السعودية تتصدى للنفوذ الإيراني برؤية جديدة للعلاقات الدولية
الرئيسية » اخبار » #السعودية تتصدى للنفوذ الإيراني برؤية جديدة للعلاقات الدولية

خادم الحرمين الشريفين الملك سليمان
خادم الحرمين الشريفين الملك سليمان
اخبار اخبار منوعة خليجي

#السعودية تتصدى للنفوذ الإيراني برؤية جديدة للعلاقات الدولية

تعمل السعودية في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز على توسيع نطاق مواجهتها مع إيران فيما يتجاوز حدود منطقة الشرق الأوسط دون أن تعتمد اعتمادا كبيرا على حلفائها في الغرب، في قمع طموحات طهران خارج العالم العربي.

ومنذ تولى سلمان الحكم في أوائل العام 2015، توصلت طهران إلى اتفاق نووي مع القوى العالمية. وعدلت الرياض من استراتيجيتها في التصدي لجهود إيران الشيعية لإيجاد مناطق نفوذ في أفريقيا وآسيا بل وفي أميركا اللاتينية.

ومن أبرز مظاهر هذه الاستراتيجية أن السعودية استخدمت شبكات إسلامية في دفع الدول لقطع اتصالاتها مع إيران بما في ذلك إنشاء تحالف إسلامي ضد الإرهاب دون دعوة طهران للمشاركة فيه.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحفي مؤخرا إن إيران هي التي عزلت نفسها بتأييدها للإرهاب، وإن هذا هو السبب في ردود الفعل من الدول الأخرى خاصة في العام الإسلامي.

وتنفي طهران دعمها للإرهاب وتشير إلى سجلها في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية من خلال دعم الفصائل الشيعية في العراق والرئيس بشار الأسد في سوريا.

وتشعر الرياض بالانزعاج لدعم طهران لجماعة حزب الله الشيعية في لبنان. وقد قطعت مساعداتها العسكرية للحكومة اللبنانية بعد أن مرت اعتداءات على البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران دون أن تصدر إدانة لها.

وبالمثل شنت القوات السعودية حربا على الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن.

لكن هذا كله جزء من مساعيها القديمة دبلوماسيا واقتصاديا وعسكريا لاحتواء ما ترى أنه توسع للنشاط الإيراني في الدول العربية ينذر بعواقب وخيمة. وهي تحاول الآن تنظيم الدعم في مناطق أخرى بما في ذلك دول مثل باكستان وماليزيا عبر تأسيس تحالف محاربة الإرهاب في نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

وقال محلل سياسي “بأشكال عديدة بدأت أبعاد التنافس بين إيران والسعودية تتجاوز الشرق الأوسط.. هذا تطور له مغزاه ولم يكن الحال هكذا من الناحية التاريخية”.

انتهاء النظام القديم
وتمثل هذه الاستراتيجية ردا جزئيا على تنفيذ الاتفاق النووي في يناير/كانون الثاني. وتخشى الرياض أن يتيح ذلك لطهران مجالا أكبر لتعزيز مصالحها على المستوى الدولي بإعفائها من كثير من العقوبات التي عرقلت اقتصادها.

وبعد أن أصبحت الولايات المتحدة نفسها تردد أن بوسع البنوك الغربية إبرام التعاملات المشروعة مع إيران يعتقد السعوديون أن واشنطن حليفهم الرئيسي في الغرب بدأ ينسلخ تدريجيا عن المنطقة.

وقال دبلوماسي رفيع في الرياض “هم يفهمون أن النظام الدولي القديم قد أصبح ميتا وعليهم أن يتولوا المسؤولية”.

لكن هذه الاستراتيجية يحفزها أيضا – على حد قول مصطفى العاني الخبير الأمني العراقي الذي تربطه صلات وثيقة بوزارة الداخلية السعودية – اعتقاد الملك سلمان أن النفوذ الإيراني لم يكبر إلا لأن أحد لم يتصد له.

ويأتي تحالف محاربة الإرهاب في هذا السياق. فعندما التقى رؤساء الأركان من 34 دولة إسلامية بعد مناورة عسكرية مشتركة في أواخر مارس/آذار أظهر رسم كاريكاتوري في صحيفة الشرق الأوسط اليومية طائرة قاذفة وهي تلقي على إيران بمنشورات عليها علامة ممنوع الدخول.

وعندما أعلنت الرياض عن هذا التحالف في البداية تسبب في بعض البلبلة بخصوص مجاله وعضويته لكنه الآن يتحرك للأمام ومن المحتمل إضفاء الصفة الرسمية على إقامة “مركز للتنسيق” خلال شهر رمضان.

وقال أحمد العسيري العميد في القوات المسلحة السعودية إن الخطوة التالية هي اجتماع وزراء الدفاع ربما خلال رمضان أيضا إلى جانب الإعداد لمركز التنسيق في الرياض.

وأضاف أن هذا المركز سيعمل به موظفون دائمون من كلّ دولة مشاركة وسيكون بمثابة المحفل الذي تطلب فيه كل دولة إما المساعدة في التعامل مع التطرف أو تقدم من خلاله الدعم العسكري والأمني وخلافه.

حمل اللواء
ورغم أن هذا التحالف ليس الهدف منه صراحة التصدي لإيران فهو لم يضم في عضويته طهران ولا حكومة العراق المتحالفة معها.

كذلك يهدف التحالف إلى التصدي لتعليقات في بعض وسائل الإعلام الغربية تردد أن السعودية تؤيد تطرف الجهاديين في بعض المستويات في الوقت الذي تعمل فيه إيران وحلفاؤها من الشيعة على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال العاني “الغرض من هذا التحالف الجديد في الأساس هو حشد التأييد الإسلامي على المستوى العالمي للسعودية كي تقود الحرب على الإرهاب وتأخذ الراية من إيران”.

أما ما إذا كان أعضاء التحالف يرون الأمر على هذا النحو فمسألة أخرى.

وقد أشاد محمد نفيس زكريا المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية بالرياض لإنشاء هذا التحالف، وقال إن إسلام أباد مستعدة لتبادل الخبرات.

لكنه قال أيضا إن الترتيبات ستستغرق وقتا وإن باكستان تسعى لتحقيق الأخوة بين الدول الإسلامية، ومن ثم يقلقها تصعيد التوتر بين السعودية وإيران.

وبخلاف مبادرة التحالف تحاول الرياض الفوز بدعم الهند وتشجيعها على عزل إيران. وقد حققت حتى الآن نتائج متباينة في هذا المجال.

فبعد أن زار رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي البلدين في مايو/ايار زادت مبيعات الطاقة السعودية للهند، لكن نيودلهي وافقت على إنشاء ميناء في إيران.

وقال محلل سعودي يقوم في بعض الأحيان بمهام دبلوماسية لحساب الحكومة إن استضافة الرياض لقمة دول أميركا الجنوبية وجامعة الدول العربية في العام 2015 كان من أهدافها أيضا صد النفوذ الإيراني.

وزار الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد فنزويلا ونيكاراغوا وكوبا والإكوادور عام 2012 طلبا للدعم الدبلوماسي من هذه الدول اليسارية دون تحقيق نجاح يذكر.

الصدع الإفريقي
واقتدت بعض الدول الأفريقية بدول كثيرة من أعضاء الجامعة العربية في الشهور الأخيرة فقطعت العلاقات الدبلوماسية مع إيران في أعقاب اقتحام سفارة الرياض في طهران ردا على إعدام السعودية رجل دين شيعي في يناير كانون الثاني.

ويوم الاثنين ظهر الرئيس الزامبي في الرياض في زيارة رسمية في أعقاب إدلائه بتصريحات مناهضة لإيران.

وكانت إيران قد خصصت أموالا للسعي للفوز بأصدقاء في مختلف أنحاء أفريقيا فاستثمرت في صناعات محلية وأنفقت على نشر المذهب الشيعي في الدول الإسلامية. وبدا أن الهدف الإيراني فاز بدعم أوسع في الأمم المتحدة باللعب على مناهضة الامبريالية.

وليست القوة الناعمة وحدها المعرضة للخطر. ففي عام 2012 رست سفينتان حربيتان إيرانيتان في ميناء بور سودان في أعقاب سنوات من العلاقات الوثيقة بين الخرطوم وطهران.

ومنذ ذلك الحين استثمرت الرياض حوالي 11 مليار دولار في السودان وتجاهلت الأمر الدولي بالقبض على الرئيس عمر البشير فسمحت له بزيارة المملكة.

وفي يناير/كانون الثاني قطعت الخرطوم علاقاتها مع طهران.

وفعلت جيبوتي والصومال الشيء نفسه. وأظهرت وثيقة مسربة في يناير/كانون الثاني أن مقديشو تلقت مساعدات قيمتها 50 مليون دولار قبل صدور القرار. لكن جيبوتي نفت في فبراير/شباط أن قطع العلاقات كان حافزه ماليا واتهمت طهران بنشر التوترات الطائفية في القارة الأفريقية.

وعموما فإن الرياض تعتقد أن هذا النهج يحقق نجاحا. وقال ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مايو/أيار إن السياسة التوسعية الإيرانية توقفت تقريبا.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *