القوات العراقية تسيطر على 80 بالمئة من الفلوجة
الرئيسية » اخبار » القوات العراقية تسيطر على 80 بالمئة من الفلوجة

أفراد من الجيش العراقي.
أفراد من الجيش العراقي.
اخبار عربى

القوات العراقية تسيطر على 80 بالمئة من الفلوجة

أعلن قائد عمليات تحرير الفلوجة، الفريق عبد الوهاب الساعدي، أمس، أن القوات العراقية استعادت السيطرة على أكثر من 80 في المئة من المدينة من أيدي الإرهابيين، فيما أطلقت القوات العراقية المرحلة الثانية من عمليات تطهير منطقة الحصي غربي المدينة، وتم تحرير منطقتي الزنكورة الثانية والحلابسة شمال غربي الرمادي بمحافظة الأنبار.

وقال الساعدي من الفلوجة “استطيع القول إن أكثر من ثمانين في المئة من المدينة تحت سيطرة قواتنا”. وأضاف خلال تجواله في الأحياء الواقعة في شمال المدينة التي حررت حديثاً “بالنسبة لأعداد الإرهابيين لم يبق سوى عشرة في المئة منهم، او حتى خمسة في المئة مما كان لديهم في هذه المناطق.

سنقتلهم جميعاً إن شاء الله”، من دون إعطاء تقدير للأعداد المتبقية في المدينة. واكد الساعدي أن المنطقة التي تشهد قتالاً هي حي الجولان الواقع شمال غرب المدينة التي تبعد خمسين كيلومتراً غرب بغداد.

كما لا تزال جيوب لمقاتلي تنظيم “داعش” في منطقتي الازركية والحصي الواقعتين في مناطق ريفية غرب وجنوب المدينة. وخفت حدة المعارك امس، مع تركيز القوات العراقية جهودها على إزالة العبوات الناسفة وتفكيك المنازل المفخخة.

وذكر بيان لوزارة الدفاع العراقية، أن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل شهاب محمد المحلاوي، أعلن وبإشراف ميداني مباشر من قبل معاون رئيس أركان الجيش للعمليات، انطلاق الصفحة الثانية من عمليات تطهير منطقة الحصي في الأنبار، مشيرا إلى أن الصفحة الأولى لانطلاق تحرير الحصي حققت نتائج كبيرة. وتحدثت خلية الإعلام الحربي في بيان عن إقدام عناصر “داعش” على إحراق منازل وبيوت المواطنين في حي الجولان بمدينة الفلوجة.

من جهته، أعلن قائد شرطة محافظة الأنبار اللواء هادي رزيج، تحرير منطقتي الزنكورة الثانية والحلابسة شمال غربي مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار. وقال إن المقاتلين يتقدمون باتجاه منطقة “أبو ريشة” الواقعة شمال غرب الرمادي لتحريرها.

وذكر بيان لقيادة عمليات بغداد، أن قوة من الفوج الثاني في اللواء 60، وبناءً على معلومات من جهاز المخابرات الوطني العراقي، ضبطت معملاً لتصنيع ما يسمى بصواريخ “الخلافة”.

مبينة أن المعمل احتوى على 140 صاروخاً وقاعة للإطلاق، ضمن منطقة “ريكان فليح” غربي بغداد. وذكر مصدر أمني بمحافظة صلاح الدين، أمس، مقتل أحد شيوخ قبيلة شمر ونجله في هجوم شنه عناصر تنظيم “داعش” على منازل القبيلة شرق تكريت.

وفي محافظة نينوى، ذكر مصدر أمني، أن جهاز مكافحة الإرهاب نفذ عملية سرية على منطقة القيارة في الموصل. وقال المصدر، إن فوجاً خاصاً من جهاز مكافحة الإرهاب تحرّك فجر أمس، بأمر من رئيس الوزراء العراقي على منطقة القيارة في الموصل لوجود قادة بارزين من عناصر “داعش” في تلك المنطقة.

وأضاف، أن القوة المكلفة بتنفيذ الواجب تفاجأت بتسليم عناصر “داعش” أنفسهم من دون أي مقاومة تذكر، لعدم تكرار ما حدث بهم في الفلوجة.

وذكر مصدر أمني، أن عدداً من عناصر “داعش” سلموا أنفسهم إلى قوات “البيشمركة” في محور النوران التابع لقضاء الشيخان شمالي الموصل. وأضاف أن هؤلاء الفارين أكدوا خلال التحقيقات الأولية أن بقية عناصر التنظيم سيسلمون أنفسهم إلى البيشمركة عندما تكون هناك فرصة لذلك، لتفادي اعتقالهم من قبل قادة التنظيم وإعدامهم.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *