#المخلافي: سنعمل على قاعدة صلبة من أجل السلام في #اليمن - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » عربى » #المخلافي: سنعمل على قاعدة صلبة من أجل السلام في #اليمن

نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي
نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي
اخبار عربى

#المخلافي: سنعمل على قاعدة صلبة من أجل السلام في #اليمن

أكد وزير الخارجية اليمني رئيس الوفد الحكومي لمشاورات السلام في الكويت عبدالملك المخلافي، أمس الإثنين، إن مشاورات الكويت فرصة لليمنيين من أجل إحلال السلام.

وقال المخلافي في كلمة خلال جلسة المشاورات: “الآن هي فرصة أخيرة لنا جميعاً، لنثبت أننا جئنا فعلاً من أجل السلام، وأننا راغبون في السلام، وأننا سنقدم كل ما يمكن تقديمه من مرونة وحتى تنازلات في سبيل شعبنا وفي سبيل السلام، ونأمل أن يكون لدى الطرف الآخر نفس الرغبة ونفس الاستعداد، وأن لا يعيدنا إلى الدوامة التي كنّا فيها، والتي أضعنا فيها نحو 5 أسابيع دون تقدم، ونحن الآن في نهاية الأسبوع السادس”.

وأضاف المخلافي “لدينا الثقة والأمل، أننا الآن سنعمل على قاعدة صلبة، ولدينا الاستعداد والحرص لتقديم كل ما يمكن أن يسهل إنجاح هذه المشاورات على أساس هذه القاعدة الصلبة، وأن نقدم لشعبنا في أقرب وقت وبمناسبة ذكرى قيام الجمهورية اليمنية، ومع قرب شهر رمضان المبارك، ما يؤدي إلى السلام وعودة الاستقرار إلى وطننا على الأسس الثابتة”.

وتابع وزير الخارجية “نعمل بكل ما نستطيع من أجل أن نجنب شعبنا ويلات الحرب والدمار، وأن نساهم بكل جهد من أجل أن نصل إلى سلام حقيقي عادل، قادر على أن يستقر ويستعيد الدولة، ويبني وحدة وطنية صحيحة على أساس مخرجات الحوار الوطني”.

وأوضح أن” الوفد الحكومي جاء اليوم بتأكيد واضح على المرجعيات وعلى مأتم الاتفاق عليه حتى الان وعلى ما جاء في لقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي مع بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وعلى ما جاء في رسالة المبعوث الاممي السيد اسماعيل ولد الشيخ احمد ونأمل ان تكون مناقشاتنا هذه المرة مختلفة”.

وعقد المشاركون في مشاورات السلام اليمنية جلستين، لاستكمال بحث عدد من القضايا الرئيسية والأطر المقترحة للاتفاق عليها، تماشياً مع القرارات الدولية ذات الصلة وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن رقم 2216.

وتخلل جلسات اليوم عقد لقاءات منفردة بين المبعوث الأممي والأطراف اليمنية، لبحث عدد من بنود الأجندة، بما يتوافق مع الأولويات والمستجدات، لضمان نجاح سير المشاورات.