"داعش" يسيطر على بلدات قرب مصراتة - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » عربى » “داعش” يسيطر على بلدات قرب مصراتة

الجيش الليبيى
الجيش الليبيى
اخبار عربى

“داعش” يسيطر على بلدات قرب مصراتة

أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية، أمس الجمعة، عن تشكيل غرفة عمليات خاصة لقيادة العمليات العسكرية ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، ويأتي تشكيل غرفة العمليات عشية تبني التنظيم اعتداء انتحارياً وهجمات في بلدات قرب مصراتة، هي أبوقرين وبي والوشكة والقداحية وزمزم، أسفرت الخميس عن مقتل 8 وإصابة 105 أشخاص بجروح، بحسب مستشفى مصراتة المركزي. إثر ذلك أعلن المجلس العسكري في المدينة النفير العام لجميع القوات التابعة له.

وقال مصدر عسكري إن قوّات تابعة لمصراتة قامت بهجوم مضاد في محاولة لاسترجاع المواقع التي سيطر عليها التنظيم، مسنودة بقصف جوّي من قبل مقاتلات حربية انطلقت من مطار مصراتة العسكري، استهدف مواقع للتنظيم فى أبوقرين والمحمية منذ الساعات الأولى من صباح أمس.

وفي قرار نشر على موقع “فيس بوك” أعلنت الحكومة “تشكيل غرفة عمليات خاصة لقيادة العمليات العسكرية ضد التنظيم الإرهابي”.

وستنسق غرفة العمليات أنشطة مكافحة التنظيم في منطقة تمتد بين مصراتة وسرت التي تشكل معقلاً للتنظيم على بعد 450 كلم شرقي طرابلس، على ما أكدت الحكومة.

كما أنها حظرت “على أي قوى عسكرية أو شبه عسكرية مباشرة اي عمليات قتالية ضمن حدود هذه المنطقة خارج اطار الشرعية الواردة بالمادة الأولى من هذا القرار باستثناء حالات الدفاع عن النفس”.

وتنشط عدة مجموعات مسلحة في المنطقة المذكورة، بعضها لم يعلن الولاء لحكومة الوفاق.

وأضافت الحكومة ان العميد بشير محمد القاضي سيتولى قيادة غرفة العمليات التي تضم ستة أعضاء، هم عميدان وأربعة عقداء، و”تكون تبعيتها المباشرة للقائد الأعلى للجيش الليبي”.

من جهة أخرى، بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج، ورئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد خلال زيارته أمس، إلى طرابلس، العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل دعمها وتطويرها بما يخدم مصلحة الشعبين، وبحث اللقاء علاقات التعاون بين البلدين خاصة في المجالات الاقتصادية والأمنية، واتفق الجانبان على تشكيل لجان مشتركة في ما يخص بعض الإجراءات الأمنية بالنسبة لقوائم دخول الليبيين إلى تونس، والإجراءات الخاصة بالمعبر الحدودي، وعودة رحلات الطيران الليبية إلى مطار قرطاج قبل نهاية الشهر الحالي.

إلى جانب ذلك، حذرت منظمة الصحة العالمية من انهيار وشيك للنظام الصحي في ليبيا بسبب النقص الحاد في العاملين بمجال الرعاية الصحية والدوائية بما يترك قرابة 1.9 مليون شخص في حاجة إلى الخدمات الصحية.

وأعربت المنظمة في تقرير أمس، بجنيف عن قلقها البالغ ازاء وفاة 12 رضيعاً من حديثي الولادة في وحدة العناية المركزة بالمركز الطبي في سبها جنوبي ليبيا جراء عدوى بكتيرية وعدم وجود كوادر صحية متخصصة لتقديم الرعاية الطبية.

وحذر ممثل المنظمة في ليبيا جعفر حسين سيد من أن عدم اتخاذ إجراءات عاجلة سيؤدي إلى مزيد من الخسائر في الأرواح لا سيما بين السكان الأكثر ضعفا.

وحثت المنظمة حكومة ليبيا والمجتمع الدولي على دعم المنظومة الصحية في خطة الاستجابة الإنسانية في ليبيا التي من شأنها ان تسمح لمنظمة الصحة العالمية وشركائها بتعزيز الامكانات الصحية المنقذة للحياة وتخفيف الخسائر غير الضرورية فى الأرواح.

ولفتت إلى أن منظومة الصحة في ليبيا تتطلب 50,4 مليون دولار ولم يتم تمويل سوى 20% فقط حتى الآن بينما تحتاج المنظمة وحدها لخطط الاستجابة فى ليبيا 15.2 مليون دولار.

في أثناء ذلك، قالت صحيفة “ذي غارديان” اللندنية، إن الضباط البريطانيين المكلفين بوضع الخطط المتعلقة بنشر قوات في ليبيا يعملون على أساس أن يكون ثلث القوات التي ستكون هناك مخصصة للتدريب، في حين أن بقية القوة ستكون مخصصة للحماية.

ميدانيا، أكدت مصادر في بنغازي سقوط 5 قتلى وجرح 33 مدنيا بسقوط قذائف استهدفت تظاهرة في ساحة الكيش لدعم الجيش أمس.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *