تدشين مشروع قاعات التعلم الممتع لطلاب مدارس صحم ولوى وشناص - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » سلطنة عمان » تدشين مشروع قاعات التعلم الممتع لطلاب مدارس صحم ولوى وشناص

الدكتور الحارثي
الدكتور الحارثي
سلطنة عمان محليات

تدشين مشروع قاعات التعلم الممتع لطلاب مدارس صحم ولوى وشناص

احتفلت مدارس ولايات صحم ولوى وشناص بتدشين مشروع قاعات التعلم الممتع للطلاب الذي مولته مؤسسة جسور من خلال الشركات المؤسسة لها “أوربك وصحار ألمنيوم وفالي” برعاية الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج.

ويهدف المشروع إلى إيجاد بيئة ترفيهية تعليمية ذات طابع تشويقي وعرض المعرفة ومستجداتها بأسلوب مرح وباستخدام أدوات ومكونات التكنولوجيا وتقنية المعلومات بالإضافة إلي تحقيق أهداف التعلم الإلكتروني بما يخدم المناهج الدراسية ورعاية ودعم المواهب العلمية للطلبة وابتكاراتهم المميزة.

ويتكون المشروع من شاشات تفاعلية بحجم 80 بوصة مع البرنامج وطاولات تفاعلية لمدارس الصفوف “1-4” مع البرنامج وأجهزة حاسب محمول لإعداد الدروس ومحطة ZSPACE لتجسيم الأشكال لثلاثي الأبعاد وقاعة دراسية مجهزة، وهو يقام في مدارس الدعائم للتعليم الأساسي بولاية شناص وأمية بنت قيس للتعليم الأساسي بولاية لوى وكعب بن برشه للبنين بولاية صحم.

وقال الدكتور الحارثي: إن استخدام التقنية في التعليم يتماشى مع التطور الذي يشهده العالم من استخدام التقنية، مشيرا إلى أن تضمين التطبيقات التقنية مواد منهجية تساهم في رفع مستوى الطالب وحصيلته التعليمية ورفد تلك المواد بإنتاجات علمية وعملية تصل إلى الطالب عبر مختلف الوسائل التقنية المستخدمة في التعليم.

وأوضح الحارثي خلال لقائه بعدد من المعلمات المستفيدات من المشروع أن الجهود التي تبذلها إدارات المدارس والهيئات التدريسية تسهم في تطوير العملية التعليمية واستخدام الوسائل المتنوعة له أثره في التعليم.

أما فهد بن سالم العادي المدير التنفيذي لمؤسسة جسور فقال: سعدنا بافتتاح قاعات التعلم الممتع بالتعاون مع المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة، حيث يأتي هذا التعاون استمراراً للعديد من الجهود المتواصلة من قبل مؤسسة جسور ممثلة للشركات المؤسسة لها صحار ألمنيوم وأوربك وفالي.

ويأتي اهتمام المؤسسة بجانب التعليم باستخدام وسائل وأجهزه تعليمية حديثة لما لمثل هذه الأساليب التعليمية من فوائد طويلة المدى على أبنائنا الطلاب في مدارس المحافظة وذلك من خلال المساعدة في تعليم وتشجيع الطالب على التفكير والابتكار ومنحه الدعم اللازم حتى يتمكن من تطوير أفكاره وتحويلها إلى واقع ناجح وفعّال قادر على المساهمة في بناء مستقبل عمان في الجوانب التقنية والعلمية.

يذكر أن المشروع يعمل على توظيف التقانة الحديثة لجعل التعلم أكثر متعة وتشويق من خلال إيجاد قاعات دراسية تفاعلية بمدارس المحافظة مصممة بأسلوب يدعم التعلم الممتع وجاذب للمتعلم ويتواكب مع التطور التقني بحيث تزود القاعات بالأجهزة والمعدات التقنية الحديثة ومحتويات تعليمية محاكية للواقع.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *