الصانع: تطويق الإرهاب وتحصين الشباب من أخطاره - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » الكويت » الصانع: تطويق الإرهاب وتحصين الشباب من أخطاره

يعقوب الصانع
يعقوب الصانع
الكويت محليات

الصانع: تطويق الإرهاب وتحصين الشباب من أخطاره

أحيا آلاف المصلين صلاة القيام  لليلة الحادي والعشرين من رمضان وسط اجواء ايمانية سادها الخشوع والتضرع الى الله عز وجل طلباً للرحمة والمغفرة في مسجد الدولة الكبير.

وأم المصلين في الركعات الاربع الأولى الشيخ ماجد العنزي، وفي الاربع الثانية والسادسة أمّهم الشيخ فهد المطيري.

وشدد المحاضرون على ضرورة اغتنام ليالي العشر الاواخر في الانفاق وبذل الخير والجود لانها خير عمل في هذه الليالي المباركة للاجر والثواب.

بدوره، أكد مراقب الخدمات الطبية في الطوارئ الطبية في وزارة الصحة جاسم الفودري أن الوزارة  لا تألو جهداً في خدمة المصلين خلال هذه الليالي، بالتنسيق مع “الأوقاف” والمساجد المختارة من قبلها من خلال توفير العيادات الخاصة بالرجال والنساء لمساعدة الحالات الطارئة.

ولفت الفودري الى ان “الصحة” جهزت سيارات اسعاف تلافياً لإي حالات طارئة، بالإضافة إلى توفير كل المستلزمات الطبية وذلك بتعليمات وزير الصحة ووكيل الوزارة.

وقال أن الوزارة جهزت 68 مركز أسعاف وزعت وفق الكثافة السكانية بالمحافظات الست ومدى حاجة السكان اليها للتعامل مع كل طارئ بأقل وقت وأقرب مسافة.

مساعدة الآخرين

قال جاسم الفودري ان الهدف من إنشاء عيادات ميدانية في المسجد الكبير والمراكز الرمضانية، تقديم الفحص الأولي للحالة المتقدمة وتقييم ضرورة نقلها إلى المستشفيات أو الاكتفاء بعلاجها في هذه العيادات الميدانية، ودعا الجميع الى التحلي بثقافة مساعدة الآخرين وإفساح الطريق أمام سيارات الأسعاف لكي يتم تقديم الإسعافات الطبية اللازمة في الوقت المناسب.

فتنة دنيئة

من جهة اخرى،استنكر وزير العدل وزير الأوقاف، يعقوب الصانع، الجريمة البشعة التي طعن فيها أخوان توأمان والديهما وشقيقهما الثالث في العاصمة السعودية الرياض مؤخرا، مبينا ان الحادث غريب على ثوابت ديننا الإسلامي الحنيف وعاداتنا الخليجية الموروثة اذ لم يحدث مثل هذا من قبل في سائر دول مجلس التعاون الخليجي، محذراً من فتنة أهل الأهواء ومستبيحي دماء المسلمين.

وشدد الصانع في تصريح صحافي على ان ماحدث  في المملكة يعد حدثاً مشتركاً لجميع دول الخليج، وان هذه الجريمة أكدت بشاعة ودناءة الفكر الإرهابي الضال الذي خرق تعاليم الدين السمحة الداعية الى البر بالوالدين.

ولفت الى إن انتشار الفكر الضال والمتطرف بين صغار السن أمر خطير وذلك لجهلهم بالكثير من أمور الدين واتباعهم فتاوى معلبة لا ترجع الى علمائنا الثقاة الذين تعلموا سماحة ديننا العظيم واصبحوا يعلمونه لنا بكل جدية واعتدال وبعيدا عن التطرف والغلو والأفكار الشاذة والضالة.

ودعا الصانع الى العمل بجد لتطويق الفكر الارهابي، مؤكدا ان المسؤولية كبيرة على وزارات الأوقاف والدعوة والإرشاد والعلماء للتحرك ووأد هذا الفكر المنحرف وتحصين الشباب وتخليصهم من تداعياته الخطيرة من خلال توضيح سماحة الدين ووسطية الإسلام لهم.

وطالب الأئمة والخطباء استغلال المنابر خلال هذه الليالي المباركة من الشهر الفضيل لدعوة الشباب للوسطية والاعتدال واتباع العلماء الثقاة والابتعاد عن الأفكار الهدامة واستغلال هذه الليالي المباركة بالطاعات وكسب الحسنات.

وقدم الصانع تعازيه للاسرة المنكوبة في السعودية الشقيقة كما قدم تعازيه للاسرة المنكوبة في الكويت والتي قتل احد افرادها في منطقة مشرف داعيا الجميع الى العودة الى مصادر ديننا الاصيلة من منبعيها الثابتين القرآن والسنة بفهم سلف الامة متمنيا السلامة للجميع وان
يعم الامن والامان كل بلاد المسلمين.

جريمة شنيعة

من جانبه، استنكر وكيل “الأوقاف” فريد عمادي بشاعة الجريمة مبيناً انها  شتيعة تهتز لها المشاعر وقد هزت المجتمع الخليجي باسره.
وأعرب عمادي في بيان صحافي عن استنكاره لمثل هذه الجرائم التي لا تمت للانسانية او الادمية بصلة ناهيك عن ان تصدر من مسلم ينتمي لدين الرحمة والسماحة الاسلام.

وطالب بالوقوف في وجه مثل هذه الجرائم بالتنسيق على كافة المستويات سواء تنسيقا أمنيا أو فكريا وثقافيا، أو تنسيقا دعويا اذا كانت متعلقة بشبهات في الدين والعقيدة، فلا مناص لنا من تكثيف جهودنا لمعالجة الخلل الفكري ونشر الوسطية وتفعيل وتنفيذ المبادرات الواردة في الوثيقة الوطنية لتعزيز الوسطية.

رواد مسجد الزبن دشنوا ليالي “شد المئزر”

أحيت إدارة مساجد محافظة الفروانية صلاة القيام في المركز الرمضاني بمسجد زبن يوسف الزبن بضاحية عبدالله المبارك ليلة 21 من شهر رمضان الكريم، بإمامة القارئ أحمد الرشيدي في الركعات الأربع الأولى، وأمّ المصلين في الركعات الأربع الثانية مع الدعاء د. محمد العصيمي، قدم بعدها خاطرة ايمانية  ضمن برنامج “شد المئزر” في العشر الأواخر المباركة.

من جانب آخر، قال مدير إدارة مساجد محافظة الفروانية بدر العتيبي ان فريق العمل بالمركز الرمضاني يقوم بتهيئة وتجهيز كل الامكانات لخدمة بيوت الله ومساعدة المصلين بتقديم الخدمات المناسبة لهم في مجال الصيانة والثقافة والضيافة والاستقبال وتنظيم حركة الدخول والخروج في ظل الاقبال على المساجد في شهر رمضان المبارك والعشر الأواخر منها خاصة.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *