ثلثي شركات الإمارات تتوقع هجمات إلكترونية خلال 90 يوماً - الوطن العربي
الرئيسية » منوعات » تكنولوجيا » ثلثي شركات الإمارات تتوقع هجمات إلكترونية خلال 90 يوماً

هجمات إلكترونية
هجمات إلكترونية
تكنولوجيا منوعات

ثلثي شركات الإمارات تتوقع هجمات إلكترونية خلال 90 يوماً

أعلنت شركة في إم وير “المسجلة في بورصة نيويورك تحت الرمز: VMW”، العاملة في مجال البنى التحتية السحابية وحلول الأعمال المتنقلةعن نتائج جديدة صادرة عن وكالة فيزون بورن، المتخصصة في أبحاث السوق، تظهر بأن أكثر من نصف صناع القرار “58%” على مستوى قطاع تقنية المعلومات، وما يقرب من نصف من موظفي المكاتب”54%” على مستوى الإمارات، يعتقدون بأنه يجب على المدير التنفيذي تحمل مسؤولية عمليات اختراق البيانات الهامة.

وأظهرت نتائج الدراسة أن “36 % من صناع القرار على مستوى قطاع تقنية المعلومات يعترفون بعدم إطلاعهم الإدارة العليا على عمليات اختراق البيانات الهامة، وأن حوالي ثلثي الشركات “64%” تتوقع التعرض للهجمات خلال الأيام الـ 90 القادمة، وبوجود التعقيدات المرافقة لنمو وازدهار عالم الأعمال الرقمي، فإن الأساليب والطرق الأمنية المتبعة حالياً لا تواكب هذا المنحى، فحوالي واحد من كل أربعة من صناع القرار على مستوى قطاع تقنية المعلومات في الإمارات يؤمن بأن أحد أكبر نقاط الضعف التي تعاني منها مؤسسته في ظل تنامي الهجمات الالكترونية، أن التهديدات تتطور بوتيرة أسرع من الدفاعات الأمنية المستخدمة”.

تحدي كبير

وقال الخبير الاستراتيجي لحلول الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى شركة في إم ويررشيد العمري “تشير الهوة ما بين مدراء الشركات وصناع القرار على مستوى قطاع تقنية المعلومات إلى التحدي الكبير الذي يواجه المؤسسات التي تسعى إلى تخطي كافة الحدود، والارتقاء، والتميز، فضلاً عن تأمين حماية الشركات ضد التهديدات المتغيرة باستمرار”.

وتابع العمري “بإمكان المؤسسات الرائدة في يومنا الراهن التحرك والاستجابة بسرعة، إلى جانب توفير الحماية اللازمة لمكانتهم، وللحفاظ على ثقة العملاء بهم، وفي ظل انتشار التطبيقات وبيانات المستخدم على الكثير من الأجهزة، وفي العديد من المواقع أكثر من أي وقت مضى، نجد أن الشركات تخطت واقع المنهجيات التقليدية للحفاظ على أمن تقنية المعلومات، التي لا توفر الحماية الكافية للأعمال الرقمية اليوم”.

القرارات والسلوكيات

من جانبه قال الرئيس التنفيذي للتقنيات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى شركة في إم ويرجو باجلي،: “لا يرتبط الأمن بالتقنيات فحسب، فكما أظهرت نتائج الدراسة، فإن قرارات وسلوكيات الأشخاص تؤثر على مستوى نزاهة وسلامة الأعمال، ومع ذلك، هذا الأمر لا يتعلق بالانغلاق أو زرع ثقافة الخوف في النفوس، فالمؤسسات الذكية تعمل على تمكين موظفيها، وعدم تقييدهم، ما يتيح لهم التطور، وتبني العمليات، والارتقاء بالعمليات نحو النجاح”.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *