم في الهجمات.

كما دعا المجتمع الدولي والأمم المتحدة لمساعدة الحكومة الليبية من أجل حماية موارد الدولة.

من جانبه طالب رئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي، مجلس رئاسة حكومة الوفاق بالإسراع بتكليف قوة عسكرية من مناطق مختلفة تكون مهمتها تحرير سرت والمناطق المحيطة بها. ودعا في رسالة وجهها إلى مجلس رئاسة حكومة الوفاق إلى الإسراع في مخاطبة مجلس الأمن الدولي للسماح باستيراد الأسلحة النوعية اللازمة للقوة المُشار إليها والتي تحتاجها لإنجاز مهمتها بشكل يحد من الآثار الجانبية التي قد يتعرض لها المدنيون نتيجة العمليات العسكرية.

في أثناء ذلك استلم عضو المجلس الرئاسي وزير الدولة رئيس لجنة استلام وتأمين المقار الحكومية محمد العماري أمس، مقرات وزارات كل من الخارجية، الأوقاف والشؤون الإسلامية، والتخطيط. وأكد العماري، أن اللجنة ستستلم أغلب المقرات خلال هذا الأسبوع.

على صعيد آخر وجهت وزيرة الدفاع الإيطالية، روبيرتا بينوتي، تحذيراً ضمنياً للقائد العام للجيش الليبي، خليفة حفتر، من أن أي عمل عسكري يقوم به سيواجه إدانة إيطاليا والمجتمع الدولي.

وفي مقابلة مع صحيفة “لاستامبا”، قالت بينوتي: أمس، رداً عن سؤال حول موقفها من احتمال هجوم حفتر على درنة وسرت: “ندعم بقوة الحكومة الجديدة التي نأمل بأن تجد الطريقة للحصول على ثقة الأغلبية في برلمان طبرق، الذي وقّع بالفعل وثيقة بهذا الشأن،أي محاولة لاستخدام القوة ستتم إدانتها من قبل المجتمع الدولي ومن إيطاليا”.

وأضافت: “يسعدنا بأنه يحارب “داعش”، لكن المطلوب اليوم هو بذل كل الجهد لدعم الحكومة الجديدة”.

وقالت بينوتي إن حلف الناتو يخطط لنشر دوريات بحرية قبالة السواحل الليبية، في غضون ثلاثة أشهر، لكبح جماح الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا عبر مياه البحر المتوسط، متوقعة إقرار ذلك أثناء قمته في وارسو، في 7 يوليو/تموز المقبل.

ميدانياً، أكد مصدر عسكري بغرفة عمليات الجيش الليبي بمحور غرب بنغازي أمس أن الجيش اقتحم شعبية تيكا آخر معاقل التنظيم الإرهابي والتشكيلات المسلحة الموالية له بغربي المدينة، وسيطر عليها بالكامل.