جاويش أوغلو: "درع الفرات" قد تمتد إلى منبج السورية
الرئيسية » اخبار » جاويش أوغلو: “درع الفرات” قد تمتد إلى منبج السورية

وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو
وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو
اخبار اخبار منوعة عالم

جاويش أوغلو: “درع الفرات” قد تمتد إلى منبج السورية

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن قوات عملية “درع الفرات” شمالي سوريا، مضطرة للتمدد 45 كيلو متراً على الأقل نحو الجنوب للوصول إلى مدينة “منبج”، مشيراً الى أنه سيعقب ذلك إقامة منطقة آمنة فعلية بمساحة 5 آلاف كيلومتر مربع تقريباً.

جاء ذلك خلال حوار مع قناة “فرانس 24″، في معرض ردّه على سؤال حول العمق الذي تهدف بلاده لتحقيقه بعملية “درع الفرات” العسكرية، التي أطلقتها القوات التركية على الحدود مع سوريا، أواخر أغسطس/آب الماضي، لدعم الجيش السوري الحر في تطهير المنطقة من المنظمات “الإرهابية”.

وجدد جاويش أوغلو رغبة بلاده في إقامة منطقة حظر جوي في سوريا، مضيفاً “يمكننا مبدئياً أن نتوسع 45 كيلومتر على الأقل نحو الجنوب، ونحن مضطرون لذلك للوصول إلى منبج، ويمكن بعد ذلك أن تتشكل منطقة آمنة فعلية بنحو 5 آلاف كيلومتر مربع”.

وردا على سؤال “ألا تريدون التوسّع أكثر من ذلك”، أشار جاويش أوغلو إلى أن سلطات بلاده العسكرية تُجري مباحثات من أجل القيام بعملية على محافظة الرقة شمالي سوريا، معقل تنظيم “الدولة الإسلامية”، مبيناً أن موعد هذه العملية غير مُحدد، ولكن ينبغي الاستعداد لها.

وعمّا إذا كانت تركيا ستشن الهجوم على الرقة بنفسها، أوضح الوزير، أن الهجوم ليس على المدينة وإنما ضد “الدولة”، مشدداً على أن “تركيا ليست لديها أي مشكلة مع الشعب السوري، وهي تدعم قوات المعارضة المحلية المعتدلة في الحرب ضد التنظيم”.

وأردف قائلاً “لقد عادت ثقة القوات المحلية بنفسها، وهناك انضمام كبير لصفوف الجيش السوري الحر والمعارضة المعتدلة مؤخراً، وبإمكاننا مساعدتهم وتقديم الدعم لهم، كما يمكن للقوات الخاصة التركية والبريطانية والفرنسية والألمانية وغيرها أن تدعمهم”.

كما شدّد الوزير التركي، على أهمية أن تُسيطر القوات المحلية بنفسها على المدن السورية، “على غرار ما جرى في جرابلس وجوبان باي (الراعي)، والاستمرار في العمليات من أجل توفير الأمن عند إقامة المنطقة الآمنة على المساحة المحررة”.

وأشار جاويش أوغلو، إلى ضرورة هزيمة تنظيم “الدولة” في مدينتي الرقة في سوريا، والموصل في العراق، مضيفاً “يجب على الجيوش والتقنيين مناقشة العملية في الوقت الراهن، وهم مضطرون لذلك”.

ودعماً لقوات “الجيش السوري الحر”، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس تحت اسم “درع الفرات”، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم “الدولة” الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها.

ونجحت العملية، خلال ساعات، في تحرير المدينة ومناطق مجاورة لها، كما تم لاحقاً تحرير كل الشريط الحدودي ما بين مدينتي جرابلس وأعزاز السوريتين، وبذلك لم يبقَ أي مناطق متاخمة للحدود التركية تحت سيطرة “الدولة”.

وتطرّق جاويش أوغلو إلى الهجوم الذي استهدف قافلة المساعدات الإنسانية في بلدة أورم الكبرى بريف حلب، “محمّلاً النظام السوري والدول الداعمة له مسؤوليته”، وأشار في هذا السياق إلى عدم وجود طائرات أطراف أخرى تحلق في تلك المنطقة، داعيًا إلى “تحقيق صريح للكشف عن ملابسات الهجوم”.

وتعرضت قافلة مساعدات تابعة للأمم المتحدة، الإثنين الماضي، لقصف جوي في سوريا، وتبادلت روسيا وأمريكا الاتهامات بشأن المسؤولية عن القصف، وأفادت مصادر في المعارضة، أن القصف استهدف أيضاً مركزاً للهلال الأحمر السوري ببلدة “أورمالكبرى”، بريف حلب الغربي، أثناء تفريغ حمولة الشاحنات، التي تحمل مساعدات إنسانية.

وأشارت المصادر أن القصف كان مشتركاً، بدأ بقصف مروحي للنظام، تلاه قصف جوي روسي، وأدى إلى مقتل 12 شخصاً، بينهم مسؤول بمنظمة “الهلال الأحمر” وإصابة 18 آخرين بجروح، إلا أن السلطات الروسية والسورية واصلت إنكار الأمر، متهمة واشنطن بتدبيره.

وفي معرض ردّه على سؤال حول الدعم الأميركي المباشر بالأسلحة لتنظيمات “(ب ي د) بي كا كا” في سوريا، قال جاويش أوغلو إن “تلك التنظيمات لا تمثل الأكراد الذين أصبحوا في وضع مشتت في أنحاء سوريا”.

وأوضح الوزير التركي، أنه لو كانت حكومته “ترغب بالحرب ضد هذه التنظيمات مباشرة، لاختارت مدينة عين العرب (كوباني) أو مدينة أخرى خاضعة لسيطرة التنظيمات المذكورة، كنقطة انطلاق لعملياتها في سوريا، لكن هدفها الأساسي في الوقت الراهن هو هزيمة داعش”.

وتابع قائلاً “التعاون مع التنظيمات الإرهابية أمر مرفوض، أيّاً كانت الأسباب التي تستدعي القيام بذلك، ونحن نعلم أن واشنطن تحارب الإرهاب لكنها تتعاون بطريقة مؤسفة مع تنظيم إرهابي يستهدف تركيا بالأسلحة الأميركية”، في إشارة إلى تنظيم “ب ي د” الذراع السوري لمنظمة “بي كا كا”.

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *