المملكة تحتوي سياميي 19 دولة.. وتستقبل قريبًا حالات جديدة - الوطن العربي
الرئيسية » منوعات » صحة » المملكة تحتوي سياميي 19 دولة.. وتستقبل قريبًا حالات جديدة

الأطفال السياميين
الأطفال السياميين
صحة

المملكة تحتوي سياميي 19 دولة.. وتستقبل قريبًا حالات جديدة

رسمت المملكة العربية السعودية البسمة على محيا ذوي عدد من الأطفال السياميين من 19 دولة في العالم، كانوا قد استغاثوا بالمملكة لإجراء عمليات فصل للتوائم على مدى 26 عامًا، ووجه ولاة الأمر باستقبالهم وعلاجهم على نفقة المملكة في لفتة إنسانية كريمة احتوت الجميع بغض النظر عن العرق أو الانتماء، فيما يدرس الأطباء حاليًا استقبال حالات مشابهة من: الصومال، والسودان، والمغرب، من بين قوائم طويلة يمثلون العديد من بلدان العالم يخضعون لفحوصات فريق جراحة متخصص لتحديد أولوية العمل الجراحي.

وتوضح هذه اللفتة بجلاء اهتمام ولاة الأمر منذ تأسيس المملكة حتى الآن بتلبية نداء المستغيثين سواء كانوا أفرادًا أو دولاً والتخفيف من معاناتهم التي يمرون بها، حتى أصبحت المملكة موئلاً للمحتاجين الذين لا يملكون القدرة على تحمل علاج مثل هذه الحالات الطبية النادرة، مثلما حدث مع التوأم الطفيلي اليمني “أحمد” من محافظة صعدة الذي استغاث والداه بولاة الأمر، فتكفلت الدولة بمصاريف عمليته الجراحية، مع توفير المسكن والإعاشة للوالدين حتى غادروا جميعًا إلى بلادهم سالمين.

وأتى هذا الإجراء تنفيذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لرفع المعاناة عن الشعب اليمني، فوصل الطفل أحمد مع والديه إلى الرياض، وأدخل إلى مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بتنسيق ومتابعة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، واتضح من الفحوصات الطبية أن الطفل مكتمل الجسد ولله الحمد، أما الجزء الطفيلي فهو جزء من جسد لا توجد لديه مقومات الحياة ومرتبط بأحمد عن طريق أسفل الصدر وأعلى البطن، وأجريت له العملية في مطلع 2016م، وخرج ولله الحمد بسلام، ويتابع حاليًا حالته الطبية مع المركز.

وعمليات التوائم السيامية من الحالات النادرة في العالم التي تصيب حالة واحدة من أصل 200 ألف شخص، وتتراوح تكلفة العملية الواحدة ما بين 300 ألف ريال إلى مليون ريال، تتكفل المملكة بكامل مصاريفها، بما في ذلك إقامة الأسرة، ومتابعة علاج الأطفال السياميين حتى بعد عودتهم مع والديهم سالمين – بفضل الله – إلى بلادهم لفترة تمتد إلى عام وأكثر، حسبما أفاد المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة.

واحتضن مستشفى الملك عبدالله للأطفال التابع للشؤون الصحية في الحرس الوطني عددًا من المشاهد الإنسانية التي حكت حالة أب وأم أتيا بحزنِهما إلى الرياض من مختلف قارات العالم بحثًا عن بصيص أمل يشفي قلبيهما لرؤية طفليهما منفصلين معافين بعد أن دب اليأس في شرايينهما نتيجة معضلة توأمهما الصغيرين، لكن الله تعالى يقول: “لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ”.

وقال الربيعة: “تفخر المملكة بوجود فريق طبي سعودي متخصص في إجراء عمليات فصل التوائم يتكون من “70” طبيبًا وفنيًا على أهبة الاستعداد في أي وقت لإجراء مثل هذا النوع من العمليات، في حين أن الفريق الطبي الذي أجرى فصل التوأم الباكستاني “مشاعل وفاطمة” 95 % منهم من السعوديين.

وفي ذلك الصدد كشف عن تطلعاته في مضاعفة العمل البحثي المعني بهذه التجربة الطبية، وتدريب المزيد من الكوادر الوطنية لزيادة عدد المتخصصين في مثل هذه العمليات، مشددًا على أن المملكة لا تمانع حضور أي طبيب للعمليات والمشاركة فيها، بجانب أنهم ينقلون تفاصيلها مباشرة من غرفة العمليات عبر الإنترنت إلى مختلف المراكز الطبية والجامعات العالمية في أمريكا، وأوروبا، وآسيا، ليتمكن الجميع من الاستفادة من هذه التجربة العلمية. علاوة على ذلك، فقد أفاد أن المملكة تتيح للكوادر الطبية المتخصصة أو من حديثي التخرّج من داخل المملكة فرصة المشاركة في عمليات فصل التوائم، لكسب الخبرات والمهارات الطبية وتصديرها إلى العالم، ويشارك البعض منهم في إلقاء المحاضرات والندوات في العديد من المحافل الدولية المعنية بهذا الجانب، إضافة إلى أن المملكة لديها منهج ميداني في التعليم الطبي المستمر لتخصص جراحة الأطفال، وبحوث علمية محكمة في التوائم السيامية.

وبين أن وجود مستشفى واحد في المملكة يجري عمليات فصل التوائم يعطيها مكانة طبية عالمية لتفردها به في العالم مع أشهر المراكز الطبية المتخصصة في أمريكا بولايتي: فلادلفيا، وبوسطن، وفي مستشفى جريت أرمنت في بريطانيا، ومستشفى تورنتو بكندا.

وعن حالة التوأم السيامي الباكستاني “مشاعل وفاطمة” قال الدكتور عبدالله الربيعة: إن وضعهما الآن مطمئن ولله الحمد، وهما الآن في إفاقة تامة، ويرضعان من والدتهما بشكل طبيعي، ويتناولان الغذاء بحضور والديهما، متجاوزتين مرحلة الخطر بفضل الله تعالى.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *