الكرادة تلملم جراحها.. وإجراءات استثنائية للعبادي
الرئيسية » اخبار » الكرادة تلملم جراحها.. وإجراءات استثنائية للعبادي

ارتفاع عدد ضحايا تفجير الكرادة وحداد عام في العراق
ارتفاع عدد ضحايا تفجير الكرادة وحداد عام في العراق
اخبار رئيسى عربى

الكرادة تلملم جراحها.. وإجراءات استثنائية للعبادي

حاولت منطقة الكرادة في العاصمة العراقية لملمة جراحها بعد التفجير الدموي، وارتفع عدد ضحاياه إلى نحو 213 قتيلا على الأقل، وبدأ العراق حدادا وطنيا يستمر ثلاثة أيام. وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي هذا الحداد الوطني بعد تفقده موقع التفجير في الكرادة، وتوعد بـ “القصاص من الزمر الإرهابية، وطالب بإعادة فتح التحقيق في قضايا الفساد المتعلقة بالمعدات الأمنية، كما أمر بسحب أجهزة كشف المتفجرات المحمولة يدويا من الحواجز. كما وجّه العبادي وزارة الداخلية بملاحقة جميع الجهات المتورطة في قضايا الفساد، ودعا إلى نصب نقاط ارتكاز أمنية لفحص السيارات التي تدخل بغداد، وطالب بسرعة الانتهاء من حزام بغداد الأمني”.

تنفيذ أحكام الإعدام
وفي خطوة تبدو ردا على التفجيرات، أمر رئيس الوزراء وزارة العدل العراقية بتنفيذ أحكام الإعدام بحق كل المدانين في قضايا “الإرهاب”. ونقل موقع “السومرية” العراقي المقرب من الحكومة عن مصدر رسمي، قوله إن العبادي أمر بتنفيذ أحكام الإعدام فورا.

مطالب شعبية
واستجاب العبادي لمطالب متظاهرين من حي الكرادة، حيث التقى بهم مدير مكتبه فجر الاثنين أمام المنطقة الخضراء في بغداد.

وذكر بيان صدر عن المكتب الإعلامي للعبادي أن “رئيس الوزراء حيدر العبادي يأمر بالاستجابة لمطالب وفد من شباب منطقة الكرادة المتظاهرين الذين التقوا مدير مكتبه، ويؤكد على محاسبة المسؤولين الأمنيين المقصرين في الكرادة على الخرق الأمني الذي تسبب في العمل الإرهابي الجبان”.

وحسب البيان، وافق العبادي على مشاركة متطوعين من أهالي الكرادة في حماية منطقتهم وتعاون الأهالي مع الأجهزة الأمنية في المعلومات والإبلاغ عن أي اشتباه، إضافة إلى أن تكون نقاط التفتيش في منطقة الكرادة وبقية المناطق وفق إستراتيجية أمنية جديدة. وكانت عبوتان ناسفتان انفجرتا امس بالقرب من سوق شعبي في ناحية اللطيقية جنوب العاصمة واخرى في حي الغزالية غربها، مخلفة 3 قتلى و16 جريحاً.

معارك الفلوجة
في غضون ذلك، استمرت قوات مكافحة الارهاب في تطهير احياء مدينة الفلوجة من مخلفات “داعش” وفلوله والمفخخات التي تركها، كما اعلن عن مقتل 18 من التنظيم و7 من القوات العراقية خلال تطهير جزيرد الخالدية شرق الرمادي. في حين اشارت تقارير إلى اثارة فصائل شيعية للاضطرابات في الفلوجة والقيام باعمال نهب وحرق للمنازل وخط عبارات طائفية على الجدران.

وقتل 6 آخرين في هجمات للتنظيم في مناطق مكحول شمال بيجي. في حين قالت مصادر امنية في الموصل ان التنظيم الارهابي اقدم على تفجير ابنية حكومية في منطقة باب الحديد بعد تفخيخها. وتزامن ذلك مع اقتراب القوات العراقية من القيارة وتوشك على إحكام قبضتها على المنافذ للحد من تحركات المتطرفين، تمهيداً لاقتحامها، حيث تنتشر فرقها العسكرية على مسافات متقاربة للقضاء على تجمعات تنظيم داعش.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *