تقدُّم بطيء نحو وسط الفلوجة: الطرق مُلبد بالألغام
الرئيسية » اخبار » تقدُّم بطيء نحو وسط #الفلوجة : الطرق مُلبد بالألغام

الجيش العراقي
الجيش العراقي
اخبار رئيسى عربى

تقدُّم بطيء نحو وسط #الفلوجة : الطرق مُلبد بالألغام

تمكَّنت قوات الجيش العراقي من استعادة السيطرة على قرية البوهوى التي تقع في المحور الجنوبي من مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار، بينما أكد قائد عسكري أن استعادة الفلوجة سيتم خلال أيام، وقالت قيادة العلميات المشتركة إن الكميات الكبيرة من المتفجرات والقنابل تعيق التقدم السريع باتجاه المدينة.

وقالت وزارة الدفاع إن رئيس الأركان عثمان الغانمي أشرف على عملية إعادة السيطرة على قرية البوهوى، التي كانت تشكل طوال عامين تهديداً مباشرا على منطقة عامرية الفلوجة جنوب المدينة، التي تستخدمها القوات العراقية في محاولتها لاستعادة السيطرة عليها.

من جانبه، أعلن الفريق عبدالوهاب السعدي قائد العملية العسكرية لاستعادة الفلوجة أن قواته تتقدم باتجاه وسط المجينة من الجانب الجنوبي، إلا أنها تتقدم بحذر للحفاظ على أرواح المدنيين، وقال “خلال الأيام المقبلة سنعلن تحرير الفلوجة”.

وتتحدث القيادة المشتركة عن وجود أنفاق وآلاف العبوات وانها تقوم بتفكيك ما بين 150 ومئتي قنبلة في كل مئة متر تتقدم فيها، وأشارت إلى حصولها على معلومات تفيد بأن “داعش” جهّز سيارات مفخخة يخفيها في المنازل لمهاجمة القوات العراقية عند دخولها المدينة.

ومع استمرار معركة الفلوجة وتزايد الانتهاكات التي تمارسها بعض ميليشيات الحشد الشعبي بحق النازحين، تتعالى الأصوات المطالبة بإبعاد تلك الميليشيات عن مسرح المعارك، ومحاسبة المسؤولين عن أعمال القتل والتعذيب والتنكيل بحق النازحين. وطالب رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح الكرحوت، رئيس الوزراء حيدر العبادي بالتدخل وسحب هذه الميليشيات لتجنب حدوث الأسوأ.

في حين طالبت عشائر في الأنبار لا سيما شيوخ المحامدة بإحالة حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى المحاكم الدولية. وقال عدد من الشيوخ من أربيل إن الحشد الشعبي دفن مدنيين أحياء في خنادق، وقتل آخرين بالرصاص أو تحت التعذيب، وتم دفن بعضهم قرب معمل الدبس في حي الشهداء ببلدة الصقلاوية التي قالت القوات العراقية إنها استعادتها أيضا قبل أيام.

وكانت الأمم المتحدة أدانت الانتهاكات بحق المدنيين الفارين من الفلوجة. وأشار بيان لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى وجود تقارير وصفها بذات المصداقية العالية تكشف تعرّض رجالٍ وصبية عراقيين فروا لانتهاكات من قبل ميليشيات الحشد. وأشارت إلى أن لديها بعض المزاعم عن حالات إعدام، مشيرة إلى ان الفحص الامني للرجال الفارين يتحول إلى انتهاكات جسدية وتعذيب.

بدورها، أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها إزاء تزايد الانتهاكات بحق المدنيين الفارين من الفلوجة، وقال المتحدث باسم الوزارة مارك تونر إن الحكومة العراقية تعهّدت بتشكيل لجنة حقوقية للنظر في ما وصفتها بالحالات المنعزلة لسوء التصرف.

لا مقبرة في الصقلاوية
نفت قيادة العمليات المشتركة العراقية النبأ الذي تردد قبل يومين عن العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 400 جندي من الفرقة العاشرة بالجيش عقب تحرير ناحية “الصقلاوية”.

وذكرت أنه استناداً إلى توجيهات رئيس الوزراء توجهت لجنة مشتركة أكدت أنه بعد الكشف الميداني بموقع المقبرة تبين للجنة عدم وجود مقبرة جماعية، وأن الحديث عن 400 رفات غير صحيح، ولم تعثر اللجنة إلا على رفات جثة واحدة قريبة من سطح الأرض، يتراوح زمن وفاتها ما بين سنة وسنة ونصف السنة وفق تقرير أولي لخبراء الطب العدلي.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *