الرياضة الإماراتية على أبواب المجد في "ريو 2016" - الوطن العربي
الرئيسية » رياضة » الرياضة الإماراتية على أبواب المجد في “ريو 2016”

أولمبياد ريو 2016
أولمبياد ريو 2016
الإمارات رياضة

الرياضة الإماراتية على أبواب المجد في “ريو 2016”

يرفع علم الإمارات العربية المتحدة غداً الخميس في احتفالية تقام في ريو دي جانيرو، قبل 24 ساعة من انطلاقة منافسات الدورة الأولمبية الصيفية الـ31، بمشاركة 10903 رياضيين ورياضيات يمثلون 206 دول، يتنافسون في 42 رياضة و306 مسابقة في 37 منشأة.

ويحضر احتفالية رفع العلم سفير الإمارات في البرازيل، خالد خليفة المعلا وأمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية محمد الكمالي والأمين العام المساعد للجنة الأولمبية الوطنية داود الهاجري، ورئيس لجنة التخطيط الأولمبي رئيس اتحاد الرماية اللواء أحمد الريسي، ورئيس اللجنة الفنية الأولمبية والأمين العام المساعد للهيئة العامة للشباب والرياضة عبدالمحسن الدوسري، وعدد من أعضاء السفارة وجميع الرياضيين الذين وصلوا إلى ريو للمشاركة في الحدث الأولمبي.

ويتواجد في القرية 6 رياضيين فقط هم يوسف ميرزا وسيف بن فطيس وخالد الكعبي وندى البدواوي ويعقوب السعدي، وعائشة البلوشي آخر المنضمين للوفد، فيما سينضم بقية اللاعبين خلال الأيام المقبلة، في مقدمتهم ثلاثي الجودو توما وفيكتور وإيفان، اللذان يقيمان معسكر في ساو باولو، وينضمون للوفد الجمعة المقبل.

وتوجه الإمارات في أولمبياد البرازيل رسالة سلام وصداقة إلى العالم، وهي الرسالة الرسمية الصادرة من اللجنة الأولمبية الوطنية برئاسة الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، والتي تمثل شعار البعثة أمام العالم.

وتتمثل رسالة اللجنة الأولمبية الإماراتية في أن تكون الرياضة أسلوب حياة، وأساساً لبناء الإنسان وتبني فكر السلام والصداقة والتضامن والمشاركة والمنافسة الشريفة والاحترام المتبادل والارتقاء بالحركة الأولمبية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتحتل مكاناً ريادياً ومتميزاً في ميادين المنافسة المحلية والخارجية بأنواعها.

وأكد رئيس اتحاد رفع الأثقال سلطان بن مجرن أن المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية للمرة الثانية على التوالي إنما يعد في حد ذاته إنجاز يحسب للعبة، التي حققت العديد من النجاحات في فترات وجيزة، وتجلى ذلك واضحاً عندما استطاعت رباعات الإمارات حجز أماكنهن في تلك التظاهرة الرياضية الفريدة من الدورة الماضية بلندن في 2012.

وقال: “الرياضة النسائية تسير بخطى ثابتة نحو تعزيز تواجدها على الصعيد الأولمبي.. لاسيما وأن عدد اللاعبات في أولمبياد ريو قياسي ولم يتحقق من قبل في تاريخ مشاركات العنصر النسائي، إذ تمثل الإمارات 4 لاعبات مما يبرهن على تطور ذلك الجانب بصفة مستمرة بفضل دعم واهتمام القيادة الرشيدة التي وفرت الغالي والنفيس لبنات الوطن في المحافل كافة”.

وأضاف سلطان بن مجرن “الألعاب الفردية بالإمارات لها مستقبل رائع في ظل النجاحات المتتالية التي سجلها الرياضيون خلال المرحلة الماضية”.

وأوضح إبن مجرن أن إنجاز رفع الأثقال تحقق بالفعل حين فرضت تواجدها ضمن قائمة الألعاب المشاركة بالأولمبياد عن طريق بطاقات التأهل، وقال: “هذه ليست النهاية، وأتمنى لعائشة البلوشي في مشاركتها الأولى بالأولمبياد كل التوفيق والتميز والحلم مازال موجوداً في رفع علم الدولة على منصات التتويج ذات يوم.. وهو الأمر الذي لن يتحقق بمجهود فردي وإنما بعمل مشترك من قبل كافة الهيئات والمؤسسات الرياضية على مستوى الدولة للوصول للهدف الأسمى والذي نعول عليه جميعاً في الإرتقاء بمستوى الرياضة إلى أعلى المراحل التي تلبي الغايات المنشودة للجميع”.

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *