النفيسي يطلق تغريدات حول مشاورات #الكويت - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » الكويت » النفيسي يطلق تغريدات حول مشاورات #الكويت

الدكتور عبد الله النفيسي استاذ العلوم السياسية بالكويت
الدكتور عبد الله النفيسي استاذ العلوم السياسية بالكويت
الكويت سوشيال ميديا محليات مواقع تواصل

النفيسي يطلق تغريدات حول مشاورات #الكويت

أكد الدكتور عبد الله النفيسي استاذ العلوم السياسية بالكويت أن تشبث الشرعية اليمنية بالمفاوضات مع الحوثي الشيعية المسلحة وتفلت الحوثي من أية التزامات يجرح هيبة الشرعية اليمنية ومن يساندها ولا يخدم أدبيا ( عاصفة الحزم)”.

وسبق أن أعلن “النفيسي” رفضه فكرة التفاوض مع الحوثي من الأساس، مؤكدا أنه اعتراف بشوكته وتهديد لأمن الجزيرة العربية.

وأضاف في تغريدة له على حسابه بتويتر: “بيننا الأيام وسترون”، مستشهدًا بقول الله تعالى في سورة البقرة الآية 216: “كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئًا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون”.

واستنكر “النفيسي”: “غلط هذا التلعثم المتكرر الماسخ أن الحوثي ( مكون اجتماعي يمني ) لا بل هو ( طابور إيراني ) يجب تطويقه وتفكيكه وتحريره من خزعبلاته لا تفاوض معه”.

وتمنى بعد بدء المفاوضات من وفد الحكومة اليمنية الذي يتفاوض مع الحوثي وجماعة المخلوع، ألا يضيعونهم بـ(التفاصيل)، ولا ينسون أنهم يتفاوضون مع طابور إيراني، محذراً اليمنيين من تشكيل ما يسمى (حكومة توافق وطني) فيها الحوثي، لأنه سيتحول إلى (حزب الله) في اليمن، قائلًا: “شوف النتيجة الكارثة”.

وأكد “النفيسي” أن العهد الجديد بالمملكة ليس أمامه إلا حسم المعركه في اليمن لصالح الشرعية وعودتها إلى صنعاء وأي تراجع أو تباطؤ سيحسب نصر لإيران، مشيراً إلى أن اليمن بشماله وجنوبه عمق استراتيجي وأمن قومي للخليج عامة وللمملكة خاصة وأي اتفاق لا يؤدي إلى نزع سلاح الحوثي وعودة الشرعية إلى صنعاء فهو وهم.

وأضاف أن على دول التحالف أن تضع يدها في يد (المقاومة الشعبية) إذا أرادت الحسم والانتصار على المشروع الإيراني في اليمن، مؤكدا أن محاربة شباب المقاومه الحاصل في الجنوب من ( الطرف) يَصْب لصالح المشروع الإيراني وأدواته.

وشدد “النفيسي” على أن المملكة العربية السعودية مستهدفة من إيران والغرب في اليمن، قائلا: “لقد ملأت (عاصفة الحزم) حيزاً كبيراً ونحن نضع أملاً كبيراً عليها الإسراع بالوصول إلى صنعاء وعودة الشرعيه إليها سيحسم المشهد اليمني لصالح الشعب اليمني”.

وتابع: “لا ينبغي التفكير بتشكيل حكومة التوافق الوطني إلا بعد نزع سلاح الحوثي وعودة الشرعية إلى صنعاء”.

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *