انطلاق الأسبوع الاجتماعي في السيب بدفع عربة العطاء والتكافل - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » سلطنة عمان » انطلاق الأسبوع الاجتماعي في السيب بدفع عربة العطاء والتكافل

الأسبوع الاجتماعي
الأسبوع الاجتماعي
سلطنة عمان محليات

انطلاق الأسبوع الاجتماعي في السيب بدفع عربة العطاء والتكافل

انطلقت فعاليات الأسبوع الاجتماعي لصيف 2016 الذي تنظمه وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة في المديرية العامة للرعاية الاجتماعية لفئات الشباب والأطفال وأسر الضمان الاجتماعي والأشخاص ذوي الإعاقة والمسنين تحت شعار “تواصل-تكامل-عطاء”. ويستمر حتى الخميس المقبل بمشاركة العديد من الفرق التطوعية.

ورعى حفل افتتاح الأسبوع المكرّم السيد حمد بن هلال البوسعيدي عضو مجلس الدولة، بحضور سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية.

وبدأ الحفل بتلاوة عطرة للقرآن الكريم بصوت القارئ سليمان بن أحمد القسيمي، وألقى حمود بن محمد المنذري مدير دائرة التنمية الاجتماعية بالسيب كلمة وزارة التنمية الاجتماعية، وأشار فيها إلى حرص وزارة التنمية الاجتماعية على إرساء رؤية واضحة تتلخص في تمكين الأفراد والأسر من إدراك إمكاناتهم وتوظيفها التوظيف الأمثل في كنف أسرة متماسكة وفي إطار مجتمع متكافل لدفع عجلة التنمية وترقية المجالات الاجتماعية.

كما أكد أن الوزارة تسعى إلى تنمية الإنسان والسير وفق خُطا باني نهضة عُمان جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم-حفظه الله ورعاه- الذي أكد على أهمية الاهتمام بالإنسان واعتباره مصدر التنمية الأول.

وأكّدت وفاء بنت علي العامرية رئيسة جمعية المرأة العُمانية بالسيب أن الأسبوع يحمل العديد من الأهداف أهمها تعزيز التواصل واللقاءات المباشرة بين مختلف شرائح المجتمع ورفع المستوى الاقتصادي للشباب وأُسر الضمان الاجتماعي وذلك من خلال مساعدة الأُسر المعْسرة لتكون أسرة منتجة. مشيرة إلى أن الجمعية نجحت حتى الآن في تحويل قرابة 250 أسرة معْسرة إلى أُسر منتجة كما أكّدت على تجاوب العديد من الأُسر في هذه الفعالية.

وأضافت العامرية أن الفعالية تهدف إلى تعريف المتطوعين بالطرق الصحيحة للتطوعية ونشر الثقافة التطوعية، وتوجيه المتطوعين، في ظل ارتفاع عدد الفرق التطوعية والنمو المتزايد فيها.

وأن التطوّع يجب أن يغرس منذ الصغر وفي سنّ الطفولة، واستثمار وقت الأطفال الاستثمار الأمثل.

وقدّمت فرقة الرّتاج الفنية وصلات إنشادية في حُبّ الوطن، بعدها قدّمت الشاعرة أماني الراسبية قصيدة بعنوان “روعة الإحسان”، وتلا ذلك عرض مسرحي يؤكد أهمية التطوُّع والإحسان إلى الغير.

وعقب الحفل جرى عقد جلسة نقاشية بعنوان “المرأة والطفل في تشريعات وقوانين السلطنة” شارك فيها كل فهد الأغبري أخصائي اتفاقيات دولية بالمديرية العامة للتنمية الأسرية بالحديث عن قانون الطفل والتعريف باتفاقية حقوقه ولجان حماية الطفل ومهامها المختلفة والهدف من إنشائها، كما تناول الحديث أبرز القوانين في مجال المرأة كقانون الأحوال الشخصية، وقانون الجزاء العُماني، وقانون الخدمة المدنية، وقانون العمل، وقانون الجنسية، وكذلك تحدّث عن الحماية الأسرية للمرأة والطفل في دار الوفاق التابع لوزارة التنمية الاجتماعية، والطرق القانونية التي يمكن للمرأة اللجوء إليها.

بدورها تحدثت عايدة بنت ناصر السيابية رئيسة قسم البرامج بدائرة شؤون المرأة بوزارة التنمية الاجتماعية عن اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة “سيداو”، حيث عرّفت بالاتفاقية وبنودها ومهام لجنة متابعة تنفيذ اتفاقية “سيداو”، والحملة الإعلامية الخاصة بالتعريف بالاتفاقية، بالإضافة إلى ذكر بعض المواد القانونية والتشريعات الخاصة بالمرأة في السلطنة، ودور دائرة شؤون المرأة في التوعية بالقوانين الخاصة بالمرأة، كما شاركت بالجلسة الحوارية أمينة بنت خلف المعمرية أخصائية طفولة مبكرة وتحدثت عن اللائحة التنظيمية للرعاية والحضانة الأسرية، والتعريف بالأسرة الحاضنة، ومن هم الأطفال المحتاجون للرعاية، إضافة إلى الشروط الواجب توافرها في الأسرة الحاضنة.

كما تمّ افتتاح معرض الأسر المنتجة الذي أقيم بقاعة البندر باللولو هايبر ماركت بالموالح والذي عرض عددًا من منتجات الأسر المنتجة.

وسعت الجمعية من خلال المعرض إلى البحث عن الأسر المنتجة ومساعدتها في تسويق منتجاتها، وجلسة شعبية مع شخصيات أديبات في الشعر، وكذلك مسابقة المعرض من الجانب التسويقي، كما احتوى على البرنامج الترفيهي للأطفال والذي تمثل في مسرح للأطفال، وألعاب الخفة، وكذلك الرسم على الوجه ونقش الحناء، وركن التلوين والرسم والقراءة والإبداع، وأيضاً ورشة الفنون التشكيلية وهندسة الإبداع.

يذكر أن الأسبوع يحتوي على عدد من الفعاليات حيث يقام اليوم الاثنين ملتقى التوعية المجتمعية، ويقام غدا ملتقى السبلة العُمانية فيما يقام غد الأربعاء المعسكر الميداني الشبابي، ويختتم الأسبوع يوم الخميس بحفل لتكريم المشاركين.