خامنئي يصف جيش بلاده بالهجومي
الرئيسية » اخبار » خامنئي يصف جيش بلاده بالهجومي

مرشد الثورة الإيرانية علي الخامنئي
مرشد الثورة الإيرانية علي الخامنئي
اخبار رئيسى عالم

خامنئي يصف جيش بلاده بالهجومي

أشار مقال في مجلة نيوزويك الأميركية إلى تصريح غير عادي للمرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي مطلع سبتمبر/أيلول الجاري، وصف فيه جيش بلاده بالهجومي، وذلك بالرغم من أن طهران غير قادرة على تمويل تحديث قواتها لتتناسب مع منافسيها، حتى بعد اتفاق النووي.

ولفت جي ماثيو ماكننز في مقاله، إلى نبرة التحدي في تصريحات خامنئي حين أكد أن تطوير القدرات الدفاعية والهجومية لبلاده يعد أمرا غير قابل للتصرف، وذلك بخطاب أثناء لقائه كبار القادة العسكريين.

وأضاف ماكننز أن من عادة القادة الإيرانيين وصف جيشهم بالدفاعي انطلاقا من نقطة الاعتزاز الأخلاقي والسياسي، لكنهم نادرا ما يصفونه بالهجومي.

وقال إن تصريحات الزعيم الإيراني تأتي بينما تبدي الولايات المتحدة وحلفاؤها قلقا بشكل متواصل من التهديدات التي تشكلها هجمات المتطرفين، وإزاء زعزعة الاستقرار المحتملة في ظل تزايد قوة وكلاء الجيش الإيراني في الشرق الأوسط.

تصعيد
وأشار المقال إلى خشية الولايات المتحدة وحلفائها من التصعيد في منطقة الخليج، جراء ما تشكله قوارب الحرس الثوري الإيراني الصغيرة من استفزازات عدوانية، مما يصعب على المراقبين وصف الجيش الإيراني بأنه دفاعي.

وذكّر بأن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تصنف العقيدة العسكرية الإيرانية على أنها دفاعية، وذلك لسبب وجيه يتمثل في أن الجيش الإيراني لا يمتلك أسلحة تمكنه من تنفيد حملة عسكرية والسيطرة على أراض أجنبية، أو حتى تدمير المعدات العسكرية الحساسة للعدو أو بنيته التحتية.

وأوضحت أن إيران لا تمتلك جيشا أو قوات جوية أو بحرية تمكنها من تحقيق الأهداف بالطريقة التي يمكن للولايات المتحدة أو تركيا أو باكستان القيام بها، وذلك للأسباب التالية:

أولا: أن إيران لم تتمكن من الوصول إلى الموارد والتقنيات اللازمة لبناء وصيانة مثل هذه القوة التي لدى هذه الدول منذ الثورة في 1979.

ثانيا: أن إيران تريد الحفاظ على الصورة الثورية غير الإمبريالية، فقادة إيران يعشقون الزعم أن بلادهم لم تقم بغزو أي بلاد أخرى منذ 250 عاما.

ورأى الكاتب أن هذ النقطة تعتبر صحية من الناحية الفنية وبالمعنى العسكري التقليدي.

ثالثا: أن القادة الإيرانيين أهملوا تطوير الجزء القديم من قواتهم المسلحة التقليدية في مقابل اهتمامهم بالحرس الثوري.

رابعا، وهي النقطة الأهم: أن إيران قامت ببناء جيشها ردا على التهديد الذي تشكله الولايات المتحدة، وبما أنها غير قادرة على مجاراة القوة التقليدية لأميركا، فإنها شكلت مزيجا من القدرات التقليدية وغير التقليدية، يمكنها من استهداف أميركا في حال ضعفها المفترض، أو ردعها وردع حلفائها من خلال رد دموي، بما فيه استخدام الأسلحة البالستية، رغم أن ذلك لم يعد كافيا لمواجهة الصراعات المحتملة في السنوات المقبلة.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *