جنود #واشنطن يحاربون #طالبان رغم قرار الانسحاب - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » عالم » جنود #واشنطن يحاربون #طالبان رغم قرار الانسحاب

القوات الخاصة الأميركية تدير الوضع في أفغانستان 'كيفما تيسّر لها'
القوات الخاصة الأميركية تدير الوضع في أفغانستان 'كيفما تيسّر لها'
اخبار عالم

جنود #واشنطن يحاربون #طالبان رغم قرار الانسحاب

لا يزال العسكريون الاميركيون على الرغم من عزم ادارة الرئيس باراك اوباما على الانسحاب من افغانستان، يخوضون معارك ضد حركة طالبان، وفي الخطوط الامامية للمواجهة في بعض الاحيان، وهو ما ابرزه التحقيق الاميركي حول القصف على مستشفى قندور في اكتوبر الماضي.

وقامت طائرة “ايه سي 130” تابعة للقوات الخاصة الاميركية ليل الثاني الى الثالث من اكتوبر بقصف مستشفى تابع لمنظمة اطباء بلا حدود في قندوز، ما اسفر عن مقتل 42 شخصا، فيما كانت المدينة تشهد معارك ضارية مع متمردي طالبان.

وفي نهاية ابريل، اعلن البنتاغون فرض عقوبات ادارية او تاديبية بحق 16 عسكريا اميركيا اثر سلسلة من “الاخطاء” و”الاخفاقات” التي قادت الى قصف المستشفى بالخطأ.

غير ان التدقيق المفصل في التقرير الواقع في مئات الصفحات يكشف ايضا عن شراسة المعارك التي خاضتها القوات الخاصة الاميركية في قندوز، في حين بات دورها يقتصر رسميا على تقديم النصح للقوات الخاصة الافغانية التي ارسلت بصورة عاجلة لاستعادة المدينة من قبضة طالبان.

وفي شهادة واردة في نسخة التقرير المنقحة المنشورة، يروي جندي اميركي انه هرع بعد بضع ساعات على قصف المستشفى الى سطح مبنى تحت وابل من النيران للدفاع عن مجمع حكومي كان يتعرض لهجوم من طالبان.

ويقول الجندي ان عناصر طالبان كانوا يطلقون النار بغزارة بالاسلحة المتوسطة العيار وقاذفات الصواريخ والهاون، الى حد ان احد المباني توارى بصورة شبه كاملة “وسط الغبار والدخان”. وقال جندي اميركي آخر “كانت تخيم حالة من الفوضى التامة”. وتابع ان المعركة “كانت على جميع الاصعدة مختلفة بالكامل عما شهدتها (الوحدات الخاصة الاميركية) الاكثر خبرة” في افغانستان.

وقال “ان عدم سقوط قتلى وجرحى امر اقرب الى المعجزة”، مشيرا الى ان عناصر طالبان اطلقوا “عشرات وعشرات وعشرات الاف” الذخائر. وكشف التقرير ان القوات الخاصة الاميركية ارغمت على مواصلة المعركة لايام عدة، مجازفة بنفاذ ذخائرها، لدعم القوات الافغانية التي اعلنت انها سوف تنسحب في حال تخلى العسكريون الاميركيون عنها.

خلل فادح في القيادة
واتهم احد العسكريين القيادة الاميركية بانها تركت القوات الخاصة تدير الوضع كيفما تيسّر لها، بدون الرد على التعليمات الموجهة اليها. وقال العسكري “حين تطلب فرقة من القوات الخاصة توجيهها حول مدى ضلوعها في المعارك ولا تتلق اي رد على مدى 96 ساعة، هذا خلل فادح في القيادة”.

وانتقد العسكري بصورة عامة الاستراتيجية العسكرية الاميركية في افغانستان القاضية بترك الجيش الافغاني وحده يخوض المعارك ضد طالبان، وهو ما وصفه بانه “جبن معنوي”.

وتساءل خلال شهادته “هل يمكننا الاعتقاد فعليا ان بوسعنا الانكفاء الى قواعدنا والحفاظ على امن (البلاد)، فيما افغانستان تسير نحو الهلاك، والباكستانيون وعناصر تنظيم الدولة الاسلامية ياتون الى البلاد حاملين حقائب مليئة بالاموال ووعودا مدعومة بافعال” ملموسة؟

واقر المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك الاثنين بان القوات الاميركية في افغانستان “تقوم بمهمة تتطلب الكثير، وصعبة، ويمكن في احيان كثيرة ان تعرضهم للخطر”.

وقال ان دور العسكريين الاميركيين في افغانستان هو موضع “مراجعة متواصلة” من جانب الادارة الاميركية. واشار الى ان القائد الجديد للقوات الاميركية والاطلسية في افغانستان الجنرال جون نيكولسون يستعد لاصدار توصيات حول تطور الوجود العسكري الاميركي في البلد.

ويرى الخبراء انه قد يقترح ابطاء وتيرة سحب القوات الاميركية للمرة الثانية، علما انه من المقرر تخفيض عديدها الى 5500 عنصر في يناير 2017، مقابل حوالي عشرة الاف عنصر اليوم، او التوصية بتطوير قواعد الاشتباك للعسكريين الاميركيين، لاعطاء الطائرات الاميركية على سبيل المثال امكانية اكبر لمهاجمة طالبان.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *