#دير_العصافير ثمنا للاقتتال الداخلي بين #فصائل_المعارضة_السورية - الوطن العربي
الرئيسية » رئيسى » #دير_العصافير ثمنا للاقتتال الداخلي بين #فصائل_المعارضة_السورية

المعارضة السورية تهدد بقصف قواعد النظام بـ«حماة»
المعارضة السورية تهدد بقصف قواعد النظام بـ«حماة»
اخبار رئيسى عربى

#دير_العصافير ثمنا للاقتتال الداخلي بين #فصائل_المعارضة_السورية

image_pdfimage_print

سيطرت قوات النظام السوري ومقاتلون من حزب الله اللبناني الخميس على بلدة دير العصافير الاستراتيجية في جنوب الغوطة الشرقية قرب دمشق، مستغلة الاقتتال القائم في المنطقة بين الفصائل الاسلامية التي كانت تتقاسم السيطرة عليها، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “سيطرت قوات النظام وحزب الله اللبناني على بلدة دير العصافير الاستراتيجية، كبرى بلدات القطاع الجنوبي في الغوطة الشرقية، بعد هجمات مستمرة منذ شهر شباط/فبراير الماضي”.

وكانت البلدة منذ العام 2012 تحت سيطرة فصائل اسلامية عدة، ابرزها جيش الاسلام وفيلق الرحمن، فضلا عن تواجد لمقاتلين من جبهة النصرة، وفق المرصد.

وبحسب عبد الرحمن، فإن “قوات النظام وحزب الله استغلوا الاقتتال المستمر في الاسابيع الثلاثة الاخيرة بين جيش الاسلام وفيلق الرحمن في الغوطة الشرقية واقدامهما على سحب المقاتلين من دير العصافير الى مناطق الاشتباك، لشن هجوم عنيف انتهى بالسيطرة على البلدة تزامنا مع قصف جوي كثيف”.

ويأتي هذه الهجوم وفق عبد الرحمن “بعد اقل من اسبوع على اتهام حزب الله ‘الجماعات التكفيرية’ بقتل قائده العسكري في سوريا مصطفى بدر الدين عبر قصف مدفعي استهدف محيط مطار دمشق الدولي”.

واشار عبد الرحمن الى ان منطقة دير العصافير تعد الاقرب جغرافيا الى مطار دمشق بين المناطق التي تسيطر عليها فصائل المعارضة.

واعلن حزب الله فجر الجمعة مقتل بدر الدين جراء “انفجار كبير” استهدف احد مراكزه قرب مطار دمشق الدولي، حيث ينتشر بكثافة الجيش السوري وحزب الله. واتهم في اليوم اللاحق “جماعات تكفيرية” بقتل بدر الدين من دون تسمية اي مجموعة او فصيل مقاتل.

وتحاول قوات النظام وحزب الله، وفق عبد الرحمن، التقدم نحو البلدة منذ شهر شباط/فبراير، على رغم ان المنطقة مشمولة باتفاق وقف الاعمال القتالية الذي بدا تطبيقه في 27 شباط/فبراير في مناطق عدة، والذي يتعرض لخروقات كبرى.

وتعرضت البلدة منذ ذاك الحين لهجمات عدة وقصف جوي دفع المئات من عائلاتها الى النزوح خلال الشهرين الاخيرين.

وتشهد مناطق في الغوطة الشرقية منذ 28 نيسان/ابريل معارك عنيفة بين جيش الاسلام الذي يعد الفصيل الاقوى في المنطقة، وفصيلي “فيلق الرحمن” و”جيش الفسطاط” المنضويين في تحالف مع فصائل اسلامية اخرى على رأسها جبهة النصرة.

وتسببت المعارك بمقتل اكثر من 500 مقاتل من الطرفين، على الرغم من وساطات قام بها اهالي المنطقة وتظاهرات مطالبة بانهاء الاقتتال.

Print Friendly