#السلطنة تضخ 7 مليارات دولار في 5 #مطارات إقليمية ودولية - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » سلطنة عمان » #السلطنة تضخ 7 مليارات دولار في 5 #مطارات إقليمية ودولية

الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي
الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي
سلطنة عمان محليات

#السلطنة تضخ 7 مليارات دولار في 5 #مطارات إقليمية ودولية

قال وزير النقل والاتصالات العماني، الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي أن السلطنة تستثمر حوالي 7 مليارات دولار في خمسة مطارات إقليمية ودولية في البلاد.

وقال في تصريح صحفي ان هذه المطارات تهدف إلى تنويع مصادر الدخل وجلب الاستثمارات إلى السلطنة. مؤكدا أن هذه المطارات في كل من ” مسقط ، صلالة، صحار، الدقم، ورأس الحد ” تأتي ضمن خطط التنمية للبنية الأساسية التي سترفد الاقتصاد الوطني بمنجزات كبيرة تمثل قاعدة مهمة خاصة وأن هذه المطارات عند اكتمالها جميعا سوف تستوعب حوالي 25 مليون مسافر.

وقال أن نسبة الانجاز في مبنى المسافرين بمشروع مطار مسقط الدولي بلغت 91 بالمائة الامر الذي يجعلنا متفائلين في اكتمال جميع الأعمال الانشائية لهذه الحزمة المهمة من مشروع المطار مع نهاية العام الجاري.

واضاف في تصريحه خلال زيارة ممثلي وسائل الإعلام المختلفة اليوم الاثنين لمشروع مطار مسقط الدولي، إن عمليات الفحص والتدريب وقياس الجاهزية التشغيلية ستبدأ فور الانتهاء من الأعمال الإنشائية لمبنى المسافرين، وهذا سيتحقق مع سرعة إنجاز الأعمال المتبقية من مرحلة الحزمة الثالثة التي تعمل على إنجازها قوة عاملة تقدر بأكثر من عشرين ألف عامل، مثمنًا الجهود المثمرة التي يبذلها المقاولون والاستشاريون والمشرفون على المشروع وجميع الجهات الأخرى العاملة معهم، متطلعًا الى بذل المزيد من الجهد خلال المرحلة المقبلة.

وقال الغطيسي: أن العمل في الحزم المتبقية في مشروع مطار مسقط الدولي تسير بوتيرة متسارعة، في ظل جاهزية الكثير من الأعمال الداخلية والخارجية التي حققت نسب إنجاز عالية.. مشيرًا إلى أنه مع اكتمال الأعمال في هذه المرحلة ستقوم وزارة النقل والاتصالات والجهات ذات العلاقة باستلام المشروع من المقاول، ودخول فريق الجاهزية للبدء في فحص الأجهزة من أجل التشغيل مبينًا أن تشغيل المطار يعد نقلة نوعية لقطاع الطيران المدني بالسلطنة، ويعول عليه في أن يشكل قيمة اقتصادية وسياحية مضافة خصوصا مع توجه السلطنة نحو التنويع الاقتصادي الذي تسهم مثل هذه المشاريع المهمة في دفعه للتحقق.

وأوضح أن مشروع مطار مسقط الدولي سيكون مؤهلًا لإستقبال أكبر الطائرات في العالم، فالمدرج الذي يقع بطول 4 كيلو مترات وعرض 75 مترا يستوعب طائرات ضخمة، مع توفير قاعات وممرات خاصة لها في المطار تستوعب طبيعة الأعداد الضخمة من المسافرين في الرحلة الواحدة، مما يجعل المطار احدى الوجهات والمحطات لمثل هذا النوع من الرحلات.

وبين وزير النقل والاتصالات أن الوزارة نجحت في افتتاح مطار صلالة الذي جاء كأول مطار يحتفى بتشغليه رسميا ضمن مشاريع مطارات عمان الجديدة التي ستعمل مجتمعة في تحقيق التنمية الشاملة في البلاد.

وحول الجهود التي تبذلها وزارة النقل والاتصالات في قطاع الطيران المدني، أشار إلى ان هناك ثلاثة مطارات إقليمية تم إنشاؤها من قبل الوزارة وهي مطار صحار ومطار الدقم ومطار رأس الحد، حيث انتهت أعمال المرحلتين الأولى والثانية فيها، وقطعت الوزارة شوطا كبيرا مع تشغيل مطاري الدقم وصحار من خلال مبانٍ مؤقتة لحين الانتهاء من أعمال مباني المسافرين بها للاستفادة من الحزم المنتهية، كما باشر المقاول في الأعمال الإنشائية لمبنى المسافرين بمطار الدقم بعد إسناد مناقصة الحزمة الثالثة له، وتقوم الوزارة حاليًا بإنهاء الإجراءات التعاقدية للمقاول المسند إليه العمل في مبنى المسافرين بمطار صحار.

وقال الفطيسي إن الفترة الماضية شهدت إنهاء الكثير من الأعمال المهمة المرتبطة بقطاع الطيران المدني بالسلطنة، منها إصدار رخصة الطيران الإقتصادي الذي من المؤمل تشغيله خلال العام الجاري وفتح المجال لرخصة الطيران العام وغيره، وطرح مناقصات استثمارية مختلفة من قبل الشركة العمانية لإدارة المطارات كالمشغل الثاني لخدمات المناولة الأرضية، وخدمات الشحن وصيانة الطائرات، وغيرها.
من جانبه قال الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني ان الاعمال الانشائية بمبنى المسافرين من مشروع مطار مسقط الدولي تسير بوتيرة متسارعة، واوشك على الانتهاء من انجاز أعمال التشييد النهائية لمبنى المسافرين في مشروع مطار مسقط الدولي،مشيرا الى أن أعمال الحزمة الثالثة تشهد حاليًا التشطيبات الداخلية لمبنى المسافرين وتتمثل في التثبيت النهائي للخدمات، والتشطيبات الداخلية لمباني المطار الرئيسية.

وأضاف الزعابي أن الطاقة الاستيعابية لمشروع مطار مسقط الدولي عند الافتتاح ستبلغ حوالي 12 مليون مسافر سنويًا، وهناك خطة لاستخدام مطار مسقط الدولي الحالي للطيران الاقتصادي او للطيران العام، موضحًا ان هناك دراسة يتم القيام بها ونأمل ان تنتهي قريبا والتي ستنقل الطاقة الاستعابية من “12 مليون مسافر سنويا” الى أكثر من 20 مليون مسافر وهناك مراحل لاحقة لمستوى الخدمة ليصل إلى 48 مليون مسافر.

واشار إلى ان المساحة الإجمالية الحالية لمبنى المسافرين تبلغ حوالي 580 ألف متر مربع، ويتكون من ثلاثة أجنحة “3 مستويات لكل جناح” والمنطقة الوسطى التي تربط الأجنحة الثلاثة “5 مستويات”، وتوجد ثلاثة مداخل رئيسية تؤدي إلى تلك المستويات بالإضافة إلى صالات للقادمين والمغادرين من كبار الشخصيات.

واطلع الإعلاميون على محتويات مبنى المسافرين وخصوصا مكونات الجناح الشمالي للمبنى الذي يتميز بمستوى إنجازٍ متقدم، في حين يستمر الإنجاز بوتيرة ثابتة في الجناحين الجنوبي والغربي للمبنى، حيث سجلت أعمال هذه المرحلة إنجاز وتركيب معظم الأرضيات والحوائط الحجرية الداخلية وتركيب معظم الأسقف العالية في الفضاءات العامة الرئيسية للمبنى موازاة مع استمرار أعمال التغليف في الحوائط المتبقية والقواطع الزجاجية الداخلية في عموم المبنى.

ويجري التركيز حاليا على إنجاز شبكات الاتصالات وأنظمة المطار والانتهاء من غرف تكنولوجيا المعلومات لتسليمها للمقاول في الحزمة السادسة حتى يتسنى له الانتهاء من تركيب تلك الشبكات والأنظمة، تزامنًا مع أعمال الفحص والتشغيل الموضعية للأنظمة الكهربائية والميكانيكية التي تجري على نطاق كامل في المبنى إنتظارا للدمج الشامل عند تفعيل نظام التحكم الإشرافي وتحصيل البيانات وبقية أنظمة المطار.

وتتضمن المكونات الأساسية للعقد الرئيسي الثالث لمبنى المسافرين من مشروع المطار على 118 منضدة لتخليص إجراءات السفر من قبل شركات الطيران، و82 منضدة لتخليص إجراءات السفر من قبل شرطة عمان السلطانية، في حين تتوزع مناطق البيع بالتجزئة على الجانبين الجوي والبري من المبنى على مساحة 12 ألف متر مربع، بالإضافة إلى توفر المقاهي وردهات الطعام ومناطق مخصصة للاستراحة في الجانبين الجوي والبري.

كما يحتوي المبنى على بوابتين مخصصتين للطائرات الكبيرة كالإيرباص 380 والبوينج747 موصلة بجسور لصعود الطائرة، و10 خطوط لأحزمة استلام الأمتعة منها 8 للرحلات الدولية و2 للرحلات الداخلية بطاقة استيعابية قدرها 5200 حقيبة في الساعة وبطول 7 كيلو مترات، وتتوفر بالمبنى صالات خاصة للدرجتين الأولى ورجال الأعمال وعلى مكاتب لخطوط الطيران وتأجير المركبات وأكشاك للمعلومات السياحية والخدمات المتنوعة.
ويحتوي مبنى المسافرين من مشروع المطار على فندق فئة “أربع نجوم” في الجانب الجوي، ويتكون من 90 غرفة ومزود بالخدمات الضرورية للنزلاء كحوض للسباحة وصالات للطعام ونادي رياضي، حيث روعي في تصميم المبنى التوسعات المستقبلية بتخصيص منطقة تتسع لبناء 90 غرفة إضافية.

ويشتمل المبنى على 40 جسرا جويا لنقل المسافرين من وإلى الطائرات عن طريق 29 صالة انتظار، وهناك 16 صالة انتظار إضافية لنقل المسافرين من وإلى الطائرات عن طريق الحافلات عند الضرورة.. كما يحتوي المبنى على 29 موقفًا للطائرات موصولة بالمبنى و 10 مواقف أخرى بعيدة للحالات الطارئة تكون جاهزة في المرحلة الاولى وترتفع إلى 30 موقفًا عند افتتاح المراحل اللاحقة.

ويتضمن مبنى المسافرين 149 مصعدًا كهربائيًا متعددة الاحجام والاغراض وعلى 59 سلمًا كهربائيًا و39 ممشى كهربائيًا، ويشتمل على 7 عيادات طبية و24 مصلى للرجال والنساء موزعه في الجانبين الجوي والبري.

وتتكون منطقة الحركة المرورية “منطقة المغادرين والقادمين” لمشروع مطار مسقط الدولي من ثلاثة مستويات تقع على مساحة إجمالية تتجاوز 89 ألف متر مربع، وترتبط مباني المطار بشبكة طرق رئيسية وداخلية من وإلى المطار، ويضم المستوى الأرضي مكاتب ومرافق للمشغلين ويتصل بمدخل إلى الساحة العامة للمطار، في حين تعنى المستويات العليا بالحركة المرورية للقادمين والمغادرين.

ويتكون مبنى مواقف السيارات “الشمالي” من خمسة مستويات ويتسع لأكثر من 1100 موقف للسيارات بمساحة تتجاوز 8ر68 ألف متر مربع، في حين يتسع مبنى مواقف السيارات “الجنوبي” لقرابة 1200 موقف للسيارات ويتكون من 5 مستويات تقع على مساحة 67 ألف متر مربع.

كما يتضمن مبنى المسافرين على مبنيين خارجين خاصين بالخدمات والتسهيلات ومكاتب للجهات المشغلة والمشرفة على المطار، أحدهما يقع في الجانب الشمالي ويتكون من 5 مستويات وعلى مساحة 6ر10 ألف متر مربع، مخصص لمكاتب إدارة المطار والشبكة الأمنية، والآخر يقع في الجانب الجنوبي يتكون من 5 مستويات وتشتمل على مكاتب لإدارة المطار ومركز التحكم المركزي ومركز البيانات، ويقع على مساحة وقدرها 3ر10 ألف متر مربع.

وتشتمل الأعمال الخارجية لمشروع مطار مسقط الدولي على توفير 2054 موقفًا مظللًا و2262 موقفًا مفتوحًا و406 مواقف للموظفين، موصلة بممرات مظللة لربط المواقف بمبنى المسافرين، ومحاطة بالأشجار والمناطق الخضراء، بالإضافة إلى مباني الخدمات والتسهيلات.

ويتوفر بمشروع مطار مسقط الدولي عدد من المباني الملحقة للتشغيل والصيانة تقع على مساحة وقدرها 6ر36 ألف متر مربع ومنها مبنى ورشة عمل الشركة العمانية لإدارة المطارات، ومبنى ورشة عمل الخدمات الأرضية، ومبنى بوابة ساحة الصيانة، ومبنى عمليات تزويد الطائرات بالوقود، ومبنى استراحة الموظفين، ومبنى إدارة النفايات، ومبنى مظلات وقوف سيارات الوقود، ومنشأة غسيل المركبات، ومبنى سائقي سيارات الأجرة، والمواقف المظللة للمركبات والحافلات.

ومن المتوقع ان يتم تسليم مشروع مبنى التموين بمشروع مطار مسقط الدولي مع نهاية ديسمبر من العام الجاري بعد أن وصلت نسبة الانجاز في أعماله المختلفة إلى 53 بالمائة.

ويشمل المشروع على إنشاء مبنى التموين بكافة احتياجاته ومرافقه في مطار مسقط الدولي، ويتم بناؤه على مساحة قدرها 35217 متر مربع وبطاقة استعابية تصل إلى 24 ألف وجبة في اليوم. ويتميز تصميم المبنى الداخلي والخارجي على المواصفات والمعايير الدولية المتبعة في إنشاء مباني تموين الطائرات في المطارات العالمية إضافة إلى الآلات والمعدات لإنتاج واختبار المواد الخام والوجبات المطبوخة بشكل متواصل وفق المعايير والمواصفات الدولية مما يحسن بشكل كبير من سير عمليات الانتاج ويعزز سلامة إنتاج الوجبات الغذائية.