الصندوق العُمانيّ للاستثمار يدعو لابتكار أفكار تطوير منطقتي يتي وينكت - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » سلطنة عمان » الصندوق العُمانيّ للاستثمار يدعو لابتكار أفكار تطوير منطقتي يتي وينكت

منطقتي يتي وينكت
منطقتي يتي وينكت
سلطنة عمان محليات

الصندوق العُمانيّ للاستثمار يدعو لابتكار أفكار تطوير منطقتي يتي وينكت

image_pdfimage_print

أطلق الصندوق العُمانيّ للاستثمار، أحد الصناديق السيادية لسلطنة عمان، مبادرة تحت عنوان “فكرتي” وذلك بهدف جمع المقترحات والتصوّرات المبتكرة حول تطوير منطقتي يتي وينكت.

وقد تمّ توجيه دعوة عامّة لكل من يرغب بالمشاركة لتقديم أفكارهم لمستقبل هاتين المنطقتين عبر موقع إلكترونيّ صمم خصيصاً لهذه المبادرة تبلغ المساحة الإجماليّة لمنطقتي يتي وينكت 12 مليون متر مربع، وتزخران بالعديدِ من الثروات الطبيعيّة والمزايا الفريدة التي تجعل منهما كنزاً وطنياً يجدر الحفاظ عليه وتنميته.

ومن هنا، فسيتمّ تطوير هذا المشروع ليُبرز إرث السلطنة وثقافتها الغنيّة وبيئتها المتنوعة ويعكس الطاقة والحيوية اللتين يتسم بهما المجتمع العُمانيّ الشاب، بحيث يتناول كافة الاحتمالات التنموية الممكنة في المستقبل.

يتمحور التصوّر ليتي وينكت حول إيجاد ’تجربة حياةٍ عُمانية جديدة‘ وذلك من خلال بناء مجتمعات مميزة للعيش والعمل وتأسيس المشاريع وإثراء الاقتصاد الوطنيّ.

وتمتاز المنطقتان بخصوصيّة وتفرّد كبير، إذ تضمان مزيجاً متناغماً من المراسي والشواطئ والمرتفعات والهضاب والوديان الطبيعيّة، وتتمتعان بإطلالاتٍ خلّابةٍ على بحر عُمان، فضلاً عن سهولة الوصول إليهما من العاصمة مسقط ومطارها الدوليّ.

هذا وتتيح مساحة المشروع الفرصة لتخطيط مجتمعات نابضةٍ تضم في جنباتها العديد من المرافق الفندقيّة المتنوعة، بدءًا من فئة ثلاث نجوم وصولاً إلى الفنادق الفاخرة، إضافة إلى مزيج من الوحدات السكنية المختلفة في أحجامها وأشكالها وفئاتها من الشقق والفلل، علاوة على منافذ البيع والمطاعم والمقاهي والمراكز التجارية والمكاتب.

هذا، وتنصبّ رؤية الصندوق العُمانيّ للاستثمار في بناء وجهاتٍ جذابةٍ ومتميّزة تتناغم مع البيئة المحيطة وتوفر عناصر الراحة والاستجمام، والأساليب المبتكرة للتعليم، والأنشطة الترفيهيّة والطبيعيّة المتعدّدة.

وستعكس الوجهتان آمال وطموحات وأحلام المواطنين والمقيمين على أرض السلطنة بحيث توفرانِ مكانا يتمنى الناس العيش فيه وزيارته من جميع أنحاء عُمان والعالم؛ مكاناً يرفد الاقتصاد الوطنيّ ويساهم في ازدهار الأمّة. للمشاركة في هذه المبادرة الوطنية ولتقديم أفكاركم ومقترحاتكم لرسم ملامح مستقبل يتي وينكت.

Print Friendly