تركيا وإسرائيل تستعدان لإعلان تطبيع العلاقات الدبلوماسية
الرئيسية » اخبار » تركيا وإسرائيل تستعدان لإعلان تطبيع العلاقات الدبلوماسية

الجانبان توصلا إلى حل وسط للشرط التركي المتعلق برفع الحصار عن غزة
الجانبان توصلا إلى حل وسط للشرط التركي المتعلق برفع الحصار عن غزة
اخبار اخبار منوعة عالم

تركيا وإسرائيل تستعدان لإعلان تطبيع العلاقات الدبلوماسية

نقل تقرير صحفي تركي أن تركيا وإسرائيل قد تكونان قريبتين من استعادة علاقاتهما الوطيدة السابقة، ونقل عن مصادر أن الجانبين اتفقا على إبرام اتفاق الأحد القادم.

وذكرت مصادر أن وفدين عن الجانبين سيلتقيان الأحد القادم لإعلان التوصل إلى اتفاق ينهي ستة أعوام من الصراع بينهما. وسيترأس الوفد التركي الدبلوماسي البارز فريدون سينيرلي أوغلو ويترأس الوفد الإسرائيلي المبعوث الخاص لرئيس الوزراء الإسرائيلي يوسف تشيخانوفير.

وكانت العلاقات بين الجانبين قد شهدت توترا كبيرا بعد الهجوم الإسرائيلي على قارب كان يهدف كسر الحصار المفروض على قطاع غزة. وأسفر الهجوم عن مقتل تسعة مواطنين أتراك وشخص يحمل الجنسيتين التركية والأميركية.

وشكلت إسرائيل وتركيا تحالفا قويا قبل سنوات، لكن العلاقات بينهما تردت بشكل كبير تحت قيادة رجب طيب أردوغان الرئيس الحالي لتركيا، وتراجعت العلاقات أكثر بعد الغارة الإسرائيلية على السفينة التي كانت متجهة لغزة.

وبذلت جهود للإصلاح بين البلدين، بينها اتصال هاتفي في 2013 بين أردوغان وبين بنيامين نتانياهو، توسط فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما، لكنه لم يسفر عن اتفاق نهائي لاستعادة العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل.

وأوضحت المصادر أنه بعد الإعلان الذي سيصدر الأحد القادم، سيتم الانتهاء من صياغة اتفاق سيوقعه وكيلا وزارة الخارجية في الجانبين في يوليو. ومع تبادل تعيين السفراء، فإنه من المتوقع تطبيع العلاقات الدبلوماسية قبل نهاية يوليو.

وقالت المصادر إن الجانبين توصلا إلى حل وسط للشرط التركي المتعلق برفع الحصار عن قطاع غزة. ووفقا لما تم الاتفاق عليه، فإن إسرائيل وافقت على استكمال الإجراءات من أجل بناء مستشفى لخدمة سكان القطاع، كما أنها لن تضع أي عراقيل أمام الإمدادات التركية من الدواء والفرق الطبية إلى المستشفى.

وفي الوقت نفسه، تقوم تركيا وألمانيا ببناء محطة للطاقة الكهربائية في قطاع غزة، كما ستقيم تركيا محطة لتحلية مياه البحر. وستسمح إسرائيل بكافة المساعدات التي ترسلها تركيا بالدخول إلى القطاع شرط العبور من ميناء أشدود.

وتدهورت العلاقات بين تركيا واسرائيل في 2010 عندما اقتحم كوماندوس اسرائيلي سفينة المساعدات التركية “نافي مرمرة” المتوجهة الى غزة ما ادى الى مقتل عشرة ناشطين اتراك.

ووضعت انقرة ثلاثة شروط لتطبيع العلاقات هي تقديم اعتذارات علنية عن الهجوم ودفع تعويضات مالية للضحايا ورفع الحصار الذي تفرضه اسرائيل على غزة. وتمت تلبية الطلبين الاولين جزئيا.

وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم صرح الاسبوع الماضي انه لا يريد توترا دائما مع دول الجوار بعد الازمات مع مصر واسرائيل وروسيا وسوريا في السنوات القليلة الماضية.

وحول اسرائيل، قال يلديريم ان الدبلوماسيين يعملون على حل لتطبيع العلاقات، موضحا “لا اعتقد ان الفترة المتبقية ستكون طويلة جدا” للتوصل الى نتيجة.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *