المعارضة: روسيا شريك في جرائم الأسد.. والتفاوض لم يعد يجدي
الرئيسية » اخبار » المعارضة: روسيا شريك في جرائم الأسد.. والتفاوض لم يعد يجدي

بعد فك الحصار التقت فصائل المعارضة السورية بين شطري حلب الشرقي والغربي
بعد فك الحصار التقت فصائل المعارضة السورية بين شطري حلب الشرقي والغربي
اخبار رئيسى عربى

المعارضة: روسيا شريك في جرائم الأسد.. والتفاوض لم يعد يجدي

قالت فصائل المعارضة السورية الرئيسية في بيان، اليوم الأحد، إن “القصف المكثف لمدينة حلب المحاصرة، بدعم من روسيا يجعل عملية السلام غير مجدية ولا معنى لها، ما لم يتوقف القتال على الفور ويتم السماح بوصول المساعدات برعاية الأمم المتحدة”.

وقع البيان ما يزيد على 30 من فصائل المعارضة المسلحة، ومن بينها الجيش السوري الحر، أكبر فصائل المعارضة المدعوم من تركيا، ودول الخليج، ودول غربية.

وأوضح البيان أن “القصف الذي قتل العشرات خلال الأيام القليلة الماضية، غير مسبوق ويعرقل عملية السلام، التي تتوسط فيها الولايات المتحدة، والتي تسعي واشنطن وموسكو إلى استئنافها”.

وأكد البيان “عدم قبول الطرف الروسي كطرف راع للعملية التفاوضية، كونه شريكا للنظام في جرائمه ضد شعبنا”.

وأضاف البيان أن “القوات السورية المدعومة من روسيا تستخدم أسلحة محرمة دوليا، بما في ذلك النابالم، والأسلحة الكيماوية، وسط غياب أي توجه دولي واضح وفعال، لوضع حد لجرائم الحرب الموثقة التي ترتكب بحق الشعب السوري”.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *