"داعش" تحت الحصار في منبج
الرئيسية » اخبار » #داعش تحت الحصار في #منبج

قوات سوريا الديمقراطية
قوات سوريا الديمقراطية
اخبار رئيسى عربى

#داعش تحت الحصار في #منبج

قطعت قوات سوريا الديمقراطية طرق الإمداد الرئيسة لتنظيم داعش بين سوريا وتركيا، وباتت تطوق مدينة منبج في ريف حلب في شمال سوريا بالكامل، أمس، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان. وبالتزامن شنت طائرات روسية عدة غارات غرب مدينة الطبقة، فيما أجبرت الغارات الروسية والسورية على مدينة إدلب آلاف العائلات على النزوح.

وأفاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن “قوات سوريا الديمقراطية (تحالف عربي- كردي تدعمه واشنطن) قطعت الجمعة الطريق الأخيرة بين منبج والحدود التركية”. ولا يزال التنظيم يسيطر على طرق فرعية مؤدية إلى تركيا، لكنها صعبة، بحسب قوله.

وأضاف أن القوات “تمكنت من تحقيق تقدم استراتيجي ومحاصرة مدينة منبج بشكل كامل بعد سيطرتها نارياً على طريق منبج – الغندورة في شمال غرب المدينة”.

وأكملت قوات سوريا الديمقراطية حصار منبج بالسيطرة ناريا على طريق منبج- الغندورة، بعد سيطرتها على طرق منبج – عين عيسى، منبج- الرقة، منبج- جرابلس، منبج – الباب- حلب.

واكتمل الحصار بسيطرة مقاتلي سوريا الديمقراطية على قرية مدني الصغير غربي منبج والقريبة من المدخل الغربي للمدينة، وبذلك طوق المقاتلون في جبهة قرقوزاق وجبهة سد تشرين منبج بالكامل.

وأكدت قوات مجلس منبج العسكري السورية، التي تشكل قوات سوريا الديمقراطية نواتها سيطرتها على 10 قرى شرقي منبج في ريف حلب الشرقي وعلى الطريق المؤدي إلى حلب. وذكرت «وكالة أنباء هاوار» أن القوات المذكورة سيطرت على قريتي جب الطويل وجب القادر غربي نهر الفرات، وقرية راطونية شرقي مدينة منبج.

واستطاعت قوات مجلس منبج من صد هجوم بسيارة مفخخة حاولت الدخول إلى قرية خرفان، بعد فرض السيطرة عليها. وتمكن مقاتلو مجلس منبج العسكري من السيطرة على قرى غزاوية ومغارات وخربة الأسود وحية الكبيرة وحية الصغيرة وجريات على طريق حلب بين قره قوزاق ومنبج.

ولا تزال الاشتباكات العنيفة تدور بين قوات مجلس منبج العسكري وتنظيم داعش في قريتي رسم الأخضر وجب ناهد جنوب شرقي منبج. كما قال الجيش السوري والمرصد إن قوات الحكومة السورية وحلفاءها سيطروا على تقاطع طرق استراتيجي في محافظة الرقة.

وأفاد المرصد بأن القوات الموالية للحكومة باتت على بعد 15 كيلومترا من بلدة الطبقة أحد معاقل داعش. وأضاف أن نحو 80 من مقاتلي التنظيم قتلوا في الهجوم.

قصف
على صعيد مواز، شنت طائرات روسية عدة غارات غرب مدينة الطبقة، تسببت في تدمير جسر شعيب الذكر على الطريق الرئيس الواصل بين حلب والرقة.

وأضافت المصادر أن الطائرات الروسية شنت غارات كثيفة على مواقع تنظيم داعش في أطراف مدينة الرقة، بينما شن مقاتلو التنظيم هجوماً على مواقع قوات النظام في محيط قرية أبو العلاج جنوب غرب مدينة الطبقة، التي يسيطر عليها التنظيم.

وأجبرت الغارات الروسية والسورية على مدينة إدلب آلاف العائلات على النزوح منها بشكل مؤقت. وقد لجأت بعض تلك العائلات إلى المناطق الزراعية والبلدات المحيطة بالمدينة، لكن استمرار القصف الجوي قد يجبر الأهالي على النزوح عن مدينتهم بشكل دائم.

نزوح
تشهد مدينة منبج في ريف حلب في شمال سوريا موجات نزوح، في وقت يتصاعد فيه هجوم قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة على المدينة، التي يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *