رشيد قاسم.. جهادي الإنترنت الذي يشغل فرنسا - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » رشيد قاسم.. جهادي الإنترنت الذي يشغل فرنسا

رشيد قاسم
رشيد قاسم
اخبار اخبار منوعة عالم

رشيد قاسم.. جهادي الإنترنت الذي يشغل فرنسا

اختيار رشيد قاسم المتطرف الفرنسي، الذي أضحى الملهم الأول والأخير لخلايا متطرفة فرنسية داخلية وآخرها الخلية النسائية ومجموعة قاصرين، تم بسابق تصور وتصميم لأن هذا الاعتداء في حال تم هو رسالة موجعة جداً للكنيسة الكاثولكية العالمية، واعتداء سافر على المؤمنين الذين يقصدون الكاتدرائية للصلاة.

كما هو مخطط إرهابي فشل في لحظاته الأخيرة،وضربة موجهة مباشرة ضد أحد أهم المعالم الأثرية والدينية في الروزنامة السياحية في فرنسا.

رشيد قاسم اسم يتردد كثيراً في الإعلام الفرنسي. ارتبط اسمه على أثر تفكيك خلية نسائية التزمت بأوامره القاضية بوضع سيارة “بيجو 607” محملة بقوارير غاز أمام كنيسة “نوتردام دو باريس” الشهيرة في فرنسا.

عكست بعض التحقيقات الصحافية الفرنسية بعض ملامح شخصية قاسم (29 عاماً) الذي قرر عام 2012 الالتحاق بتنظيم “داعش” في كل من العراق وسوريا. وكشفت بعض المواقع الصحافية الفرنسية الإلكترونية أن قاسم كان يتواصل دورياً منذ أكثر من 6 أشهر مع الخلية النسائية عبر شبكة الرسائل القصيرة “تلغرام”.

كما لحظت أنه توجه مراراً غبر الخدمة ذاتها إلى 300 متابع يشكلون نواة لجمهور “داعشي” قابل للإصغاء لدعواته المتكررة لتنفيذ أعمال قتل.

واعتمدت هذه التحاليل على التحقيقات التي وضعتها فرنسا في تصرف الرأي العام، ففاجأت فيها جمهورها المحلي والعالمي بمعلومة صادمة أن “قاسم كان يصف عبر “تلغرام” تفاصيل العمل الإرهابي وطرق تنفيذه والأهداف المرجوة منه.”

وقبل أن ينخرط قاسم في صفوف “داعش”، ترجح بعض الأوساط الصحافية أن هذا الشاب الفرنسي المتطرف كان مغني راب. يميل هذا الرجل المتزوج والأب لثلاثة أولاد إلى استهداف الشباب الفرنسي عبر وسائل التواصل الإجتماعي ومواقع خاصة للدردشة تابعة لها.

وحاول البعض تحديد أول ظهور إعلامي له في فيديو دعائي “داعشي” بعد هجوم التنظيم في مدينة نيس الفرنسية في 14 تموز الماضي. وأضف إلى ذلك أن المحققين الفرنسيين المتابعين لقضيته أشاروا إلى انه “كان الملهم الأساسي” لعمليات قتل وارهاب استهدفت زوجين شرطيين في العاصمة باريس في حزيران الماضي وكاهناً في النورماندي في تموز الماضي.

ومن الملفت أن التحقيقات الفرنسية أكدت أن قاسم يواكب تفاصيل العمليات الإرهابية مع منفذيها. فقد أشارت هذه التحقيقات إلى أنه أدار مخطط الاعتداءالذي حاولت تنفيذه الخلية النسائية التي أوقف عناصرها بعد العثور على سيارة محملة بقوارير الغاز قرب كاتدرائية “نوتردام في باريس”.

كانت النساء الثلاثة على تواصل مع رشيد قاسم وفقاً لما أعلنته النيابة العامة الفرنسية. وقد أعلنت النيابة في بيان لها وزعته وكالة الصحافة الفرنسية أن قضاة التحقيق وجهوا تهمة ضلوع أحد عناصر الخلية النسائية لـ أورنيلا. ج. (29 عاماً) في محاولة تفجير سيارة في وسط باريس.

وكشفت النيابة العامة أنها “أم لثلاثة أولاد اسمها مدرج فى قوائم المشتبه في رغبتهم بالسفر إلى سوريا للالتحاق “بالمتشددين”. وأضاف الييان أنه تم اعتقالها مع رفيقها فى جنوب فرنسا.”

إيناس مدني (19 عاماً) المتهمة الثانية التي اعتقلتها الشرطة، وفقاً للبيان الصادر، بصفتها ابنة مالك سيارة البيجو 607. ونقلت بعض الصحف عن مصادر مقربة من التحقيق أنها معروفة باعتناقها الفكر المتشدد. ولفت المصدر نفسه إلى أنها لم تعد إلى منزل ذويها منذ أيام عدة. وأكدت التحقيقات أنه ضبط في حقيبتها ورقة مكتوبة باليد في اللغة العربية تجدد من خلالها ولاءها التام لتنظيم “داعش” وخليفته أبو بكر البغدادي. ورجحت الشرطة البلجيكية أن تكون على تواصل مع متهمين في قضايا إرهابية في فرنسا وبلجيكا.

وألقيَ القبض على إيناس وهي برفقة أمل المتهمة الثالثة (39 عاماً) وهي أم لأربعة أولاد ومنهم ابنتها 15 عاماً المنخرطة في صفوف “داعش”. ويذكر المقربون منها أنها انتسبت إلى التنظيم منذ 3 أعوام.

في العودة إلى بيان النيابة العامة، قالت أورنيلا ج. خلال التحقيق معها إنها ورفيقتيها حاولتا إضرام النار فى السيارة، لكن محاولتهن فشلت، وما لبثن أن لذن بالفرار بعدما رأين رجلا ظننَّ أنه شرطي بلباس مدني»، بحسب ما أفاد مصدر مطلع على التحقيق.”

المتهمة الرابعة والأخيرة سارة (23 عاماً) التي تربطها جذوراً وثيقة ومتينة بداعش . هذه الشابة، التي ترعرت في مدينة ليزيو الفرنسية وسط عائلة كاثوليكية، تخلت عن دينها لتنجرف وراء قناعات سلفية متشددة. فارتبط اسمها بلارويس عبدالله قاتل الزوجين الشرطيين في حزيران الماضي. كما وعدت أن تكون إمرأة عادل كرميش قاتل الكاهن هامل في تموز الماضي، وهذا يندرج ضمن نظرة “داعش” للزواج.

من جهة أخرى، أوقفت الشرطة الفرنسية فتى يبلغ 15 عاماً في باريس. ويشتبه في أنه كان على وشك تنفيذ هجوم بالسلاح الأبيض.

كما اعتقلت السلطات في باريس مراهقا ً”تطوع لتنفيذ عمل إرهابي”. وكان على اتصال مع رشيد قاسم وفق ما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية استنادا إلى مصادر مقربة من التحقيق.

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *