القاهرة.. زخم سياسي وتحركات مكثفة لحل الأزمة الليبية
الرئيسية » اخبار » القاهرة.. زخم سياسي وتحركات مكثفة لحل الأزمة الليبية

التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري وفدا من مجلس النواب الليبي
التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري وفدا من مجلس النواب الليبي
اخبار عربى

القاهرة.. زخم سياسي وتحركات مكثفة لحل الأزمة الليبية

تشهد العاصمة المصرية تحركات مكثفة بشأن تطورات الأوضاع في ليبيا وتهيئة المناخ السياسي الملائم من أجل مواصلة الحوار بين مختلف الأطياف السياسية في ليبيا.

وذكرت مصادر دبلوماسية مصرية أن محددات التحرك المصري بشأن الأوضاع في ليبيا هي تقديم كافة أشكال الدعم لمؤسسات الدولة الليبية من أجل ضمان أمن واستقرار ليبيا والحفاظ على سيادتها ووحدة أراضيها مع التركيز على أهمية دعم الجيش الليبي في معركته ضد الإرهاب.

وفي هذا السياق جاء استقبال وزير الخارجية المصري سامح شكري لوفد مجلس النواب الليبي والذي ضم 40 نائبا برئاسة النائب الأول لرئيس المجلس محمد شعيب، الأحد.

تهيئة المناخ المناسب
وحسب المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد فإن اللقاء جاء تعبيرا عن اهتمام مصر بتهيئة المناخ السياسي الملائم من أجل مواصلة الحوار بين مختلف الأطياف السياسية في ليبيا باعتباره السبيل الوحيد لتحقيق التوافق بين مختلف مكونات الشعب الليبي واستكمال تنفيذ اتفاق الصخيّرات، منوها إلى حرص مصر على قيام مجلس النواب باعتماد حكومة الوفاق الوطني.

ولم تكن تلك هي المرة الأولى خلال الأسابيع الأخيرة التي تستضيف فيها العاصمة المصرية سياسيين ليبيين فقد جرت خلال يومي السادس والعشرين والسابع والعشرين من يوليو الماضي عدة اجتماعات ضمت كلا من عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي وفايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية وعددا من أعضاء المجلس الرئاسي، بهدف إفساح المجال نحو تقريب وجهات النظر عبر حوار ليبي لإيجاد الحلول المناسبة حفاظا على مصالح الشعب الليبي وإن لم تسفر تلك الحوارات عن تقدم في محاولات حلحلة الأزمة الليبية التي تراوح مكانها إن لم تكن تزداد تعقيدا يوما بعد يوم.

تصريحات السياسيين الليبين سواء في أعقاب جلسات الحوار في أواخر يوليو أو عقب لقاء النواب وزير الخارجية سامح شكري شددت على أهمية دور مصر انطلاقا من قاعدة التأثير والتأثر بين مصر وليبيا خاصة في ملف مكافحة الإرهاب وحماية وتأمين الحدود المشتركة.

لقاء أبو الغيط
من ناحية أخرى، التقى الاثنين وفد مجلس النواب الليبي الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط حيث أكد أبو الغيط أهمية دور الجامعة العربية مبشرا بدور أكثر فعالية في المستقبل في التعامل مع الأزمة الليبية كما رحب باختيار مبعوث للجامعة العربية للأزمة الليبية.

وكان أبو الغيط دعا سابقا في حوار مع شبكة “سكاي نيوز” على هامش أعمال القمة العربية في نواكشوط أواخر يوليو الماضي إلى تنظيم مؤتمر لكافة ممثلي أبناء الشعب الليبي تحتضنه الجامعة العربية وترعاه الدول العربية للاتفاق على تجاوز الخلافات والتوصل إلى حلول للأزمة الليبية من داخل ليبيا دون التأثر بالحسابات الإقليمية والدولية.

ويأتي ذلك فيما شن رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح في حوار نشر في مجلة “الأهرام العربي” هجوما حادا على المبعوث الدولي للأزمة الليبية مارتن كوبلر، واصفا إياه بأنه يمتلك رؤية وبرنامجا مصمما لتمرير هذه الحكومة، في إشارة لحكومة فايز السراج.

وتابع: “نحن نؤكد أنه لا يوجد وفاق وطني حقيقي كامل حتى الآن”، وهاجم صالح في الحوار ذاته رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج مؤكدا أن كل الإجراءات التي يتخذها غير دستورية، ووصف صالح دور الجامعة العربية في الأزمة الليبية بالضعيف

ورأت مصادر مصرية أن تصريحات عقيلة صالح تؤكد عمق الخلافات بين جناح مجلس النواب وجناح المجلس الرئاسي ما يشير إلى صعوبة الموقف الذى يواجه الجهود المصرية في محاولاتها لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *