القاعدة تهدد واشنطن باعتداءات أسوأ من هجمات 11 سبتمبر
الرئيسية » اخبار » القاعدة تهدد واشنطن باعتداءات أسوأ من هجمات 11 سبتمبر

هجمات الحادي عشر من سبتمبر التي استهدفت برجي التجارة العالمي
هجمات الحادي عشر من سبتمبر التي استهدفت برجي التجارة العالمي
اخبار رئيسى عالم

القاعدة تهدد واشنطن باعتداءات أسوأ من هجمات 11 سبتمبر

هدد زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في شريط فيديو نشرته حسابات تابعة للتنظيم الجهادي على مواقع التواصل الاجتماعي الجمعة، الولايات المتحدة بتكرار أحداث 11 سبتمبر/ايلول “آلاف المرات”، متوجها إلى المسلمين بالقول إن “طريق الخلاص هو الدعوة والجهاد”.

وقال الظواهري في شريط فيديو استمر حوالى عشرين دقيقة ونشر بمناسبة مرور خمس عشرة سنة على ما تسميه القاعدة بغزوات الحادي عشر من سبتمبر “رسالتنا الى الأميركان واضحة كالشمس قاطعة كحد السيف”، مضيفا “طالما استمرت جرائمكم، ستتكرر احداث الحادي عشر من سبتمبر الاف المرات”.

وقال ان اعتداءات 11 سبتمبر/ايلول 2001 جاءت نتيجة لـ”جرائم” الاميركيين ضد المسلمين في فلسطين وأفغانستان والعراق والشام ومالي والصومال واليمن والمغرب ومصر.

من جهة أخرى، توجه الظواهري إلى “الأمة المسلمة” قائلا “طريق الخلاص هو الدعوة والجهاد”.

كما تطرق إلى الصدامات بين السود والبيض في الولايات المتحدة خلال الأشهر الماضية، متحدثا عن “ذل الافارقة” في الولايات المتحدة، معتبرا أن السود لن يتمكنوا من نيل حقوقهم و”الاصلاح عبر الدستور والقانون” لأن “القانون في يد أغلبية البيض”. وقال “لن ينقذهم الا الإسلام”.

وفجرت مجموعة من الجهاديين في 11 سبتمبر/أيلول طائرات في برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك وفي مقر وزارة الدفاع الأميركية في واشنطن وفي ولاية بنسلفانيا، ما خلف حوالى ثلاثة آلاف قتيل في هجمات تبناها تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن حينها.

وقتل بن لادن فجر 2 مايو/ايار 2011 في أبوت آباد الواقعة على بعد 120 كلم عن إسلام أباد في عملية اقتحام أشرفت عليها وكالة الاستخبارات الأميركية ونفذها الجيش الأميركي واستغرقت 40 دقيقة.

وتأتي تهديدات خلفه أيمن الظواهري بينما تراجع نشاط القاعدة الارهابي مع تصاعد ارهاب تنظيم الدولة الاسلامية.

وانضم المئات من مقاتلي القاعدة إلى الدولة الاسلامية الذي يعد التنظيم المتطرف الأكثر دموية على الاطلاق.

وتوجد خلافات بين التنظيمين، حيث يرفض أيمن الظواهري الاعتراف بتنظيم الدولة الاسلامية وزعيمه أبوبكر البغدادي.

ووصف مرار خلافة البغدادي بأنها خلافة استيلاء وغلبة، لكنه دعا إلى التعاون بين القاعدة والدولة الاسلامية في مواجهة التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *