تركيا: حان وقت تصفية الحساب من الصحافيين والسفراء - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » تركيا: حان وقت تصفية الحساب من الصحافيين والسفراء

الشرطة فى تركيا
الشرطة فى تركيا
اخبار رئيسى عربى

تركيا: حان وقت تصفية الحساب من الصحافيين والسفراء

image_pdfimage_print

تواصلت الملاحقات في تركيا الاثنين واستهدفت بشكل خاص وسائل الاعلام، قبيل لقاء مرتقب بين الرئيس رجب طيب اردوغان وزعماء المعارضة للبحث في تداعيات الانقلاب الفاشل الذي وقع في الخامس عشر من تموز/يوليو.

واصدر القضاء التركي مذكرات توقيف بحق 42 صحافيا بينهم نازلي ايليجاك المعروفة في تركيا، بعد ساعات على توقيف 40 عسكريا في اسطنبول رهن التحقيق، في اطار حملة الملاحقات التي اعقبت الانقلاب الفاشل.

وكانت منظمة العفو الدولية اعلنت الاحد ان لديها “ادلة ذات مصداقية” تؤكد حصول عمليات تعذيب واغتصاب لاشخاص محتجزين في تركيا بعد الانقلاب الفاشل الذي ادى الى وقوع 270 قتيلا.

واعربت الدول الغربية عن قلقها الشديد ازاء حملة الاعتقالات الواسعة في تركيا، حيث اوقف 13 الف شخص رهن التحقيق، واعتقل 5800 شخص كما طرد عشرات الاف الاشخاص من وظائفهم او تم تعليق عملهم.

وكانت الصحافية نازلي ايليجاق طردت من صحيفة “صباح” المؤيدة للحكومة في العام 2013 بعد انتقادها وزراء متورطين في فضيحة فساد بين الصحافيين الذين تشملهم مذكرات التوقيف.

سيدفعون الثمن
وجه الرئيس التركي تحذيرا الى وسائل الاعلام السبت في مقابلة مع تلفزيون فرانس 24 عندما قال “ان وسائل الاعلام التي دعمت الانقلاب اكانت مرئية او غير مرئية، ستدفع الثمن”.

وكانت الهيئة الناظمة لوسائل الاعلام المرئية والمسموعة سحبت في التاسع عشر من تموز/يونيو رخص عمل العديد من قنوات التلفزيون والاذاعات التي يشتبه بدعمها لشبكة الداعية فتح الله غولن الموجود في المنفى في الولايات المتحدة والمتهم بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل.

وكانت السلطات اعلنت حالة الطوارىء في تركيا الخميس للمرة الاولى منذ 15 سنة ما اتاح زيادة فترة التوقيف من اربعة ايام الى ثلاثين يوما قبل احالة الشخص الى المحاكمة، كما تم حل نحو 2000 هيئة ومؤسسة.

وفي اطار حملة التطهير هذه تم اقفال اكثر من الف مؤسسة تعليمية و15 جامعة واكثر من 1200 جمعية او مؤسسة و19 نقابة.

واعتقلت ليلة السبت كريمة كوماس التي تعتبر الامراة التركية الثانية التي تصبح طيارة عسكرية في تاريخ تركيا، بعد ان قادت مروحية هبطت في ملعب كرة قدم في بسيكتاس في اسطنبول، وكان عدد من الانقلابيين على متنها.

الا انها قالت حسب ما نقلت عنها وكالة دوغان “لم اعرف الا لاحقا ان محاولة انقلاب كانت تجري”.

تركيا ستقيل عدداً من سفرائها
من جانبه، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو اليوم الإثنين، في مقابلة مع محطة خبر ترك الخاصة، إن تركيا ستقيل عدداً من السفراء فيما يتعلق بمحاولة الانقلاب العسكري الفاشلة.

وبلغ عدد من اعتقلتهم السلطات التركية أو أوقفتهم عن العمل أو أخضعتهم للتحقيق من الجنود والقضاة والشرطة والمعلمين والموظفين المدنيين وآخرين أكثر من 60 ألفاً منذ محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في 15 يوليو (تموز).

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *