بالأسماء.. أبرز إخفاقات أولمبياد ريو 2016 - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار منوعة » بالأسماء.. أبرز إخفاقات أولمبياد ريو 2016

لاعب التنس ديوكوفيتش
لاعب التنس ديوكوفيتش
أوروبا اخبار منوعة رياضة

بالأسماء.. أبرز إخفاقات أولمبياد ريو 2016

image_pdfimage_print

دخل الأبطال السجلات التاريخية لدورة الألعاب الأولمبية “ريو 2016″، فيما عاد العديد من النجوم إلى بلادهم يجرون أذيال الهزيمة، في الوقت الذي انتظرت منهم الجماهير الكثير، وفيما يلي أبرز تلك الإخفاقات.

– نوفاك ديوكوفيتش
تحول إلى ماكينة لا تتوقف عن تحقيق الانتصارات في بطولات التنس، لكنه رحل عن أولمبياد ريو 2016 وسط دموعه.

وسقط المصنف الأول على العالم في الجولة الأولى أمام نظيره الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو، كما خرج من الدور الثاني من منافسات الزوجي برفقة مواطنه نيناد زيمونيتش على يد الثنائي البرازيلي مارسيلو ميلو وبرونو سواريز، قبل أن يعلن عدم مشاركته في منافسات الزوجي المختلط.

– غوستين غاتلين
تحت ظلال بولت الطاغية، خاض غاتلين دورة أولمبية للنسيان، كان العداء الأمريكي مرشحاً لأن يكون المنافس الأول للجامايكي لكن فارق السرعة بينهما كان واضحاً بدون شك.

وشهد سباق 100 متر تفوق كاسح لبولت واكتفى غاتلين بالميدالية الفضية، قبل أن يتم إقصاؤه من الدور قبل النهائي لسباق 200 متر، كما ودع منافسات 400 متر تتابع مع الفريق الأمريكي بعد أن حل بالمركز الثالث.

وبعد أن وصل إلى 34 عاماً يبدو أن جسد غاتلين يلح عليه التوقف، وأشار العداء الأمريكي لمشكلاته البدنية قائلا: “ركبتي تعاني من العديد من المشكلات، أنا سعيد بتواجدي هنا”.

– ريان لوكيتي
كان الوجه المقابل لزميله ومواطنه مايكل فيليبس، فمن الناحية الرياضية قدم السباح الأمريكي دورة أولمبية متواضعة، إذ فاز بذهبية 800 متر تتابع، لكنه حل خامساً في منافست 200 متر متنوع، السباق الفردي الوحيد، الذي تأهل إلى مرحلته النهائية.

وسيظل مرور لوكيتي بأروقة ريو 2016 محفوراً في الذاكرة بسبب الفضيحة، التي أثارها خارج حوض السباحة، عندما أكد الفائز بـ6 ألقاب عالمية أنه تعرض للسرقة مع زملائه تحت التهديد بسلاح ناري بعد ليلة قضوها في الاحتفال خارج مقر إقامة الفريق الأمريكي.

بيد أن التحقيقات الشرطية كشفت كذب إدعاءات لوكيتي وأنه قام بأعمال شغب داخل إحدى محطات الوقود.

– منتخب البرازيل للكرة الطائرة للسيدات
كان الخروج أمام الصين في ربع النهائي أكثر الإخفاقات إيلاماً للجمهور البرازيلي في الدورات الأولمبية تسبب فيها منتخب البرازيل للكرة الطائرة للسيدات، بطل العالم.

وخرج المنتخب البرازيلي حامل اللقب الأولمبي مبكراً من المنافسات وأخفق في منح البرازيل الميدالية الذهبية مرة أخرى، ورغم ذلك حصلت لاعبات الفريق على تحية وتصفيق حار من الجماهير.

– الصين
كانت الأولمبياد الأكثر إحباطاً للصين، التي حلت للمرة الأولى منذ أولمبياد سيدني 2000 في المركز الثالث في ترتيب الدول الأكثر حصولاً على الميداليات.

وأنهى العملاق الآسيوي مشاركته في أولمبياد ريو 2016 خلف المملكة المتحدة برصيد 26 ميدالية ذهبية و70 ميدالية في المجموع، وهو رقم يقل كثيراً عن الميداليات الذهبية الـ38، التي حققها في أولمبياد لندن 2012 والـ51 ميدالية في الأولمبياد، التي أشرف على تنظيمها في 2008.

وبخلاف تراجع عدد الميداليات الذهبية، استمتع الصينيون بأحداث أخرى خلال الأولمبياد، أبرزها عندما جثى لاعب الغطس كين كاي على ركبتيه بجانب حوض السباحة وطلب الزواج من صديقته هي زي أو عندما اعترفت السباحة فو يوانهوي بأنها لم تستطع الفوز بأكثر من الميدالية البرونزية بسبب الحيض.

Print Friendly

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *