العبادي يحذّر من شخصية "فاسدة" ترفع شعار الإصلاح
الرئيسية » اخبار » العبادي يحذّر من شخصية “فاسدة” ترفع شعار الإصلاح

رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي
رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي
اخبار عربى

العبادي يحذّر من شخصية “فاسدة” ترفع شعار الإصلاح

حذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس السبت من شخصية “لم يسمها” وصفها بـ”الفاسدة” ترفع شعار الإصلاح.

ويقول مراقبون إن العبادي يغمز من خلال هذا الكلام غير المباشر إلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي يدعو منذ أشهر أنصاره للخروج بين الفترة والأخرى في مظاهرات حاشدة تنديدا بالفساد وللضغط من أجل تغيير حكومة العبادي التي تهمها بالفساد.

وتجرأ الصدر في أبريل/نيسان على الدفع بأنصاره لاجتياح المنطقة الخضراء شديدة التحصين، أين تتمركز مقرات الحكومة العراقية والبعثات الدبلوماسية الدولية الأمر الذي صعد من وتيرة خلافات التيار الصدري مع باقي مكونات المشهد السياسي العراقي المشارك في العملية السياسية.

كما تجرأ أنصار الصدر على رفع شعارات تطالب بإخراج الإيرانيين من العراق الأمر الذي يبدو انه قد أغضب طهران وحلفاءها في العراق من تصرفات الصدريين وزعيمهم.

وفي وقت سابق، أمس السبت صدر بيان عن مقتدى الصدر، وصف نفسه بـ”الوحيد القادر على تحريك الشارع العراقي”.

وقال العبادي في كلمة له خلال مؤتمر عقدته وزارة التربية ببغداد أمس السبت، “هناك من ينتظر التفجيرات للقيام بأعمال أخرى وإعادة البلد إلى الوراء”، في غشارة على ما يبدو لل

وأضاف “ليس من حق أحد رفع شعار الإصلاح وسلوكه ضد الإصلاح”، موضحاً أن “هناك شخصية فاسدة هو وجماعته يرفعون شعار الإصلاح” دون أن يسمها.

ويؤكد المحللون أن هذه التلميحات التي أتاها العبادي لا تدع المجال للشك في ان مقتدى الصدر، هو المعني بهذا الكلام، لا سيما وأن أحد أبرز قادة التيار الصدري ممثلا في نائب رئيس الوزراء العراقي بهاء الأعرجي الذي استقال من الحكومة في اغسطس/اب 2015، بعد تحويل ملفات عن ضلوعه في الفساد إلى القضاء العراق.

ودعا رئيس الوزراء العراقي الكتل السياسية في البلاد إلى “تأجيل الصراع السياسي إلى مرحلة الانتخابات البرلمانية في 2018″، لأنه من غير الواقعي أن يحدث ذلك بينما “تخوض القوات الأمنية حربا في ساحات القتال والجبهات”، مؤكدا أنه “لا يحق لأحد أن يرفع شعار الإصلاح وسلوكه ضد الإصلاح، أو أن يطالب بتغيير الفاسدين وتكون مؤسسته فاسدة”.

وأضاف “لا يحق لاحد المتاجرة بدماء العراقيين، وأننا نرى البعض يصدر نداءات وادانات للجميع الا انه لا يدين الإرهاب”.

وتشهد مدن العراق، أسبوعياً تظاهرات بدعوة من الصدر، ترفع فيها لافتات تطالب بالإصلاحات، ويردد المشاركون هتافات محاربة الفساد، وطرد الأمريكان من العراق.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *