تضامن عربي مع مؤتمر المعارضة الإيرانية
الرئيسية » سوشيال ميديا » تضامن عربي مع مؤتمر المعارضة الإيرانية

مؤتمر المعارضة الإيرانية
مؤتمر المعارضة الإيرانية
اخبار منوعة سوشيال ميديا مواقع تواصل

تضامن عربي مع مؤتمر المعارضة الإيرانية

image_pdfimage_print

تصدرت ايران قائمة “الترند في الدول العربية”، حيث دشن رواد العالم الافتراضي وسمي مؤتمر المعارضةالإيرانية وايران حرة باللغتين العربية والإنكليزية، ليتصدر الوسمان في دول عربية عدة أبرزها السعودية ويشغلان حديث المغردين.

وتزامن انطلاق هذين الوسمين مع فعاليات مؤتمر المعارضة الإيرانية الذي انهى اعماله امس في العاصمة الفرنسية باريس بحضور عدة شخصيات سياسية عربية وأجنبية، وأعداد كبيرة من الإيرانيين المعارضين للنظام في طهران. واعتبر مغردون أنه بمجرد سقوط نظام ولاية الفقيه في طهران ستنطفئ نار الطائفية في المنطقة.

وطالب مغردون إيران بالكف عن التدخل في شؤون الدول العربية وسحب عناصرها من سوريا والعراق، وأن تحترم السيادة الوطنية لتلك الدول. وفي ختام اعمال المؤتمر امس قالت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي إن سياسة ولاية الفقيه تحاول أن تفرض سيطرتها على اليمن ولبنان والعراق وسوريا، وأنه لا بد من البدء في اتخاذ خطوات عملية لإنهاء مخططات نظام ولاية الفقيه في المنطقة.

وخلال مؤتمر صحافي بعنوان “تضامن شعوب الشرق الأوسط لدحر ولاية الفقيه” أشارت رجوي إلى أن عملية عاصفة الحزم أحبطت مخططات النظام الإيراني في اليمن وأظهرت ضعفه.

وطالبت رجوي بدعم شامل للمعارضة السورية الديموقراطية وبخاصة الدعم العسكري.

واتهمت إيران المملكة العربية السعودية بدعم الإرهاب، بعد أن شارك الأمير تركي الفيصل رئيس الاستخبارات العامة السابق في تجمع حاشد في باريس نظمه الجناح السياسي لجماعة مجاهدي خلق الإيرانية، وقال لهم إنه يريد أن تسقط الحكومة الإيرانية.

وادعى مستشار وزير الخارجية حسين عبد اللهيان ان تصريحات تركي الفيصل “دلالة على ان رعاية الإرهاب بجميع اشكاله جزء من السياسة السعودية”.

وزعم في تصريح ان السعودية “ترتكب خطأ استراتيجيا من خلال استغلال الارهاب لتحقيق مكاسب سياسية”، مشددا على ان عواقب ذلك ستطال السعودية وكل دول المنطقة.

كما زعم مصدر بالخارجية الإيرانية ان “السعوديين يلجأون لإرهابيين معروفين.. كما فعلوا أيضا في العراق واليمن وسوريا. هذا يوضح أنهم يستخدمون الإرهاب والإرهابيين لتمرير أهدافهم ضد الدول الإسلامية في المنطقة”.

وكان الفيصل ألقى كلمة في مؤتمر المعارضة الايرانية، قال فيها “إن كفاحكم المشروع ضد نظام الخميني يبلغ مرماه عاجلا أو آجلا.. وأنا أريد إسقاط النظام”.

خاشقجي يرد على المنتقدين
ومن جانبه، كتب الإعلامي السعودي جمال خاشقجي عبر صفحته بموقع تويتر: “انتقد البعض مشاركة الأمير تركي الفيصل في مؤتمر المعارضة الإيرانية كونه يعطي ذريعة لإيران للتدخل! وهل بقي في جعبة إيران شر لم تفعله ضدنا؟.

وتابع خاشقجي: “انتقاد مشاركة تركي الفيصل في مؤتمر المعارضة يشي أن بعضنا يريد دحر إيران بالتمني ومن دون عمل وجهد وطني او بالاعتماد على حليف لا يوجد”.

محاولة اغتيال
من جانب اخر، اصيب النائب الايراني حشمت الله فلاحت بيشه ومسؤول اخر بجروح وقتل سائقهما في هجوم “ارهابي” في محافظة كرمنشاه عند الحدود العراقية.

ونقلت وكالة الانباء الايرانية الطلابية عن نائب اخر في المنطقة فرهد تجري ان اربعة مسلحين فتحوا النار من اسلحة رشاشة على سيارة المسؤولين قبل ان يضرموا النار في السيارة ويلوذوا بالفرار سيرا. ووقع الهجوم في منطقة اسلام-اباد غرب قرب الحدود العراقية. ونقلت وسائل الاعلام عن نائب محلي ثان هو احمد سفري قوله ان المهاجمين اعضاء في حزب الحياة الحرة الكردستاني، الحزب الكردي الايراني القريب من حزب العمال الكردستاني التركي.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *