المضادات الحيوية تهدد عشرة ملايين شخص بالموت بحلول 2050 - الوطن العربي
الرئيسية » منوعات » صحة » المضادات الحيوية تهدد عشرة ملايين شخص بالموت بحلول 2050

المضادات الحيوية
المضادات الحيوية
صحة منوعات

المضادات الحيوية تهدد عشرة ملايين شخص بالموت بحلول 2050

أكدت المختصة والباحثة في مجال الجودة ومكافحة العدوى د. ولاء المقري أن ظاهرة مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية أصبحت أحد التحديات المهمة التي تواجه الصحة العامة. وفقا لتقرير أعدته لجنة مراجعة مقاومة مضادات الميكروبات في المملكة المتحدة وهي لجنة حكومية كانت قد أعدت هذه الإحصائية.

وأشارت إلى أنه إذا لم يتم معالجة هذه المشكلة فقد تزداد حالات الوفاة من 700 ألف سنويا حسب الإحصائية الحالية إلى ما يقارب عشرة ملايين شخص سنويا بحلول عام 2050 بسبب أمراض كانت قابلة للعلاج ذات يوم.

وحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية إن 75% من دول العالم لا تملك أي خطط جاهزة لحماية وتطوير الأدوية المضادة للميكروبات، وحذرت المنظمة مرارا من أن العالم يتجه إلى “عصر ما بعد المضادات الحيوية”؛ حيث سيتعذر القضاء على بعض الأمراض باستخدام الأدوية الحديثة المتاحة حاليا.

وأوضحت أن تطور السلالات المقاومة ظاهرة طبيعية تحدث عندما تتناسخ الكائنات المجهرية بشكل خاطئ أو عندما تتبادل فيما بينها خصائص مقاومة. ويتسبب استعمال الأدوية المضادة للميكروبات وإساءة استعمالها في التعجيل بظهور السلالات المقاومة للأدوية. ومن الأمور التي تشجع على استمرار انتشار مقاومة مضادات الميكروبات الممارسات السيئة في مجال مكافحة العدوى، والمناولة غير السليمة للأغذية، وظروف الإصحاح غير الملائمة.

تستخدم المضادات الحيوية على نطاق واسع؛ حيث إنها تسهم بحوالي 35% من الوصفات الدوائية الصادرة من منشآت الرعاية الصحية.

وأشارت إلى أن هناك آليات مقاومة جديدة تظهر وتنتشر على نطاق العالم مهددة قدرتنا على علاج أمراض معدية شائعة، مما يؤدي إلى وفاة وعجز أشخاص كان بإمكانهم حتى وقت قريب أن يستمروا في مسار الحياة الطبيعي. وبدون العلاج الفعال المضاد للعدوى سيفشل كثير من العلاجات الطبية المعيارية أو سيتحول إلى إجراءات عالية المخاطر. لذا فإن مقاومة مضادات الميكروبات تفتك بالأرواح وتزيد تكاليف الرعاية الصحية، فعندما تصبح العدوى مقاومة لأدوية الخط الأول يجب استعمال علاجات أغلى. وتؤدي إطالة أمد الاعتلال وعلاجه الذي يتم غالبا في المستشفيات، إلى زيادة تكاليف الرعاية الصحية، وكذلك زيادة العبء الاقتصادي على الأسر والمجتمعات.

وأكدت أن منظمة الصحة العالمية ترى أن المخرج الوحيد من الأزمة هو تضافر دول العالم كافة لتبني معايير مناسبة في وصف واستخدام المضادات الحيوية، في هذه الحالة يمكن تقليص أعداد الوفيات المرتبطة بالمشكلة.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *