السلطنة تشارك العالم الاحتفال باليوم العالمي للتصحر - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » سلطنة عمان » السلطنة تشارك العالم الاحتفال باليوم العالمي للتصحر

اليوم العالمي للتصحر
اليوم العالمي للتصحر
سلطنة عمان محليات

السلطنة تشارك العالم الاحتفال باليوم العالمي للتصحر

احتفلت السلطنة ممثلة في وزارة البيئة والشؤون المناخية باليوم العالمي لمكافحة التصحر والذي يصادف 17 يوليو من كل عام تحت رعاية المهندس سليمان بن ناصر الأخزمي المدير العام لصون الطبيعة .

ويأتي عنوان الاحتفال لهذا العام تحت شعار ” معا لنشرك الناس في حماية الأرض واستصلاحها” و قد صاحب الحفل عدد من الفعاليات منها محاضرة عن الاستفادة من النباتات البرية في الصناعات الحرفية و محاضرة عن الاستفادة من شجرة الغاف البحري ومحاضرة عن جهود وزارة الزراعة والثروة السمكية في مجال مكافحة التصحر .

وتهدف الاحتفالية بزيادة الوعي وأهمية المشاركة الشاملة والتعاون بين جميع الجهات وافراد المجتمع للعمل نحو تأهيل الأراضي المتدهورة والمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وألقت الدكتورة ثريا بنت سعيد السريرية المديرة العامة المساعدة لصون الطبيعة كلمة الحفل حيث قالت : “يعد التصحر من أخطر الظواهر التي تعرض الأرض إلى تدهور وتغيير في النظام البيئي وذلك بفقدان الحياة النباتية والتنوع الاحيائي و الذي يؤثر على الحياة الحيوانية والبشرية و لذلك ينبغي أن تكون الأولوية الأولى في مكافحة التصحر هي تنفيذ تدابير وقائية بالنسبة للأراضي التي لم تصب بالتدهور بعد أو التي لم تتدهور إلا بقدر طفيف لانه لا ينبغي إهمال المناطق المتدهورة تدهور شديدا.

و تعد مشاركة المجتمعات المحلية أمرا أساسيا في مكافحة التصحر والجفاف بالاضافة الى تطوير نظم المعلومات والرصد الخاصة بالمناطق المعرضة للتصحر والجفاف بما في ذلك الجوانب الاقتصادية والاجتماعية لهذه النظم البيئية.

ومن جانب آخر تقول السريرية أن السلطنة أولت عناية خاصة بظاهرة التصحر في إطار رؤيتها الإستراتيجية بضرورة حماية البيئة وصون الطبيعة والحفاظ على الموارد الطبيعية ومساحات الأراضي الصالحة للزراعة والمزروعة والعناية بترشيد استخدام موارد المياه المحدودة .

و يعتبر مشروع إعادة تأهيل المناطق المتأثرة بعوامل التصحر من أحد اهم المشاريع الهادفة للحد من تدهور الاراضي واعادة الغطاء النباتي وذلك من خلال تنفيذ حملات استزراع النباتات المحلية وحماية المناطق الطبيعية.

و لتلك الجهود دشنت وزارة البيئة والشؤون المناخية في شهر مارس لعام 2016م مبادرة لاسترزاع النباتات البرية تحت مسمى “اشجار” وذلك من اجل توعية وتثقيف المجتمع للمحافظة على النباتات البرية والمشاركة في زيادة الرقعة الخضراء ، بالاضافة الى توحيد الجهود وتوسيع الشراكة بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص للمحافظة على البيئة الطبيعية وتحقيق التنمية المستدامة.