حرفيون يسوقون منتجاتهم بسوق السبت في الموج - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » سلطنة عمان » حرفيون يسوقون منتجاتهم بسوق السبت في الموج

سوق السبت بالموج
سوق السبت بالموج
سلطنة عمان محليات

حرفيون يسوقون منتجاتهم بسوق السبت في الموج

شاركت الهيئة العامة للصناعات الحرفية بسوق السبت بالموج وذلك في إطار تعريف زوار السوق بالصناعات الحرفية بأنواعها، وتسويق المنتجات الحرفية من خلال هذه المعارض والأسواق، ودعم الحرفيين لتسويق منتجاتهم، إلى جانب التعرف على أذواق المستهلكين ومتطلبات السوق.

كما تأتي الأهمية من وراء المشاركة في مثل هذه الأسواق في إيجاد أسواق ومعارض للحرفيين بهدف الترويج لمنتجاتهم وبيعها في إطار دعم الهيئة للحرفيين من خلال إيجاد آليات ومواقع لتسويق منتجاتهم وإيجاد مواقع سياحية ذات جذب يستطيع من خلاله الحرفي الترويج لمنتجاته.

وقد شاركت الهيئة في هذا السوق بعدد من العربات المتنقلة والتي يعرض من خلالها الحرفي منتجات متنوعة من الفضيات والسعفيات والخشبيات والصناعات النسيجية وغيرها من الصناعات، وأشاد عدد من الحرفيين المشاركين في سوق السبت بهذه المشاركة وهذا الدعم من الهيئة المتمثل في تقديم فرصة المشاركة في هذا السوق وتوفير عربات لعرض وبيع المنتجات الحرفية، وأكدوا على الإقبال الجيد من الزوار على المنتجات الحرفية لا سيما المنسوجات والخشبيات والعطور والبخور بالإضافة إلى الفضيات والسعفيات حيث قاموا ببيع ما نسبته 70% من إجمالي المنتجات.

وقال الحرفي سلطان بن سيف العميري المتخصص في حرفة النسيج: الحمد لله هناك إقبال جيد على منتجاتنا التي حازت على إعجاب الزوار خاصة السياح الذين يفضلون مثل هذه المنتجات اليدوية لدقة صنعها وتميز زخرفتها ونقوشها، وأضاف: إن الهيئة العامة للصناعات الحرفية دائما هي المحفز الأول في هذه الحرفة والمشاركة في مثل هذه الفعاليات سواء داخل السلطنة أم خارجها من خلال المعارض المحلية والدولية.

وقالت المدرسة الكندية سليفان والتي تعمل في الجامعة الألمانية بمسقط: لقد نالت العديد من المنتجات الحرفية والصناعات الحرفية التي تشتهر بها سلطنة عمان إعجابي وإن ما يعرض اليوم هنا في سوق السبت بالموج نموذج جميل يعبر عن مدى ما تمتلكه السلطنة من صناعات حرفية رائعة.

وطالبت سليفان بان يكون هناك معروضات أكثر من الفضيات والمنتجات التي تتزين بها المرأة كالقلائد والأساور والبناجري والخلاخل حتى يتعرف الزوار على أدوات الزينة لدى المرأة العمانية.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *