تمرد على "داعش" في الموصل والشرقاط
الرئيسية » اخبار » تمرد على “داعش” في الموصل والشرقاط

الجيش العراقي
الجيش العراقي
اخبار عربى

تمرد على “داعش” في الموصل والشرقاط

أحكمت القوات العراقية وقوات البيشمركة خناقها على مدينة الموصل تمهيداً لاقتحامها، وبالتزامن واصل الطيران الحربي العراقي وطيران التحالف الدولي من غاراته على مواقع التنظيم داخل المدينة، بينما شرع أهالي الموصل في إعلان التمرد على التنظيم الإرهابي ونسف مجهولون أعلى سارية للإرهابيين في الشرقاط، وفيما توقع قائد القيادة المركزية الأميركية ان يطلب الجيش الأميركي قوات إضافية في العراق، يعقد وزراء التحالف الدولي للحرب على تنظيم داعش والدول المانحة للعراق اجتماعاً الأسبوع المقبل في واشنطن ينتظر ان يناقش تفاصيل الحرب على الإرهاب.

وتوقع قائد القيادة المركزية الأميركية جوزيف فوتيل أن يطلب الجيش الأميركي الاستعانة بقوات إضافية في العراق بخلاف المئات التي أعلن عنها هذا الأسبوع وزير الدفاع آشتون كارتر. وقال الجنرال الأميركي في مقابلة أجريت معه في بغداد “بينما نواصل الحملة.. أعتقد أننا سنطلب نشر بعض القوات الإضافية”.

وتأتي تصريحاته بعد ثلاثة أيام من إعلان إدارة أوباما عن إرسال 560 جنديا إضافيا في إطار جهود لتسهيل هجوم عراقي لاستعادة الموصل ثاني أكبر المدن العراقية.

وسيعمل معظم هؤلاء الجنود انطلاقا من قاعدة القيارة الجوية التي استعادتها القوات العراقية من تنظيم داعش الأسبوع الماضي، ويعتزمون استخدام القيارة كنقطة انطلاق للهجوم الذي يهدف إلى استعادة الموصل.

خطة أمنية
وحذر مسؤولون أميركيون من أن استعادة المدينة دون خطة لإعادة الأمن والخدمات الأساسية والحكم الرشيد سيكون خطأ كبيراً، مشكّكين في قدرة حكومة بغداد على إصلاح الانقسام الطائفي الذي يذكي الصراع. وأقر فوتيل بوجود مخاوف بشأن الملامح غير العسكرية للحملة، لكنه قال إنه يشعر بمزيد من التفاؤل بعد الاجتماعات التي عقدها يوم الأربعاء مع كبار المسؤولين العراقيين ومنهم العبادي.

في السياق، قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، إنّ القوات العراقية والبيشمركة أحكمت الحصار على الموصل، مؤكداً في بيان، إنّ وزارة الدفاع تستعد لاجتماع وزراء خارجية ودفاع دول التحالف الدولي الذي سيلتئم في واشنطن الأسبوع المقبل بعدد من الملفات.

تمرد الشرقاط
في الأثناء، كشف القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري، أن أعلى سارية لراية “داعش” وسط قضاء الشرقاط شمالي صلاح الدين جرى نسفها بواسطة عبوات ناسفة، مؤكداً أن التنظيم فقد زمام الأمور في القضاء، بينما قالت مصادر في الموصل أنّ بوادر تمرد على قرارات التنظيم بدأت في الظهور وسط شباب المدينة. وفي كركوك ذكرت مصادر أمنية عراقية أن خمسة من عناصر التنظيم قتلوا وأصيب تسعة آخرون في قصف لطيران التحالف الدولي استهدف مواقع للتنظيم في مناطق غربي مدينة كركوك، بينما قتل قصف مماثل 7 من الإرهابيين في هيت.

جسر
نصب فريق الجهد الهندسي في الجيش جسرا عائما لربط القيارة ومخمور في المحور الجنوبي لمدينة الموصل. وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي أن كتيبة تجسير المقر العام من رجال الهندسة العسكرية تمكنت من نصب الجسر على نهر دجلة بين القيارة ومخمور، مشيرة الى أن الجسر سيتم استخدامه خلال عمليات تحرير الموصل.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *