الفالح يبحث مع مسؤولين صينيين رؤية 2030 ومبادرة الحزام - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » السعودية » الفالح يبحث مع مسؤولين صينيين رؤية 2030 ومبادرة الحزام

الفالح خلال لقاءاته مع المسئولين الصينيين
الفالح خلال لقاءاته مع المسئولين الصينيين
السعودية محليات

الفالح يبحث مع مسؤولين صينيين رؤية 2030 ومبادرة الحزام

ناقش وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، ونائب رئيس الوزراء الصيني جان قاولي، القواسم المشتركة بين رؤية المملكة 2030، ومبادرة الحزام والطريق في الصين، واتفقا على وجود مصالح متبادلة في مجالات التنمية الصناعية، والطاقة، وتخزين النفط الخام، ومصادر الطاقة المتجددة، والتعدين، والتقنية، والبنية التحتية، والخدمات اللوجستية، وصناديق الثروة السيادية.

وعقد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، عددًا من الاجتماعات المهمة مع مسؤولين صينيين بارزين، تركزت على تعزيز آفاق التعاون الاقتصادي بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية، وذلك ضمن الأنشطة المصاحبة للاجتماع الوزاري لوزراء الطاقة في مجموعة العشرين، الذي استضافته العاصمة الصينية بكين، خلال الفترة من 24 إلى 25 رمضان الجاري.

والتقى الفالح بنائب رئيس الوزراء الصيني، جان قاولي، الذي يرأس الجانب الصيني في اللجنة السعودية الصينية العليا، وهي اللجنة التي أنشئت إبان زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ الرسمية للمملكة في شهر يناير الماضي، فيما يترأس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد، الجانب السعودي.

وأكد جان خلال الاجتماع على الدور الكبير والمحوري الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية في العالمين العربي والإسلامي، وفي مجال إمدادات الطاقة العالمية، والشؤون الدولية، كما أكد على الأهمية الكبيرة التي توليها الحكومة الصينية والرئيس الصيني شخصيًا للجنة السعودية الصينية العليا.

من جانبه، عبر المهندس خالد الفالح عن سعادته بلقاء السيد جان وبقيادته للجانب الصيني في هذه اللجنة، والتي يترأس الفالح اللجنة الفرعية المعروفة باسم لجنة “الحزام والطريق والاستثمارات الرئيسة والطاقة”، والمنبثقة عن اللجنة السعودية الصينية الآنفة الذكر.

وقال الفالح: “أعتقد اعتقادًا جازمًا أن بلدينا قادران على تحقيق قفزة تنموية هائلة في تجارة الطاقة والقطاعات التجارية الرئيسة الأخرى مثل قطاع البتروكيماويات، وذلك لأن اقتصاديِّ البلدين هما أكبر قطبين في منطقة غرب وشرق آسيا”.

ويمكن تحقيق ذلك من خلال التعاون على عدة جبهات عبر المساعي والمبادرات النوعية التي يطلقها البلدان مثل رؤية المملكة 2030، ومبادرة الحزام والطريق، ومبادرة طريق الحرير الغربي”.

كما التقى المهندس الفالح بعضو مجلس الدولة الصيني للشؤون الخارجية، يانق جي تشي، وناقش معه الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تجمع بين المملكة والصين، والتي تلقت دفعة قوية منذ زيارة الرئيس الصيني الرسمية للمملكة في شهر يناير الماضي. من جهته، عبر يانق عن شكره وتقديره للمهندس خالد الفالح؛ على دعمه ومساندته لأنشطة الاجتماع.

والتقى المهندس خالد الفالح أيضاً خلال الزيارة وزير الطاقة الصيني، السيد نور بكري، وناقش معه عدداً من المواضيع ذات علاقة بقطاع الطاقة، والتي تحظى باهتمام مشترك بين المملكة والصين، من بينها: التعاون في مجالات تخزين النفط، وقطاع التكرير والمعالجة والتسويق، وتوليد الطاقة الكهربائية، وتصنيع معدات الطاقة الشمسية، وأنشطة البحث والتطوير المشتركة، والبتروكيماويات، ومصادر الطاقة المتجددة.

من جانبه، أشار نور بكري إلى أن هدف رؤية المملكة 2030 المتعلق بتقليل اعتماد المملكة على إيرادات النفط سيقود المملكة إلى الدخول إلى عملية تحول اقتصادي، وأنه يلقى كلَّ احترام وتقدير من قبل الحكومة الصينية.

من جانب آخر، عقد المهندس الفالح اجتماعين آخرين مع مسؤولين ماليين ومصرفيين مرموقين في مجال صناديق الثروة السيادية في شركة تشاينا إنفستمنت كوربوريشن وشركة تشاينا إنترناشنل كابيتال كوربوريشن، لبحث آفاق التعاون بين المملكة والصين والاستفادة من المؤسسات المالية التابعة للشركة لتحقيق عدد من المبادرات التي تضمنتها رؤية المملكة 2030 ومبادرة الحزام والطريق الصينية.