"داعش" يحاصر 150 ألف سوري.. 150 غارة على الرقة.. وتقدم على الأرض - الوطن العربي
الرئيسية » رئيسى » “داعش” يحاصر 150 ألف سوري.. 150 غارة على الرقة.. وتقدم على الأرض

غارات على الرقة
غارات على الرقة
اخبار رئيسى عربى

“داعش” يحاصر 150 ألف سوري..
150 غارة على الرقة.. وتقدم على الأرض

image_pdfimage_print

بعد يومين على وقف روسيا مؤقتاً استهداف جبهة النصرة في سوريا، قتلت امرأة وأصيب 9 آخرون بجروح جراء استهداف أحياء سكنية بـ10 قذائف صاروخية على حي الميدان في مدينة حلب.

كما سقط قتلى وجرحى مدنيون بقصف طائرات، يعتقد انها روسية، على بلدة حريتان وعلى مخيم للنازحين في ريف حلب. وقالت شبكة سوريا مباشر إن الطائرات الحربية شنّت ست غارات بالصواريخ الفراغية، استهدف احدها مخبزاً بشكل مباشر، مما أدى الى وقوع ثمانية قتلى. ونشر المكتب الإعلامي لمدينة حريتان صورا لقنابل عنقودية سقطت على المدينة بالمظلات ولم تنفجر.

بدوره، قال سيرغي رودسكوي، رئيس قيادة العمليات الرئيسية بهيئة أركان الجيش الروسي: إن روسيا كثفت الضربات الجوية على مواقع إنتاج وتهريب النفط التابعة لجبهة النصرة. وقال أيضا إن تأخر الولايات المتحدة في تحديد مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة والمعارضة المتشددة يهدد عملية السلام بسوريا.

“داعش” يحاصر أعزاز
على صعيد آخر، استغل تنظيم داعش الارهابي الهدوء النسبي على جبهة حلب، لينفذ هجوماً على الفصائل المعارضة، وسيطر على عدة قرى في ريف حلب الشمالي، بمساعدة عناصر من الخلايا النائمة التابعة للتنظيم في المنطقة، مما أدى إلى قطع الطريق الواصل بين أعزاز ومارع، وحصار مارع بشكل كامل، بالإضافة الى وضع مدينة أعزاز الحدودية مع تركيا تحت مرمى نيرانه، حيث بات نحو مئة الف سوري عالقين قرب الحدود التركية، وفق منظمة اطباء بلا حدود، التي ابدت “قلقها الشديد” على مصير هؤلاء.

وأشارت منظمة هيومن رايتس ووتش من جهتها الى ان عدد العالقين قرب الحدود التركية قد يصل الى 165 الف سوري. ودفع هجوم “داعش” المنظمات الانسانية والناشطين المعارضين الى اخلاء مخيمين على الاقل في منطقة اعزاز، لقربهما من مناطق الاشتباك.

هجوم الرقة
وفي الرقة، نفذ التحالف الدولي بقيادة اميركية اكثر من 150 غارة على مواقع تابعة لتنظيم داعش، استهدفت مواقعه في ريفي مدينتي عين عيسى وتل أبيض.

وتزامت الضربات مع استمرار قوات سوريا الديموقراطية المكونة من اكراد وعرب وتركمان، في التقدم على الارض، مدعومة بعناصر من قوات خاصة اميركية، وسيطرت هذه القوات شمال الرقة على “نحو عشر قرى ومزارع، منها النمرودية وقرتاجة وحضريات الخليل والوسطى وفاطسة، بالاضافة الى مزارع أخرى قريبة منها”.

وأسفرت المعارك والغارات منذ الثلاثاء عن مقتل 31 عنصراً على الاقل من التنظيم، بالإضافة الى معلومات عن خسائر بشرية مؤكدة في صفوف قوات سوريا الديموقراطية لم تُعلن حصيلتها.

ويعيش 300 ألف شخص في مدينة الرقة ظروفاً صعبة، خصوصاً بعدما توقف التنظيم عن اعطاء “تصاريح خروج للسكان الراغبين بمغادرة المدينة”. وتمكنت بعض العائلات من الهروب باتجاه ادلب. وقال الناشط ابو محمد ان السكان يدفعون للمهربين مبلغ 400 دولار عن كل شخص لإخراجهم من المدينة.

أميركا وتركيا.. والمكيالان
ونفت وزارة الدفاع الأميركية وجود أي جنود أميركيين في الصفوف الأولى في المعركة، التي تخوضها قوات سوريا الديموقراطية شمال الرقة. ونفي البنتاغون جاء بعد أن نشرت وكالة الأنباء الفرنسية صورا قالت إنها لقوات خاصة أميركية تخوض العمليات.

وأمس، اتهمت انقرة الولايات المتحدة بـ”النفاق” اثر نشر صور الجنود الاميركيين. وقال وزير الخارجية التركي مولود جاوش اوغلو انه “من غير المقبول” ان يضع جنود اميركيون شارات وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها انقرة مجموعة “ارهابية”. واضاف للصحافيين “هذا كيل بمكيالين، هذا نفاق”.

وتعامل تركيا وحدات حماية الشعب اسوة بحزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه انقرة ارهابياً. وقال جاوش اوغلو ساخرا: “نوصيهم (الاميركيين) بأن يضعوا شارات داعش وجبهة النصرة في مناطق اخرى من سوريا وبوكو حرام في افريقيا”.

روسيا تأمل التعاون
وأعربت وزارة الخارجية الروسية امس عن أملها في تعزيز التنسيق بين موسكو وواشنطن في قضية تحرير الرقة. وقال ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وأفريقيا، قوله “إن الجانب الروسي يتبادل المعلومات مع الأميركيين يوميا على مستوى وزيري الخارجية ووزارتي الدفاع للبلدين، لبحث تطورات الوضع والالتزام بوقف إطلاق النار ورصد الانتهاكات”، مشيرا إلى انخفاض عدد الانتهاكات في الفترة الأخيرة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن خبراء إزالة الألغام الروس عادوا جميعا من سوريا بعد إزالة الألغام في مدينة تدمر.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *