السعودية تحسم الجدل بشأن الحجاج الإيرانيين
الرئيسية » اخبار » السعودية تحسم الجدل بشأن الحجاج الإيرانيين

الحج
الحج
اخبار خليجي رئيسى

السعودية تحسم الجدل بشأن الحجاج الإيرانيين

أكدت السلطات السعودية أمس السبت أن المملكة لا تتقاضى أي رسوم مقابل إصدار تأشيرات العمرة أو الحج، للقادمين إليها، فيما أشار وزير الحج إلى أن التفاوض مع إيران بشأن الحج لا رجعة فيه، ولن يكون هناك اجتماعات أخرى مع أي مسؤول إيراني في هذا الصدد.

وقالت وزارة الحج والعمرة على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر في تنبيه هام:” المملكة العربية السعودية لا تتقاضى أي رسوم مقابل إصدار تأشيرات العمرة أو الحج”.

وأضافت أن كافة التأشيرات يتم إصدارها مجانا من كل سفارات المملكة في العالم.

وفيما يخص الحجاج الإيرانيين أكد وزير الحج والعمرة السعودي، محمد صالح بنتن، إن قضية حجاج إيران ليست قضية تفاوض مع حكومة طهران، وأنه لن يكون هناك اجتماعات أخرى مع أي مسؤول إيراني في هذا الصدد.

وقال وزير الحج في تصريحات صحفية اليوم، أنه لا يوجد قضية تستدعي التفاوض، وأن كل ما في الأمر هو أن الجانب الإيراني يرفض تنفيذ التعليمات التي ألتزمت بها جميع الدول العربية والإسلامية.

تعنت إيران
وأكد بنتن خلال ترؤسه اجتماع “المؤسسة الأهلية للأدلاء” أن وزارته وفرت جميع المتطلبات للحجاج الإيرانيين كبقية حجاج الدول الأخرى من السكن والإعاشة والصحة وكذلك الأمن، لكنهم يرفضون الحضور، لافتا إلى أن الوفد الإيراني رفض توقيع محضر الاتفاق الخاص بإنهاء ترتيبات الحج، بدعوى رغبتهم في عرضه على مرجعيتهم في إيران.

وكانت منظمة الحج والزيارة الإيرانية قد رفضت التوقيع على محضر إنهاء ترتيبات قدوم حجاجهم لهذا العام في اجتماعين منفصلين في مايو/ آيار الماضي بشأن التفاوض مع الجانب السعودي، حيث قدمت وزارة الحج والعمرة عددا من الحلول لكافة النقاط التي طالبت بها منظمة الحج والزيارة الإيرانية والمتمثلة في إصدار التأشيرات بشكل إلكتروني من داخل إيران بموجب آلية اتفق عليها مع وزارة الخارجية السعودية، ومناصفة نقل الحجاج بين الناقل الوطني السعودي والناقل الوطني الإيراني، والموافقة على طلب الوفد الإيراني السماح لهم بتمثيل دبلوماسي عبر السفارة السويسرية لرعاية مصالح حجاجهم، إلا أن الوزارة فؤجئت بطلب الوفد الإيراني المغادرة إلى بلادهم دون توقيع محضر ترتيبات شؤون حجاجهم.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *