جدل واسع على "#توتير" بسبب تغريدة #العريفي - الوطن العربي
الرئيسية » سوشيال ميديا » مواقع تواصل » جدل واسع على “#توتير” بسبب تغريدة #العريفي

الداعية السعودي محمد العريفي
الداعية السعودي محمد العريفي
سوشيال ميديا مواقع تواصل

جدل واسع على “#توتير” بسبب تغريدة #العريفي

image_pdfimage_print

أثار الداعية السعودي محمد العريفي جدلًا واسعًا عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بعد تغريدة عن موقف أو قصة باسم أحد الشعراء الراحلين، وتحكي التغريدة موقفًا بين الشاعر الراحل وابنه، عندما غضب الأب على الولد فدعا عليه عند خروجه من المنزل ألا يرده الله، فاستجيبت الدعوة وقضى الشاب حتفه، فرثاه الأب بقصيدة تعبر عن حجم الألم والشرخ النفسي الذي أصابه بعد وفاة ابنه، وطلب من متابعيه أن يقرأوا التغريدة على آبائهم، ويهدف من ذلك حث الآباء على عدم الاستهانة بالدعاء على الأبناء.

وقال العريفي في تدوينته المثيرة للجدل:” دعا على ولده ثم أنشد قصيدة في رثائه، اقرأها على والديك، عبدالرحمن بن صالح تخاصم مع ولده حمدان، فغضب عليه ودعا عليه أثناء خروجه من البيت وقال: الله لا يردك! فاستجيبت دعوته ووقع لحمدان حادث ومات، وأصيب الوالد بعد دفن ابنه بحزن شديد لدرجة أنه كان يتصل على جوال ابنه ويردد: أدق رقم وراعيه مدفون، حسبت جواله إلى دق راعيه يوحيه ما أقول لا صاحي ولا أقول مجنون، أقول ملهوف على صوت راعيه”.

وأثارت تغريدته الجدل عبر “تويتر” لأنه استعان باسم وأبيات الشاعر الراحل “عبدالرحمن بن صالح”، وهو مالم يحدث فعليا في أرض الواقع، فالشاعر بن صالح لم يدعو على ولده حمدان، واعتبر النشطاء هذه الروياة كذب وتدليس من الداعية العريفي، وهو مالايصح في حقه كداعية، فضلا عن كونه كذبًا على الأموات،  ودشنوا لذلك هاشتاج “العريفي يكذب على شاعر ميت”، وهاجموه بشده، ووصفوه مافعله بالخزي والعار.

وبين هذا وذاك.. رفعت عائلة الشاعر عبدالرحمن الصالحي دعوى أمام القضاء، وأحالتها المحكمة إلى التحقيق، ومن المقرر سماع أقوال العريفي والعائلة أمام المحكمة اليوم الثلاثاء.

وصرحت ابنة الشاعر الراحل ابتسام الصالحي: “رغم ملاحقتنا لمواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات، لإثبات الرواية الحقيقية للأبيات الشعرية، إلا أن الأسرة وجدت صداما حادا من جمهور العريفي في تويتر، وصل لاتهامنا بأننا ليبراليون ونسعى لمحاربة الدين، واختلاق القصص على الشيخ محمد العريفي”.

وشددت على أن “والدها وشقيقها هما أول من تعرض للإساءة التي طالتهما في قبريهما، والافتراء على شقيقها واتهامه بالعقوق، رغم أنه كان بارا بوالديه”.

وأوضحت شقيقة حمدان القصة الحقيقية للقصيدة قائلة إن أخاها “خرج بعد العشاء للقاء أصدقائه، وفي طريقه وقع الحادث، ففجع والده ولم يصدق الخبر، إلا حينما ذهب للمستشفى وأخبروه بوفاة حمدان، ولكنه أصر على تحسس نبضات قلبه، لينهار بعدها مغشيا عليه، ويعتزل العالم الخارجي، إذ أصبح لا يخرج إلا لزيارة قبر ابنه”.

ومازال الجميع في انتظار حكم المحكمة بالرياض، بعد سماع أقوال العريفي في التهمة المنسوبة إليه، والشكوى المرفوعة ضده من أسرة الشاعر الراحل عبدالرحمن الصالحي.

تغريدة العريفي باسم أحد الشعراء الراحلين
تغريدة العريفي باسم أحد الشعراء الراحلين
تغريدات للترد على العريفى تنتقده
تغريدات للترد على العريفى تنتقده
تغريدات للترد على العريفى تنتقده
تغريدات للترد على العريفى تنتقده
تغريدات للترد على العريفى تنتقده
تغريدات للترد على العريفى تنتقده
تغريدات للترد على العريفى تنتقده
تغريدات للترد على العريفى تنتقده
تغريدات للترد على العريفى تنتقده
تغريدات للترد على العريفى تنتقده
Print Friendly

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *