الغانم: قيمتنا ليست في برميل نفط يُباع ويُشترى - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » الكويت » الغانم: قيمتنا ليست في برميل نفط يُباع ويُشترى

مرزوق الغانم
مرزوق الغانم
الكويت محليات

الغانم: قيمتنا ليست في برميل نفط يُباع ويُشترى

image_pdfimage_print

أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم ان “مشروع الفن للسلام أحد أهم المشاريع التي تعكس الوجه الحضاري للكويت، وتثبت ان قيمة الكويت والكويتيين ليست في برميل نفط يباع ويشترى، ويرتفع سعره وينخفض، بل تتجسد في عطاء سخي وفن راق ودعوة سلام”.

وأوصى الغانم، لدى رعايته وحضوره الحفل الختامي لمشروع “الفن للسلام” الذي نظمته “لوياك”، أوصى الشباب أن يبدأوا بأنفسهم في التغيير، كما قال غاندي “كن أنت التغيير الذي تريد أن تراه في العالم” أي أن “نبدأ بأنفسنا وسط ما نراه في الإقليم الملتهب خارجياً من حروب ودمار وتوتر، وداخلياً من دعوات أجندات خاصة تدعو للإحباط والقنوط”.

وقال “إن مبادرة “لوياك” تثبت ان الكويت بلد جميل وبلد عطاء لا فساد وكسل وترف كما يحاول أن يشيع الآخرون”، مخاطباً الشباب “هكذا كان اباؤكم وهكذا ستكونون الى أبد الآبدين، فأنتم ثمرة غرسهم”.

واوضح ان “الجميل في مبادرة “لوياك الفن للسلام” انها أصابت أكثر من عصفور بحجر واحد، من خلال الحفاظ على البيئة بتدوير المخلفات الصناعية وابداع الفنون بمشاركة أبناء البدون، ونشر الوعي والثقافة بين شبابنا بدورهم تجاه الانسانية في بلاد أمير الانسانية”.

ورأى الغانم ان “مشروع الفن للسلام يؤكد انسانية المجتمع الكويتي في بلاد أمير الانسانية، ونتمنى لهم التوفيق مع بقية مؤسسات المجتمع المدني، فالوزراء والنواب لا يمكنهم وحدهم حل مشكلات وطن من دون المشاركة الاجتماعية التي جسدتها “لوياك” في حملتها”، متمنياً من مؤسسات المجتمع المدني ان تحذو حذو “لوياك”.

من جهة أخرى، أعلن الغانم أن آراء الخبراء الدستوريين في المجلس أكدت توافق طلب الاجازة الذي تقدم به النائب عبد الحميد دشتي مع اللائحة الداخلية.

وأوضح الغانم في تصريح للصحافيين في مجلس الأمة أن دشتي تقدم بطلب الإجازة في 20 ابريل الماضي مرفقاً به تقارير طبية مصادق عليها من السفارة الكويتية في لندن، وأن طلب الاجازة يختلف عن طلب الإعتذار السابق عن حضور الجلسات، والذي تم عرضه في جلسة سابقة ورفضه المجلس بعد تقديم عشرة نواب طلباً للنظر فيه، وبناء على هذه المناقشة صوت المجلس برفض العذر.

وأكد الغانم أن الآراء التي وردته مكتوبة “تؤكد أن الإجازة ترجع للنائب وليس للمجلس أو الرئيس، وأنا أقسمت على حماية الدستور وقوانين الدولة وأطبق ما جاء في القانون واللائحة الداخلية ومن لديه رأي آخر فليتقدم بتعديل على اللائحة”.

وفي ما يتعلق بوثيقة الاصلاح المالي والاقتصادي فإن المجلس سيناقشها في جلسة 24 الجاري، بعد أن كان مقرراً مناقشتها في جلسة العاشر من الجاري، إلا أنه وبعد طلب الحكومة تأجيل مناقشتها لحين عودة رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك الى البلاد، فقد تقرر تأجيلها إلى الجلسة التالية ليتسنى الرد على استفسارات الأعضاء.

وحول فض دور الانعقاد وهل سيكون في رمضان او بعد العيد، قال الغانم “لا أستطيع إعطاء اجابة قاطعة قبل التشاور مع النواب ولجنة الميزانيات، وهناك بعض النصوص الدستورية الملزمة مثل انقضاء فترة 8 أشهر على دور الانعقاد، ولهذا فان الجلسة الختامية لايمكن ان تكون قبل 28 يونيو، وقد تنتهي الجلسات العادية بفترة ويتم حضور الجلسة الختامية، ولكن الاشتراطات هي ما يقيدنا”، متوقعاً ان تكون هناك جلسات في رمضان.

وبخصوص قرار مجلس الوزراء إقرار مدينة جنوب سعد العبدالله ضمن خارطة المدن السكانية، قال الغانم “انا سعيد جداً لهذه الخطوة، وأشكر جميع الاخوة في كل الجهات الذين تعاونوا لحل هذه المشاكل”.

وأعرب الغانم عن أمله في أن تسيرالأمور بالسرعة والوتيرة نفسيهما حتى يبدأ تخطيط المدينة والعمل بها “كي نساهم بشكل كبير في تقليل قائمة الانتظار في الطلبات السكانية، سيما وأن هذا العدد الكبير المتمثل في 40 ألف وحدة سكنية رقم لا يستهان به ويكاد يمثل 40 في المئة من المسجلين في قوائم الانتظار”.

Print Friendly

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *