داعش يتبنى المذبحة في ملهى أميركي للمثليين
الرئيسية » اخبار » 50 قتيلا فى مذبحة بملهى أميركي للمثليين.. وداعش يتبنى

الأف بي آي قالت إن منفذ هجوم أورلاندو جذب الانتباه إثر الاشتباه بوجود رابط بينه وبين متطرف انتحاري في الخارج.
الأف بي آي قالت إن منفذ هجوم أورلاندو جذب الانتباه إثر الاشتباه بوجود رابط بينه وبين متطرف انتحاري في الخارج.
اخبار رئيسى عالم

50 قتيلا فى مذبحة بملهى أميركي للمثليين.. وداعش يتبنى

image_pdfimage_print

افادت وكالة اعماق القريبة من تنظيم الدولة الاسلامية ان الهجوم الذي استهدف ملهى ليليا يرتاده مثليون في مدينة اورلاندو في ولاية فلوريدا الاميركية أمس الاحد وقتل فيه 50 شخصا بينما اصيب العشرات “نفذه مقاتل من الدولة الاسلامية”.

ونقلت الوكالة عن مصدر قوله ان “الهجوم المسلح الذي استهدف ناديا ليليا للشواذ في مدينة اورلاندو بولاية فلوريدا الاميركية والذي خلف اكثر من مئة قتيل ومصاب نفذه مقاتل من الدولة الاسلامية”.

من جهته اكد حاكم ولاية فلوريدا ريك سكوت ان اطلاق النار استهدف الملهى الليلي في مدينة اورلاندو أمس الاحد هو “بوضوح عمل ارهابي”.

وقالت وسائل الاعلام ان مطلق النار اميركي من اصل افغاني اسمه عمر متين. وقد قتل خلال تبادل لإطلاق النار مع الشرطة.

عمل ارهاب وكراهية

من جهته ندد الرئيس الاميركي باراك اوباما أمس الاحد بالمجزرة التي وقعت داخل الملهى، معتبرا انها “عمل ارهاب وكراهية”.

وقال في كلمة مقتضبة مباشرة من البيت الابيض ان “اي عمل ارهاب وكراهية لا يمكن ان يغير ما نحن عليه”.

واضاف “حسنا فعل الاف بي آي (مكتب التحقيقات الفدرالي) حين فتح تحقيقا في عمل ارهابي”.

وامر ايضا بتنكيس جميع الاعلام على المباني الفدرالية حدادا على الضحايا.

وفي وقت سابق، اكدت تلفزيونات اميركية ان مطلق النار في مدينة اورلاندو بايع تنظيم الدولة الاسلامية في اتصال اجراه بخدمات الطوارئ الاميركية.

واضافة الى القتلى الخمسين، اسفرت المجزرة عن اصابة 53 اخرين وفق اخر احصاء للسلطات التي وجهت نداء للتبرع بالدم.

وقال المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة دونالد ترامب بعد ساعات من وقوع الهجوم إنه كان محقا بشأن “الإرهاب الأصولي الإسلامي”.

وأضاف رجل الإعمال في تغريدة على موقع تويتر “أقدر التهاني لي لأنني كنت محقا بشأن الإرهاب الأصولي الإسلامي.. لا أريد تهاني.. أريد شدة ويقظة.. ينبغي أن نكون أذكياء.”

وقال أكبر عضو ديمقراطي بلجنة المخابرات في مجلس النواب الأميركي إن سلطات إنفاذ القانون المحلية تعتقد أن المشتبه به في مذبحة ملهى أورلاندو الليلي في فلوريدا بايع تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال النائب آدم شيف في بيان “وقوع إطلاق الرصاص هذا في رمضان وتحريض قيادة داعش (الدولة الاسلامية) في الرقة أتباعها على شن هجمات خلال هذا الوقت وكون الهدف ملهى ليلي للمثليين وإن صح وكما تقول سلطات إنفاذ القانون أن مطلق الرصاص أعلن ولاءه لتنظيم الدولة الإسلامية، يشير كل ذلك إلى عمل إرهابي يستلهم فكر تنظيم الدولة الإسلامية.”

لكن والد منفذ الهجوم أكد أن ابنه لا علاقة له بالدولة الاسلامية وأنه شاهد قبل ايام مثليين يتبادلان القبلات ويبدو أن هذا اغضبه ودفعه لارتكاب الجريمة.

وقبل ذلك كان رئيس بلدية اورلاندو بادي داير قد أعلن في وقت سابق أمس الاحد ان حصيلة ضحايا اطلاق النار في ملهى للمثليين في المدينة جنوب الولايات المتحدة ارتفعت الى 50 قتيلا و53 جريحا.

وكانت الحصيلة السابقة افادت بوقوع 20 قتيلا ونحو اربعين جريحا. ونقلت شبكات تلفزيون عدة ان المعتدي الذي قتل في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة يدعى عمر متين وهو اميركي من اصل افغاني.

واعلنت الشرطة الاميركية أنها بدأت تحقيقا في “عمل ارهابي” محتمل فيما اشار مكتب التحقيقات الفدرالي الى “تعاطف” مطلق النار مع الاسلاميين.

وافادت شبكتا سي بي اس وان بي سي الاميركيتان ان المسلح الذي اطلق النار في الملهى هو اميركي من اصل افغاني مولود في 1986 واسمه عمر متين.

والرجل الذي اطلق النار كان احتجز رهائن في الملهى عندما اقتحمت قوات خاصة المكان وقتلته.

احتجاز رهائن

وقال رون هاربر من مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) في مؤتمر صحافي أمس الاحد ان احتجاز الرهائن دفع الشرطة الى اقتحام المكان، “وللأسف سقط اشخاص بطلقات نارية، ربما نحو عشرين داخل الملهى الليلي”.

واضاف ان نحو 42 اصيبوا بجروح ونقلوا الى ثلاثة مستشفيات.

من جهته، قال قائد شرطة اورلاندو جون مينا لقد “تحول الوضع الى احتجاز رهائن. قرابة الساعة الخامسة صباحا (بالتوقيت المحلي) تم اتخاذ قرار بإنقاذ الرهائن”.

وكان البيت الابيض قد أعلن في وقت سابق في بيان ان الرئيس باراك اوباما ابلغ أمس الاحد بإطلاق النار من جانب مستشارته للأمن الداخلي ومكافحة الارهاب.

وطلب اوباما ابلاغه بشكل منتظم بتفاصيل ما يعتبر احد اسوأ حوادث اطلاق النار في الولايات المتحدة وامر الحكومة الفدرالية بـ”تقديم كل المساعدة الضرورية”.

ولم يتضح ما اذا كان الضحايا قتلوا بيد المسلح الذي اطلق النار قرابة داخل الملهى او خلال تبادل اطلاق النار مع الشرطة.

ويحاول المحققون معرفة دوافع الرجل الذي كان مدججا بالسلاح.

وقال رون هاربر المسؤول في اف بي آي ردا على سؤال حول علاقة محتملة بين مطلق النار الذي قتلته الشرطة والارهاب، إن هناك ما يوحي “ان هذا الشخص يمكن ان يكون متعاطفا مع هذه الايديولوجية لكننا لا نستطيع أن نؤكد ذلك بشكل قاطع”.

ويأتي اطلاق النار بعد اقل من 48 ساعة من مقتل مغنية اميركية شابة في المدينة نفسها في فلوريدا ايضا، لكن الشرطة اكدت ان لا رابط بين القضيتين.

دماء في كل مكان

وقال احد مرتادي ملهى “ذي بالس” ريكاردو نيغرون لشبكة سكاي نيوز الاخبارية ان اطلاق النار بدأ “قرابة الساعة الثانية” بالتوقيت المحلي.

وروى ان “احدهم بدأ اطلاق النار وارتمى الناس ارضا”، مضيفا “توقف اطلاق النار لفترة قصيرة وكثيرون منا تمكنوا من النهوض والخروج جريا من الباب الخلفي”.

واوضح هذا الشاهد انه سمع اطلاق نار متواصل لأقل من دقيقة على الارجح لكن الوقت بدا له اطول بكثير. وتابع “سقط جرحى بالتأكيد او ربما اسوأ من ذلك”.

ولم يتم الادلاء بأي تفاصيل عن عدد الزبائن الذين كانوا داخل الملهى عند اطلاق النار.

وصرح كريستوفر هانسن لشبكة سي ان ان انه اعتقد اولا انها موسيقى قبل ان يدرك انه رصاص. وقال “لم ار اي شخص يطلق النار، رأيت فقط اجسادا تسقط. كنت عند البار لأطلب كأسا، وسقطت ارضا ثم زحفت لأتمكن من الخروج”.

واضاف “كان الناس يحاولون الخروج من الباب الخلفي وعندما وصلت الى الشارع كان هناك حشد ودماء في كل مكان”.

وتشهد الولايات المتحدة حوادث اطلاق النار بشكل شبه يومي. ومنذ بداية العام قتل اكثر من 5800 شخص بالرصاص وسجل اكثر من 23 الف حادث من هذا النوع، بحسب الموقع الالكتروني غان- فايلنس- اركايف.

واورلاندو الواقعة في منطقة اورانج، يقطنها نحو 250 الف نسمة وهي معروفة بمراكز الترفيه فيها وخصوصا مجمع ديزني وورلد.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *