خفايا تورط "حزب الله" فى جرائم مشبوهة
الرئيسية » اخبار » خفايا تورط “حزب الله” فى جرائم مشبوهة

حزب الله
حزب الله
اخبار رئيسى عربى

خفايا تورط “حزب الله” فى جرائم مشبوهة

تورطت ثلاث شركات كبرى في كولومبيا، و”حزب الله “اللبنانى فى جريمة غسيل أموال، والاتجار فى المخدرات عن طريق بنوك فى ميامى جنوب فلوريدا، حيث كشفت هذه القضية عن التعاون المتزايد بين جماعات الجريمة المنظمة في أميركا اللاتينية، والجماعات الإرهابية في منطقة الشرق الأوسط.

ووجهت أصابع الاتهام فى قضية غسيل الأموال لـ”محمد أحمد عمار” البالغ من العمر 32 عاما، والذي كان يعيش في كولومبيا اتهم، في حين تم اعتقال مشتبه به آخر في فرنسا، والمتهم الثالث لا يزال على قوائم املاحقة القانونية.

وأوضحت التفاصيل أن اعتقال عمار جاء نتيجة لتحقيق إدارة مكافحة المخدرات في عمليات الكوكايين الكولومبي، والذي أدى إلى اعتقال العشرات من المشتبه بهم فى الاتجار غير المشروع ، وبالتحديد فى المخدرات وغسل الأموال، ويعتقد أن عمار كان يعمل عمل مع تجار من كولومبيا عبر هولندا واسبانيا والمملكة المتحدة واستراليا وأفريقيا.

المشتبه به الثانى فهو زميل آخر لعمار من “حزب الله” واسمه حسن محسن منصور، ويحمل الجنسية اللبنانية والكندية المزدوجة،وهو قيد الاحتجاز في باريس ، ويواجه اتهامات مماثلة في جنوب فلوريدا.

أما المتهم الثالث، فهو غسان دياب، “عضو رفيع المستوى من حزب الله ” و لديه حق الوصول إلى العديد من الحسابات المصرفية الدولية”، وفقا لصحيفة ميامي هيرالد، وهو حاليا في حالة فرار، ويعتقد أن يكون إما في لبنان أو نيجيريا.

“وقال النائب كاثرين فرنانديز راندل في بيان عاجل ، وجه من خلاله رسالة إلى تجار المخدرات والإرهابيين المحتملين وغاسلي الأموال مقاطعة ميامي ليست المكان المناسب للقيام بأعمالكم القذرة” مشيرا إلى أن التواطؤ بين تجار المخدرات في أميركا اللاتينية والجماعات الإرهابية ليس جديدا تماما، بينما

تقول السلطات الاتحادية أن ذلك زاد في السنوات الأخيرة.

وفي عام 2014، كشفت وثائق الشرطة البرازيلية العلاقات بين تجار سلاح “حزب الله” والعصابات البرازيلية ، وأظهرت الوثائق أن حجم التجارة العاملة في منطقة الحدود الثلاثية من الأرجنتين والبرازيل وباراغواي، وشددت على ضرورة توفير الأسلحة للجنة التخطيط والتنسيق لحماية السجناء من أصل لبناني في السجون البرازيلية.

إلى جانب وضع PCC وفي اتصال مع تجار سلاح في سوق السلاح الدولية كشفوا أن تجارا مرتبطين ب” حزب الله” يعملون أيضا كوسطاء في بيع متفجرات c4 أن PCC سرق من باراغواي.

قالت ادارة مكافحة المخدرات الأميركية في وقت سابق من هذا العام أن منظمة الأمن الخارجي كشفت عن تورط الشؤون التجارية ل”حزب الله” فى إقامة علاقات تجارية مع عصابات المخدرات مثل OFICINA ودي إنفيغادو لجلب كميات كبيرة من الكوكايين من أميركا اللاتينية إلى الأسواق في جميع أنحاء أوروبا.

والمجموعة مسؤولة أيضا عن تبادل عائدات تجارة المخدرات كجزء من مخطط غسل الأموال المعروف باسم “السوق السوداء بيزو”.

وقالت بربارة كارينو، المتحدث باسم وكالة مكافحة المخدرات مع شبكة فوكس نيوز لاتينى”أن غسل الاموال لصالح الارهابيين وجنى الارباح من سوق تجارة المخدرات قد تفشى بصورة غير مسبوقة ،وآن الاوان للقضاء على ذلك ، واضاف “ان هذا هو نقطة الراهن الحقيقية أمامنا كمحترفين.”

المبلغ الإجمالي من الأموال التي ولدت ل”حزب الله” من خلال غسل الأموال وتجارة المخدرات غير معروف، ولكن – كما ذكرت مذكرة اعتقال عمار – وكثير من الشركات أن توليد النقد من العقيدة الدينية أو السياسية يجعل الأمور أكثر قلقا”.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *